جـمـرٌ ..عـلـى شَـفـةِ الـضِّـفـاف

 

إلـى سـيِّـدِ الـشـهـداءِ أبـي عـبـد اللهِ الـحـسـيـن (عـلـيـه الـسـلام)

 

حَـجّـتْ إلـيـكَ قـصـيــــــــــــــدتـي تـتـضـــــرَّمُ   ***   ومـدائـنـي فـي جَـمـرِ طَـفِّــــــــــــــــــــكَ تُـفْـطَـمُ

وضّـأتُ صَـبـري فـي فُـراتِ مـحــــــــــــــــرَّمٍ   ***   وفـراتُ صـبـرِكَ لـلـمُـبـضَّـــــــــــــــــــعِ مَـرهَـمُ

وتلـوتُ فـي سُـوَرِ الـصُّـمـــــــــــود فـهـــــزَّني   ***   آيُّ الإبــــــــــــــــــــاءِ،  فـصـرتُ فــيـكَ أُتـمـتِـمُ

وَصَـحـبـتُ دَمـعــــيَ صـوبَ جُــرحِـــــكَ زائرٌ   ***   طُـهـرَ الـصـعـيـــــــدِ ، بـحـيـثُ جِـسـمِـكَ يَـجـثِـمُ 

فـرأيـتُ رأسَـكَ، فـي الـرِّمـــــــــــــاحِ، كـقِـبـلـةٍ   ***   بـتــــــــــــــــــــــــــرابـهِ طـهُـرَتْ رؤىً تـتـيَـمَّـمُ

والـفـرضُ، يـسـبـقـهُ الــــوضـوءُ ، سـوى الـذي   ***   (بـالـنَّـحـرِ) أدّى الـفـرضَ ، وضَّـــــــــــــأَهُ الـدَّمُ

فـأزيــــــــدُ مـن عَجَـــبٍ، تـقـطّـعَ فـي (رِضـىً)   ***   ويـشـيـدُ رفـضَـكَ فـي الـضـمـــــــــــــائـرِ مـأتـمُ

وقُـتـلــتَ مـظـلــــــــــــــومـاً ، وتـذبَـحَ مـنْ قـفـا   ***   لـيـقـومَ  وجـهُـكَ لـلـحـقـيـــــــــــــــــــقـةِ  مَـعْـلَـمُ       

حـتـى الـذي أنـتـصَـفـتْ بـه طُـرقــــــــــــــــاتُـه   ***   عَـشِـقَ الـمُـضِــــــــــــــيَّ  لِـحَـج نـهـجِـكَ يُـحْـرِمُ

سَـئـمـوكَ ، مـا شُـقَّ الـدُجـى بـمـصـيـــــــــــبـةٍ   ***   ذَهَـبـتْ،  وذِكـرُكَ خــــــــــــــــــــــــالـدٌ لا يَـسـأمُ

فـإذا الـرمـالُ بـكـربـــــــــــــــــــلائِــكَ روضـةٌ   ***   فـوّاحـةٌ ، تـسـقـي الـقـلـــــــــــــــــــــوبَ وتُـنـعِـمُ

وإذا الـفـراتُ بـمـا وَهـبْــتَ، مـســـــــــــــــــافرٌ   ***   بـمـحـطـةِ  الـظَـمـأ الـمُـكــــــــــــــــــــابِـرِ يـحـلـمُ

رَيّـانَ، مِـنْ عَـطـشٍ، يَـــزِمّ ضـفـــــــــــــــــافَـه   ***   فـي ضِـفَّـتـيــــــــــــــــــــــكَ ، بـمـــائـهِ يَـتـلـعـثـمُ

وكـأنّ شـطـــــــــــــــــــــآنَ الـفـراتِ لِـمَـا رَأتْ   ***   رَسَـمَـتْ مـلامـحَ مـا يَـهــــــــــــــــــولُ، وَيـعَـظّـمُ

فـالـشـمـسُ تـصـبـغُ وَجْـهَ حُـزنِ نـهـــــــــارِهـا   ***   بـرؤى الـغـروبِ، وفـي الــرِّمــــــــــــــالِ تُـحَـشِّـمُ

والخـيلُ تـعـدو بـالـسـنـــــــــــــــــابـكِ تـعْـتـلـي   ***   صَـدراً، حَـوى  صـدرَ الــنـبـــــــــــــــــيِّ، تُـهَـشِّـمُ

وكـأنّ أعـنــــــــــــــــاقَ الـصـــوارمِ إذ  هَـوَتْ   ***   قـهـراً ،  تـقـبّـــــــــــــــــــــــــلُ  جــرحَـهُ وتُـسَـلّـمُ

وكـأنّـهـا إذ بَـضّـــــــــــــــــعــتــكَ، واُرغِـمَـتْ   ***   غــــــــــــــــاصـتْ بـعُـمْـقٍ فـي جـــراحِـــكَ تـلـثـمُ

وبـكـلِّ نـــــــــــــــــــــاحـيـةٍ تُــمَــرِّرُ شـفـرَهـا   ***   ثـغـراً تـرى فـي كـلِّ جُـــــــــــــــــــــــــرحٍ يَـبـسِـمُ

مُسـتـعـذِبـاً صـبـرَ الـقـضــــــــــــــــاءِ، وقـلّـمَـا   ***   يـحـلـو  عـلـى مَـضَـضِ الــتـصـبِّـــــــــــــرِ عـلـقـمُ 

هَـلْ يـعـلـمـوا، مَـنْ قــــــــــاتَـلـــــوكَ.. بـأنّـهـمْ   ***   ذَبَـحـوا مِـن الأسـمــــــــــــــــــاءِ مـا هـوَ أعـــظـمُ؟

الـنـاسُ فـي ديـنِ الـمُـلــــــــــــــــــوكِ تـعَـبَّـدَتْ   ***   لَـعِـقـاً، تُـديــــــــــــــــــــــــنُ بـمـا تـقـولُ وتَـــزعُـمُ

فـتُـخِـيـطُ أرديـةَ الأنـــــــــــــــــــــــــامِ ضـلالـةً   ***   لا تـسـتـبـيـــــــــــــــــــــــــــــــنُ، إذا تـلألأ درهـمُ

والأفْـقُ يـخـتـزلُ الـمَـسـيـــــــــــــــــرَ ، بـحـرَّةٍ   ***   مَــسـبـيَّـةٍ ..  وعِــــــــــــــــــــــــــــــدَاتُـهـا تَـتـقـدَّمُ

وآضـيـعَـتـاه، سـيــــــــــــــــــاطُـهُـمْ بـمـتُـونِـهـا   ***   طُـبِـعَـتْ فـ (زيـنـب) بـالـسـيـــــــــــــــــاطِ  تُـحَـزَّمُ

وخـيــــــــــــــــامُ نـسـوَةَ هـالـهـا لـهـبُ الـلـظـى   ***   نَـشـبَـتْ،  لـتـطـفِـئ  نــــــــــــــــارَ حـقـدٍ  يُـضـرَمُ

وكـأنّ مـا أخـذ الـلـهـيــــــــــــــــــــبُ مُـبـعـثِـراً   ***   رَدّتـهُ بـالـصـبـرِ الـجـمـيــــــــــــــــــــــــلِ تُـلـمْـلِـمُ

مَـسـبـيّـــــــــــــــــــــةً رَفـعـوأ روؤسـاً حـولـهـا   ***   بـالأمـسِ تـحــــــــــــــــــــدوهـا، فـأضـحـتْ تُـشـتَـمُ   

ســـــــــــــــــــــارَتْ وأعْـيُـنـهـا، تـوَدِّعُ كـربـلا   ***   فـبـدتْ .. كـأنّ  عـلـى ثُــــــــــــــــــــــــراهـا أنْـجُـمُ

شَـعّـتْ، فـراقِـدَ والـصـحـــــــــــابُ تَـخـضَّـبـوا   ***   بـدمٍ ، عـلـى الـسُّـدُمِ  الـكـئـيـــــــــــــــــــــبـةِ تُـرسَـمُ

أسْـداً، يَـهـــــــــــــابُ لـوقـعِ صـولـتِـهـا الـرَّدى   ***   دونَ الـرؤوسِ عـلـى الـبـطــــــــــــــــــــــائِـحِ  نُـوَّمُ

صَـرعَـى .. كـأنّ هـتـــــــــافَ صــمـتٍ مُـفـعـمٍ   ***   بـالـكـبـريــــــــــــــــــــاءِ .. عـلـى سـكـــوتِـهِـمُ  فـمُ

صـرخـوا بـألـسـنـةِ  الـنّـحُـــــــورِ  فـأْ سْـمَـعـوا   ***   وبـمـوتِـهـم أحـيَـا الـعُـصــــــــــــــــــــــــورَ مُـحـرَّمُ

 

سـتـار الـمـالـكـي

المرفقات