546 ــ يحيى الراضي (ولد 1390 هـ / 1970 م)

قال من قصيدة يخاطب بها والدته وهي تقرأ (المقتل الحسيني):

أمَّـاهُ وارتـعـشَ الـفـؤادُ تـعـثرتْ لغةُ الكلامْ

أسـتـاذتـي ذاكَ الرثاءُ لـ (كربلاءَ) بكلِّ عامْ

ما زالَ عـنوانُ الخلودِ يُقارعُ الموتَ الزؤامْ

يا (مريم) الإحساءِ هذي زينبٌ حولَ الخيامْ

لا تجرحيها بالمصائبِ والنشيجِ على الإمامْ

وهناكَ فاطـمـةُ تـجولُ عـلى المآتمِ في دوامْ

الشاعر

يحيى بن محمد الراضي، شاعر وخطيب وباحث إسلامي، ولد في بلدة (الحوطة) بالسعودية، وهو حاصل على شهادة الماجستير في الفلسفة، وصدرت له مجموعة من الدواوين الشعرية والبحوث والدراسات الفقهية والأدبية والفلسفية.

شعره

قال في الإمام الحسين (عليه السلام):

أغْسَقَ الموتُ إذ ولدتَ شهيدا      وتألّـقـتَ حينَ ضاعَ الأفولُ

عـجـبـاً لـلـفـنـاءِ كـيـفَ تخطا     كَ تناسى أمْ احتواهُ الأصيلُ

بـلْ تـخـطّاكَ خائفاً كذبَ المو     تُ أيدنو من الـمـنـايا جفولُ

هبطَ الـموتُ من سمائكَ فاشتا     قَ إلى طفِّكَ الـبقاءُ الطويلُ

وتمنّى مـنـكَ الـخـلـودَ اقتراباً      وتـمـنَّيتَ لو يحـيـنُ وصولُ

وقال وهو في طريقه لزيارة الإمام الحسين (عليه السلام):

أستغفرُ القلبَ من إغفاءةٍ عبرتْ      بلا (حسينٍ) وهذا مـشـهدٌ عجبُ

فكيفَ أنسلُ من ذاتٍ بـه عجنتْ      مِن تربةِ الطفِّ ماذا تبدعُ التربُ

أنا الحسينيُّ في ناسوتِ مُـعـتـقدٍ      مهما تألّهتُ مهما أرجـفَ الـتعبُ

أنا الحسينيُّ يا مولايَ خُذ بـيدي      إلـى الـزيـارةِ حـمَّالاً لمَن ركـبوا

المرفقات

كاتب : محمد طاهر الصفار