فـي حـضـرةِ الـلـيـل

 

لـزيـنـب ابـنـةِ عـلـي مـمـتـدةً نـحـو الـمـجـدِ الأبـدي

 

الـلـيـلُ .. مـا زالَ يَـدريها .. وتَـدريــــــــــــــــهِ   ***   عـلـى لَـظـى جـمـرِهـا ذابــتْ مَــــــــــآقِـيـهِ

كـمْ ذا رآهـا ..وكـفُّ الـعُـسـرِ تـعْـصِـــــــــرُهــا   ***   وحُـزنُـهـا ..رحـلةُ الأيَّــــــــــــام تَـحـكِـيـــهِ

كـمْ ذا رآهـا ..قلـــــــــــــــــوبُ الـنـاسِ نـائــمـةٌ   ***   وقـلـبُ مـحـرابِـهـا.. تَـصـحُـو لـيـالــــــــيـهِ

كـمْ ذا رآها .. يـربِّـيـــــــــــــــــــها أبـو حــسـنٍ   ***   ودهــــرُهـا بـيـــــدٍ عـســــــــــــــراً تُـربِّـيـهِ

فـحـلُ الـفـحــــــولِ ..(عـلـيُّ اللهِ) والـــــــــــدُهـا   ***   تَـخـشـى رقـابُ الـمـنــــــايـا مـن مـواضـيـهِ

ومـن بـهِ ..قـالـتْ الـدنـيـا بـأجـــــــــــــــــمـعِـهـا   ***   (فـذلـكـــــــــــــــنَّ الـذي لـمـتُـــنَــنــي فـيـهِ)

رأى عـيـونَ أبـيـهـا.. كـيـفَ تُـخـــــــــــــــبـرُهـا   ***   عـن كـلِّ مـا زُمَــــرُ الأحـقـــــــادِ تُـخــفـيـهِ

عـن رحـلـةٍ ..هـزَّت ألـدنـيـا بـصــــــــــرخـتِـهـا   ***   ودربِ مـجـدٍ بـكِـبـرِ الأرضِ تـمـشـــــــــيـهِ

وعـن حـسـيـنٍ بـهـا فـي الـطـــــــــــفِّ مُـؤتَـزِراً   ***   أنَّــــى سـيــــــــــــــــوفٌ وأوغـادٌ سـتُـثـنـيـهِ

بـهـا يـخـوضُ غِـمـارَ الـحـــربِ إن عــصـفــــتْ   ***   حـتـى عـن الـسـيـــفِ عـنـدَ الـهـولِ تـغـنـيـهِ

وعـن أخٍ.. كــلُّ آيـــاتِ الـوفــــــــــــــــــــاءِ بــه   ***   يـفـــــــــــــاخـرُ الـفـخـرُ لـو يـومـاً يـؤاخـيـهِ

سـعـى إلـى الـمـوتِ والأحـقـــــــــــــادُ مـشـرعـةٌ   ***   والـجـــودُ يـتـبـــــــعـه .. والـنـهـــرُ يـبـكـيـهِ

الـلـيــــلُ كـان دِثــــــــــــــــــاراً ..لـفَّ غـربـتَـهـا   ***   فـي حـفـرةِ الـصــــــمـتِ كـمْ جـرحٍ يُـواريـهِ

صـحـائـفُ الـوجــعِ الـمـكــتـومِ يـحـفـظـهــــــــــا   ***   وسِـفــرُ وحـدتِـــــــهـا الـحـيـرانُ يُـحـصـــيـهِ

مـا بـيـنَ أضــــــــــــــلاعِـهـا نـامَ الـجـوى زمـنـاً   ***   يـدمـي حـشـــــــــاهـا ومـا كـانـتْ لـتُـبــــديـهِ

كـشـمـعـةٍ ذبـــــــــــــــــــلـتْ ..والـهـمُ فـي دمِـهـا   ***   خـيـطٌ مـن الـنــــــارِ فـي الأحـشـاءِ تُـطــفـيـهِ

مـضـى صـبـاهـا.. سـنـيـــــنُ الـحـزنِ تـقـطــــفـهُ   ***   تـبـتـــــاعـهُ غـصـصُ الـدنـيــــــا وتـشـريـــهِ

مـذ لـحـظـةٍ أمـطـرتْ فـيـهـا الـســــــمــــــاءُ دمـاً   ***   وســــــــــــالَ ضـــــلـعٌ وأدمـاهـا تـشـظــــيـهِ

لـلآن مـا زالَ مـلءُ الـكـونِ مـن دمِــــــــــــــــهـا   ***   عِـطــــــــــــــرٌ يـفـوحُ.. وأنَّـــــــاتٌ تُـنـاغـيـهِ

لـلآن يـؤرِقـــــــــــنـي قـبـرٌ رأيـــــــــــــــــتُ بـه   ***   غـريـبـةً فـــــــوقَ مـا فـيـــــهـا مـــــــــآسـيـهِ

فـقـلـتُ: عُـمْــــــــــراً بـبـيــــــــتِ الـوحـيِ تـبـدأه   ***   فـمـا حَــــــــداهـا لأرضِ الـشـــــــــامِ تُـنـهـيـهِ

فـقـالَ لـي شـــــــــــــــــــاعـرٌ مـدَّ الـهـوى سُـبُـلاً   ***   حـتـى بـغـربـتِـــــــــــهـا كـــــانـتْ تُــــواسـيـهِ

الـذلُ كـــمْ ذا تـرجَّـــــــــــــــــــــــــاها وسـائلـهـا   ***   مــــاتـتْ ..فـمــــاتَ  بـمــــــنـفـاهـا تــــرجِّـيـهِ

 

خـلـيـل الـحـاج فـيـصـل

 

 

  

المرفقات