فَـمُ الـقِـرطَـاس

إلـى سـيـد شـبـاب أهـل الـجـنـة الإمـام الـحـسـن (عـلـيـه الـسـلام)

 

نَـمَـا رَبِـيــــــــــــعٌ، وَصَـلَّى خَـلْـفَـهُ قَـمَــــــــــــرُ   ***   فَـعَـانَـقَـتْـهُ شُـمُــــــــــوسٌ، وَانْـبَـرَى قَـــــــــــدَرُ

وَجَـاءَ مِـن آخِـرِ الأَحْــــــــلَامِ مُـنْـتَـفِـضَــــــــــــاً   ***   بَـرْقُ الـحَـقـيـقـةِ، فــي الأرجـــــاءِ يَـنْـتَـشِــــــــرُ

يَـبْـدُو، وَيَـخْـفَـى فَـيَـشْـتَـدُّ الـحـديــــثُ بِــــــــــــهِ   ***   ولا سَـرَابٌ، ولا تـسـويـفُ، بـل مَـطَــــــــــــــــرُ

فَـبَـيـتُ فـاطـمـةٍ مِـيـنَــــــــــــــاءُ مـنـزلــــــــــــةٍ   ***   تَـرْسُـو بـهِ سُـفُـنُ الـتـنـزيــــــــلِ، والـسِّـــــــــوَرُ

فَـهَـهُـنَـا آيَـةُ الـتَّـطْـهِـيـرِ مــــــــــــــــــــــــــاثِـلَـةٌ   ***   يـتـلـو بـها ــ  خُـشَّـعَـاً سَـاعَـاتُـهُ ـــ الـسَّـحَـــــــرُ

وكـيـفَ لَا ؟ فَـأَرِيـجُ الـوَحْـيِ فَــــــاحَ بــــــــــــهِ   ***  وَكُـلُّ زَاوِيـةٍ مِـن عِـطْـــــــــــــــــــــــرِهِ أثَــــــــرُ

مَـنْ لِـي بِـدَمْـعَـةِ أُنْـسٍ وابـتِـسَــام شَـجَــــــــــــىً   ***   فِـي دَارِ بَـضْـعَـةِ خَـيـرِ الـخَـلْـقِ تَـنْـــــهَــــمـــــرُ

دَارٌ، تَـشَـظَّـى عَـلِـيٌ فِـي أزِقَّـتِـــــــــــــــــــــــهَـا   ***   لا يـسـتـريـحُ لَـدَيـهِ الـسَّـمْـعُ ، والـبَــــــصَـــــــرُ

كَـمْ رَاحَ يَـغْـرِسُ فِـي بُـسْـتَــــانِ أسْـرتِــــــــــــــهِ   ***   آيَ الـكِـتَــــــابِ، فـيَـسْـقِـيـهِ، وَيَــــــــــنْـتَـظـــــرُ

وَلِـلـنَّـبِـيِّ انْـتِـظَـارٌ، رَاحَ يَـنْـســـــــــــــــــــــــجُـهُ   ***   بِـلـيـلِ عَـيـنَـيـهِ صَــــــبْـرٌ لِـلأوْلَــى صَـبَـــــرُوا

يـا واحـةَ اللهِ آنَ الـزَّهْـرُ ، وَانْـبَـجَــــــــــــــــسَـتْ   ***   عَـيـنُ الـحَـيَـاةِ وحَـانَ الـقَـــــــــطْـفُ وَالـثَّــــمّـرُ

يـا آيـةَ الـنِّـصْـفِ مِـنْ شَـهْـرِالـصّـيـامِ دَعِـــــــــي   ***   فَـجْـرَ الـمَـسَـرَّاتِ فِـي الآفَــــــــــــاقِ يَـنْـفَـجــــرُ

وَرَتِّـلِـي الـصُّـبْـحَ بِـالـبُـشْـرَى مُـهِـنِّـئَـــــــــــــــــةً   ***   صِـرَاطَ مَـنْ أَنْـعَـمَ الـرَّحْـمَـنُ ، فـــــابـتـشــــرُوا

هذا الـغُـلامُ إِمَـامٌ ، واسْـمُـهُ حَـسَــــــــــــــــــــــنٌ   ***   إنَّـا نُـبَـشِّـرُكُـمْ ، يـا أيُّـهَـــــــــــــــــــــــــا الـنَّـفَــرُ

فَـلَـمْ يَـصُـمْ زَكَـرِيَّـا عِـنْـدَ آيَــــــــــــــــــــــــــــتـهِ   ***   سِـوَى ثِـلَاثِ لَيَـالٍ ، هَـكَـذَا الْـخَـبَـــــــــــــــــــــرُ

وَيَـومَ أرْسِـلَ لِـلْـعَـذْرَا إِذِ انْـتَـبَــــــــــــــــــــــــذَتْ   ***   تَـمَـثّـلاً كَـانَ فـي مِـحْـرَابِــــــــــــهَا الـبَـشَـــــــــرُ

وَلَـمْ تَـصُـمْ غَـيـرَ يَـومٍ بَـعْـدَمَـا وَلَــــــــــــــــــدَتْ   ***   وَفَـاطِـمٌ ، وَعَـلِـيٌّ صَـومُـهُــــــمْ عُـمُـــــــــــــــــرُ

يَـا رَابِـعَ الـخَـمْـسَـةِ الـتُّـتْـلَـى مَـحَـبَّـتُـهُــــــــــــــمْ   ***   فِـي مُـصْـحَـفٍ نَـبَـوِيٍّ ، أَهْـلُـهُ طَـــــــــــــــهُـرُوا

الـقـادمـونَ نُـجُـومَـاً يُـسْـتـضَـــــــــــــــــــاءُ بِـهِـمْ   ***   فِـي الـنَّـازِلَاتِ ، ولـمَّـا تُـظْـلِـمُ الـفِــــــــــــــــكَــرُ

هُـمُ الأَنَـاجِـيـلُ فِـي أنـحــــــــــــــــــائِـهـم كُـتِـبَـتْ   ***   أَحْـلَـى الـتَّـسَـابِـيـحِ ، وَالأَذكـــــارُ ، والـسِّـيَــــــرُ

نُـورُ الإِمَـامَـةِ فِـي رُؤْيَـاكَ مُـــــــــــــــــــــرْتَـقَـبٌ   ***   سِـرُّ الـوِلَايَـةِ فِـي عَـيـنَـيـكَ مُـدَّخَـــــــــــــــــــــرُ

تَـسَـمَّـرَ الـكَـونُ فـي مِـحْـرَابِ حَــيــــــــــــــــرَتِـهِ   ***   لَـمَّـا رَآكَ، وَصَـلَّـى الـبَـدْوُ، والـحَـضَـــــــــــــــرُ

وغـادَرَ الأَلَـمُ الـمُـلْـقِـي عَـبَــــــــــــــــــــــــــاءَتَـهُ   ***   مَـابَـيـنَ أَكْـتَـافِ وَجْـهِ الأَرْضِ يَـنْـــــدَحــــــــــــرُ

يَـا سَـيِّـدي فَـمُ قِـرْطَــــــــــــــــــــاسٍ يُــحَـرِّكُـنِـي   ***   وَهَـلْ مَـدِيـحٌ عَـلَـى ذِكْـرَاكَ يَـقْـتَــــــــــــــــــــــدرُ

دعِ الـمـراسـيـمَ تَـجْـرِي عَـفْـوَ خَـاطِـــــــــــــرِهَـا   ***   سَـفِـيـنَـةٌ، أهـلُـهـا قـلُّـوُا ، ومـا كَـثــــــــــــــــــرُوا

فـالـصَّـمْـتُ يَـحْـتَـطِـبُ الـسَّـاعـــــاتِ إِنْ غَـفـلَـت   ***   عَـنْـهُ ، ويـسـتـغـرِقُ الـدُّنـيـا فَـيَـنْـتَـصــــــــــــــــرُ

ولِـلـطُّـيُـورِ أَغَـارِيـدٌ تُـقَـدِّمُـهـــــــــــــــــــــــــــــا   ***   أمَـانَـةً لَـو تَـلَاقَـى الـمَـاءُ والـشَّـجَـــــــــــــــــــــــرُ

فَـأَنْـتَ مُـصْـحَـفُ قُـدْسٍ لـيــــــــــــــــــسَ يَـقْـرَأُهُ   ***   إِلَّا الَّـذِيـنَ بِـلَـوحِ الـقُـدْسِ قَـدْ ذُكـــــــــــــــــــــرُوا

حِـكَـايَـةُ الـطَّـفِّ تُـرْوَى فِـيـكَ كـامِـــــــــــــــــنَـةً   ***   وَبَـيـنَ كـفَّـيـكَ بَـحْـرُ الـجُـودِ يُـخْـتَـصَـــــــــــــــــرُ

 

سـجـاد عـبـد الـحـمـيـد عـدنـان الـمـوسـوي  

المرفقات