نجم فاطمة

وفي الوردةِ الحمراءِ كفٌّ من اللطمِ      وفـي عـيـنِـهـا نزفُ احمرارٍ لـنـا يـهـمـي

كـأنَّ الـذي قـد سـالَ مـن دمِـنا على      صِـلاتٍ بـنـزفِ الـعـيـنِ والسهمِ إذ يرمي

كأنَّ الـذي قـد كانَ من كسرِ ضلعِها      لـمـا كــسَّـــروا مـــنــــا إمــامٌ لــمـــؤتــمِّ

فرصُّوا لأضـلاعٍ تـهـشَّـمْـنَ عـنـوةً      وإن كان ضـلعَ السبطِ في السحقِ والهشمِ

فـمـا بـعـدَ ضلعٍ تمَّ بالجرمِ هـشـمُـهُ      ســوى أنَّـــهُ يــــمـــحـو إلـى أثـرِ الـجـرمِ

ويـبـقـي مـن الآثـارِ قـدرَ ظـلامــةٍ      تـقـولُ فــلا تـــنــسـوا الـتـعـدِّي مـن الإثـمِ

يـعـزُّ عـلـيـنـا لا نـرى ضلعَ فاطمٍ      غدا قـائـمـاً يـســتـنـهضُ الــنــاسَ بــالـعزمِ

ألا إنَّـهـا قـامـتْ وقـالـت حـقــيـقـةً      وعــن حــقِّـهـا قـد دافـعتْ رغمَ ذي هضمِ

فـكـانـت لـفـرزِ الـنـاس بين محبِّها      ومـبـغـضِـهـا كـشـفاً لذي الجـهـلِ والـعـلـمِ

ولا يـعـلـم الزهراءُ ماذا جرى بها      كـلامُ افـتـراقِ الـقـومِ بـالـهــتــكِ والــرجـمِ

فـمـن يُـعلـمُ الـزهراءَ قدراً، مكانةً      جـلـوسُ إلـه الـعـرشِ فـي الـعـرشِ لـلـحكمِ

ونـظـمُ إلـه الـكـونِ لـلكون باسمِها      وحـــقـــاًّ يـــدورُ الــكـونُ مــا دارَ لــلاسـمِ

وحقُّ الرضا للهِ إن هيَ قد رضتْ      وإنْ أغـضـبـتْ حـقُّ اجـتـثـاثٍ إلى الخصمِ

فـما كلُّ مجتثٍّ سوى مغضبٍ لها      ومـا كـلُّ مـذكـورٍ سـوى عـشـقِـهـا الـمدمي

فـمن حالها مكسورة الضلعِ حالنا      بـقـايـا لـطـحـنِ الـضـلـعِ والـكـسرُ مـن وسمِ

وسمنا بها، حتى رأى اللهُ صفعةً      عــلــى خــدِّهـا مــحــمَّــرةً وَسَــطَ الـــنـجــمِ

رأيتُ الـتماعَ النجم باسمِ بيـاضِهِ      دمــوعــاً عــلــيــهــا لا بـريـقـاً عـلـى جـسمِ

وإنْ كـانَ مـحـمـرّاً بـإطـلالـةٍ له      فـذا أثــرُ الــصــفـعــاتِ تـــدمـــغ كـالـخـتــمِ

فما كانَ للحمرِ الليالي مـصـاحباً      وأصــبــعُــه الــثـلــجــيُّ يـصــبـــغُ بــــالـدمِّ

وما كانَ مفطوم الجهاتِ توسُّـماً      لـفـاطـمَ حــصـراً زيـنَ نــجــمـاً مـن الـفـطـمِ

سلمان عبد الحسين

gate.attachment