أمنيات الماء

موسوعة الامام الحسين

2020-02-15

312 زيارة

إلى سيد الماء ورمز الوفاء أبي الفضل العباس (عليه السلام)

في غيرِ حقلٍ أســــــــــالَ الوردُ ساقيتهْ   ***   مضرّجاً بـــرواءِ العـطـرِ يا لغتهْ

في غيرِ حقلٍ صفـــــــــيّاتِ الديارِ بدتْ   ***   تلمُ أطـــــــلالها إذْ تـرتـدي جهتهْ

سارتْ علئ مــــــــــاءِ هذا الليلِ مملكةً   ***   خضراءَ تُورِقُ من شطـآنها رئتهْ

والنهرُ محــــــــــدودبُ الآمالِ مارَسَها   ***   مشيئةَ النبضِ حــتى صـارَ نافذتهْ

يطالهُ الحــــــــــــــزنُ والآهاتُ تسرقهُ   ***   يطالهُ ظمأٌ ألقى زبــــــــــــــــانيتهْ

يمسُّهُ الضــــــــــــــــرُّ والأفواهُ توجعهُ   ***   والحربُ تفتحُ للأنهارِ أسئــــــــلتهْ

هو الموشّى بتـــــــــــــرتيلِ الحسينِ لهُ   ***   وهو المُدانُ بحبٍّ صبَّ أوردتـــهْ

وهو الذي بلهيــــــــــبِ العيسِ يقهرُها   ***   قنديلُ بوحٍ أثارَ الجمرُ أخيــــــــلته

ها قدْ تبذّرَ بالنـــــــــــزفِ العظيمِ وها   ***   مواسمٌ تتهــــــــــــــاداهُ وزمجـرتهْ

أجلَّ من أنْ يشـــــــــــــــاطيها بدمعتهِ   ***   فصيّرَ الطفَّ قلباً صــــــبَّ تمتمتهْ

فيركبُ الريحَ ممهـــــــــــــــوراً بسيّدهِ   ***   والقِربةُ الحبُّ بحرٌ صاغَ وشوشتهْ

قدْ حمّلَ الكــــــــــونَ أســـــراباً ملوّنةً   ***   وفرَّ منهُ ضبـــــــابٌ بالمدى نحتهْ

ورُقْيةُ المـــــــــــاءِ في عينــيهِ يُشعلها   ***   مواطناً أسقطتْ بالدمــــــعِ أدعيته

إذِ الذهــــــــــــــــولُ أراقَ الآنَ نبرتَهُ   ***   كثغرِ أنثى يضمُّ اللحنُ نــــــــاثِرتهْ

واليُتمُ صوتٌ تأتّى في اعتـــذارِ هوىً   ***   حتى الصغيــراتُ قد عانقنَ أمتعتهْ

فتلكَ تشربُ من أوجـــــــــــاعِها نغماً   ***   وصوتُها أمَّ مــــــــــن آهاتها سِعتهْ

وتلك قدْ نقشتْ وشــــمَ الذبـــولِ على   ***   شفاهِ صبحٍ وقد كانــــــــتْ له دِعتهْ

تلكَ الخيامُ ربيبــــاتُ البكاءَ ســــرتْ   ***   تجدّفُ الحُـــــــــلمَ حـتى ظنّها هِبتهْ

نما الخريفُ عــــلى آمالِها زمـــــــناً   ***   وكربلاءُ لهاثٌ مُشـــــــــــرعاً شفَتهْ

بهِ الرضيــــعُ تجـلّى نخــــــبَ ذاكرةٍ   ***   حُبلى سيفتحُ من مخــــــزونِها سنتهْ

وغيرُ هـــــذا سينمو في مســــــاحتهِ   ***   طُورٌ ظميٌّ يفكُّ الماءُ أحجيــــــــــتهْ

كثيـــــبُ أسئلةٍ تــــــــــدنو إليه قُرى   ***   يفضُّها بقلوبٍ شاكـــــــــــلتْ صِفتهْ

ويــــــوقدُ الفضلَ شطآنـــــاً على يدهِ   ***   ما زال يشرعُ بالترتيــــــــلِ بسملتهْ

إذِ اللقاءُ سيُرضي الغيــــــــمَ يوقظُها   ***   على مفاتيح قلـــــــــبٍ يستقي سِمتهْ

أعطى إلى اللهِ كُلاً والحــــــــسينُ بهِ   ***   تفتّحَ اللهُ حتى كـــــــــــــــــانِ نافلتهْ

فمرَّ في زهوِ أيتــــــــــــــــــامٍ يُدللُها   ***   يسومُها أملاً قد باتَ عـــــــــــــاقبتهْ

تساقطَ الموتُ في أنحاء قــــــــبضتهِ   ***   وقلبُهُ في ارتحـــــــــالٍ ساقَ أغنيتهْ

لزينبٍ ورعيـــــــــــــــلٍ من مـآتمِها   ***   يمدُّ قلباً ويُعطيــــــــــــــــهنَّ أمنيتهْ

الكفُ والعينُ والرأسُ التي امتزجتْ   ***   فيهِ الحروفُ أراقَ اليومَ قــــــــافيتهْ

بحورُها صفّفَ التاريـــــــخُ رونقَها   ***   وضوؤها قدْ بـقي في الدهرِ ساريتهْ

راياتهُ كـــــــــــــــــعليٍّ في نوازلِها   ***   وصوتهُ صوتـــــــــهُ يشـتقُّ منزلتهْ

إنسانُ عينِ الندى العبّــــاسُ يا مُدناً   ***   تنهّرتْ , أرضُهُ تهــــــــديهِ ممـلكتهْ

تنهّرتْ , واسمهُ في كربــــلاء سما   ***   سمتَ العُلا فغدا الإشــــراقُ مـِئذنتهْ

يا كاهنَ الماءِ منْ فوقِ السديمِ هُدى   ***   جاءَ السديمُ نهارًا فوقَ خـــــــــابيتهْ

يحثو بشارةَ هذا الضوءِ فـــــوقَ يدٍ   ***   كانت سرايا نزيلِ الطفِّ جــــاريـتهْ

ونينويُّ المدى إكسيـــــــرُ صـفحتهِ   ***   من المدامعِ ألقى الآن أشـرعـــــــتهْ

يودِّعُ العمرَ في أبهى ابتســـــــامتهِ   ***   جبريلُ فــــــــوق يـديهِ حطَّ أجنحتهْ

بياضُها أشربَ الأنفاسَ فاختصرتْ   ***   عمرَ البكاءِ فـأدمـى الفجرُ خارطتهْ

تقدّسَ البوحُ بالأنفاسِ واختضــبتْ   ***   أرومةُ الكفِ مــــــــــذْ أهداهُ عافيتهْ

تقدّستْ بامتهانِ الصبحِ واقتـربــتْ   ***   من المساءِ لترمـــــــــي فيهِ داجيتهْ

فالفضلُ موعدُ هذي الروح عزتها   ***   ورحمةُ الجودِ كــــــانتْ فيهِ حاويتهْ

هي الشهادةُ ما أســـمى الـلواءُ بها   ***   والسبطُ يُعطي من الجبّـــــارِ ألويتهْ

وعلقميٌّ من الترتيــــلِ يُـغرق في   ***   زيارةِ الطُهر يتلو الكلُّ ســـــــــاقيتهْ

والمنتهى قمرٌ ماسَ الخــلودُ على   ***   صراطهِ وتهادى ســـــــــــاكباً هِبتهْ

أمل الفرج

آخر المواضيع

الاكثر مشاهدة

الزيارة الافتراضية

قد يعجبك ايضاً