زراعة (114) نخلة و(750) شتلة من نبات (الدودونيا) العراقي وتأسيس منظومة سقي حديثة.. العتبة الحسينية تعيد تأهيل حديقة الامة في بغداد وفق تصاميم حديثة

أعلن قسم الزينية والتشجير في العتبة الحسينية المقدسة، عن قيامه بتأهيل حديقة الأمة وسط العاصمة بغداد، وذلك لما تمثله من رمزية كبيرة، وأهمية تاريخية وحضارية لدى أهالي العاصمة وزائريها.

وقال رئيس القسم المهندس وهاب عبد الحسين الهر في حديث للموقع الرسمي، "تنفيذا لتوجيهات ممثل المرجعية الدينية العليا، والمتولي الشرعي للعتبة الحسينية المقدسة الشيخ عبد المهدي الكربلائي، والامانة العامة للعتبة، وبناءً على الطلب المقدم من قبل رئاسة الوزراء للعتبة الحسينية، باشرت كوادر قسمنا بالعمل على تأهيل حديقة الأمة الواقعة بين ساحتي التحرير والطيران، وسط العاصمة بغداد".

وأوضح "في بداية الأمر قمنا برفع الأشجار المتهالكة بشكل كامل، واستبدال التربة القديمة بأعماق مناسبة للزراعة، وعمل تصاميم جديدة تتناسب مع الطابع الفني القديم والحداثة المعمارية للحديقة".

وأضاف " تم كذلك تأسيس منظومة سقي تغطي المساحة الكلية للحديقة التي تبلغ أكثر من (8000م2)، وتم إدخال أحدث انواع المرشات وأنظمة التنقيط الحديثة التي تعتمد على تقنية استخدام الكميات المائية المتوفرة".

وأضاف "بدأنا اولا بزراعة أشجار النخيل التي تمثل رمز حضارة وادي الرافدين بعدد (114) نخلة على جانبي الحديقة من الخارج بواقع صفين متوازيين، أي من جهة ساحة التحرير ذهابا إلى ساحة الطيران وبالعكس".

وتابع "بعدها تم فرش الحديقة بشكل كامل بالثيل الطبيعي بمساحة تقدر باكثر من (7000م2)، والشروع بزراعة الانسجة النباتية على جانبي الحديقة من الخارج بنبات (الدودونيا) العراقي باكثر من (750) شتلة، وكذلك زراعة أشجار القرنفل الشجري بين أشجار النخيل من جهة الشارع العام".

وبين أن "الأعمال مستمرة لزراعة عدد كبير من انواع الاشجار المختلفة، بتصميم سيظهر كلوحة فنية جميلة للعائلة العراقية عند افتتاحها".

يذكر أن العتبة الحسينية المقدسة، ومن خلال ترجمة توجيهات ممثل المرجعية الدينية العليا، والمتولي الشرعي للعتبة الحسينية الشيخ عبد المهدي الكربلائي، تقوم بتنفيذ العديد من المشاريع المتنوعة في كربلاء وعدد من المحافظات خدمة للمواطن العراقي.

المرفقات

تحرير : فارس الشريفي مراسل : كرار الخفاجي مراسل : فلاح حسن السعدي