بياض الياس

الأدب الحسيني

2018-11-08

497 زيارة

 

إلى أبطال الحشد الشعبي المقدس .. 
 

قـلـبـي مـع الـحـشـدِ الـمُـــقـــدّسِ يـهــتـفُ   ***   ودمـي عـلـى مـا يـنــــــــــــزفـونَ سـيـنـزفُ
وهـبـوا جـراحَ الـرمـلِ نـبـــضَ دمــائِـهـم   ***   وأعِيدَ رسـمُ الـمـاءِ حـيـن تـلــــــــــــــــهّـفـوا
كـانـوا يـقـيـنَ الـحـبِّ نـبـــــــــعَ صــفـاتِـه   ***   فـلـذا بـأنـمـى الـبـاذلـيـــــــــــــــن تـوصّـفـوا
مـن أمـنـيـاتِ الـنـهـرِ فـجـرُ قـــيـــــامِـهـم   ***   وعـلـى اخـضـرارِ الـسـعـفِ نـصـراً يُـعـزفُ
وعـلـى ضـفـافِ الـحـزنِ شــابَ نـداؤهــم   ***   بـالـحـزنِ أحـلامٌ لـهـمْ تـتـلـطّــــــــــــــــــــفُ
كـانـوا الـسـنـابـلَ حـيـن كــان يـبــــــابُــنـا   ***   فـي لـونِ حـنـطـتِـهـم تـبــــــــــاهـى يـوسـفُ
فـحـقـولُـهـم خـضـرٌ وصــوتُ دمـائِـــــهـم   ***   آيـاتُ ضـوءٍ لـم تـسـعْـهـا الأحـــــــــــــــرفُ
كـان الـــــــــــــــعـراقُ مـجـرّةً وهـمُ الـكــــــــــــــــواكـبُ فـي مـدار الـعــشـق حــيـن تـصـوّفـوا
إذ هـم بـيـاضُ الــــيـاسِ شــاطـئُ عـنـبـرٍ   ***   كـفٌّ تـلـوّحُ أن نــــــــــــــــــكـونَ كـمـا وفـوا
لـبـسُـوا الـشـجـاعـةَ والـجــهـادُ سـبـيـلـهـمْ   ***   لا يـعـبــــــــــــــأون بـــمـا يـقـولُ الـمُـسـرِفُ
هـذا الـعـراقُ نـبــــــيُّ طــهـرِ جـراحِــهـمْ   ***   حـمـلـوهُ ورداً يـانـعـاً لا يُـــقـطَـــــــــــــــــفُ
وسـقـوهُ مـن دمِـهـمْ طــــــــــهـارةَ أنـفـسٍ   ***   وبـيـاضَ أعـمـارٍ بـــــــــــــــــــهـا نـتـشــرّفُ
كـتـبُـوا بـحـبـرِ الـيــاسـمـيــــنَ نـشـيــدَهـمْ   ***   وعـلـى مـجـــــــــــــرّاتِ الــــيـقـيـنِ تـعـرّفـوا
لا فـلـسـفـاتٍ بـعـد ضـرْبِ أكـــــــــــفِّـهـمْ   ***   سـقـطـتْ حـضـاراتٌ وحـارَ مُــــــــــفـلــسـفُ
لا عـولـمـــــــــــــاتٍ أو هـوامـشَ بــدعـةٍ   ***   مـا بـعـدهـا، بـعـد الـحــــــــــداثـــةِ تُــكــشَـفُ
سـرْ فـي نـهـــــارِكَ حـشـدَنـا لا تــلـتـفـتْ   ***   ودعِ الـظـلامَ لــــــــــــــــمـا يـقـــول مُــزيَّـفُ
أعـدِ الـبـلادَ إلـى جـنـوبِ حــــــــــنـيـنِـهـا   ***   ودعِ الـفـــــــــــراتَ مـن الـعـذوبـــةِ يــغـرفُ
فـالأفـقُ مـن عـشـبِ انـتـصـارِك أخـضـرٌ   ***   والـلـيـلُ مـن ضـوءِ اشــــــــتـعـالِـكَ يــرجـفُ
يـا حـشـدَ غـيـمِ اللهِ تـبـرقُ جـــــــــــــــنّـةً   ***   وعـداً سـمـــــــــــــــــــــــاويّـاً وأنّـى يُــخـلَـف

 

أحـمـد الـخـيّـال

الموقع الرسمي للعتبة الحسينية المقدسة

آخر المواضيع

الاكثر مشاهدة

استبيان حول طبيعة العلاقة بين التفكير الاستراتيجي وجودة الخدمة في العتبة الحسينية المقدسة

قد يعجبك ايضاً