بعد مناشدتها.. ممثل المرجعية يوجه باستغاثة عائلة عراقية خارج البلد نتيجة عدم قدرتها على تسديد ما بذمتها من ديون لأحدى المستشفيات والتكفل بإعادتهم

أعلنت العتبة الحسينية المقدسة، عن تكفل حالة مرضية عاجلة بعد مناشدتهم عبر مواقع التواصل الاجتماعي في وقت متأخر من الليل بإنقاذ والدهم الراقد في إحدى مستشفيات خارج البلد.

وقال المنسق العام للحالات الإنسانية في العتبة الحسينية المقدسة، أحمد رضا الخفاجي في حديث للموقع الرسمي، إنه "بناءً على توجيه ممثل المرجعية الدينية العليا، والمتولي الشرعي للعتبة الحسينية المقدسة الشيخ عبد المهدي الكربلائي "تكفلت العتبة الحسينية بتسديد مبلغ  قدره (9) مليون دينار في احدى مستشفيات ايران، كانت مترتبة على المريض (چاسب خزعل)".

وأوضح أن "المريض بعد أن تقطعت به السبل لعدم استطاعته دفع تكاليف العملية والرقود وبعد مناشدة ذويه ممثل المرجعية الدينية العليا، تكفلت العتبة الحسينية بالمبلغ، كما تبنت بنقله ومن معه إلى ارض الوطن".

وأضاف "سيتم متابعة حالة المريض فور وصوله إلى العراق، ونقله إلى مستشفى الإمام زين العابدين (عليه السلام) التخصصي، وتشكيل فريق طبي للاطلاع على حالته الصحية، إضافة إلى أنه تم التكفل بمتابعة إعادة تأهيل الدار التي يسكن فيها، حيث أن الدار متهالكة وتحتاج إلى تأهيل بالكامل".

يذكر أن العتبة الحسينية المقدسة، وبتوجيه ممثل المرجعية الدينية العليا، والمتولي الشرعي للعتبة الحسينية المقدسة الشيخ عبد المهدي الكربلائي، مستمرة بتقديم الخدمات الصحية في جميع مؤسساتها الطبية التابعة لها، وتقديم العلاج لأبناء الشعب العراقي من عوائل الشهداء وجرحى القوات الأمنية وجرحى التظاهرات وأصحاب الدخل المحدود والمتعففين وغيرهم (بالمجان).

المرفقات

تحرير : فارس الشريفي مراسل : قيس محمد النجار