547 ــ يوسف بو قرين (ولد 1384 هـ / 1964 م)

قال من قصيدة في رثاء الإمام الحسين (عليه السلام):

يا (كربلاءَ) من الفضاءاتِ التي انـ     ـطلقتْ بها لـلـغـاضبينَ ركابُ

ومِـن الـهـتـافـاتِ الـتـي اهتزّتْ لها      يـومَ الـطفوفِ جـماجمٌ ورقابُ

عـودي إلـيـنـا بـالـحـسـيـنِ لـواً فقد      عادتْ حنينُ وعادتْ الأحزابُ

الشاعر

يوسف بن عبد الله بو قرين، شاعر وباحث، ولد في قرية بني معن بالسعودية، وهو حاصل على شهادة البكالوريوس في اللغة العربية، وله العديد من البحوث الأدبية وقد فاز بحثه (ناجي بن داود الحرز، القيثار الذي عشقته الشمس) بجائزة مهرجان الغدير.

شعره

قال من قصيدته:

ما خـلّـدتــكّ عـلـى الـمـدى الألقابُ      فـعـليكَ مِن شرفِ الخصالِ قِبابُ

فـي جـانـحـيـكَ مِـن الـفـضـيلةِ منبرٌ      يُـنــمـى إليها المجدُ والأحـسـابُ

وبـيـومِـكَ الأسـمـى مـسـيــرةُ أمَّــةٍ      ما زالَ يـعـبـقُ نـشـرُها الـجذّابُ

وعـلـى جـبـيـنِـكَ لـلـفضيلةِ صورةٌ      حارتْ بمغزى نـهـجِـهـا الألـبابُ

رسـمـتـكَ فـي أفـقِ الـعـلا إشـراقـةً      هـيَ لـلـسـمـاءِ الـظلُّ والأطـنـابُ

لـكَ صـولـةٌ والـمـعـطـيـاتُ كـفـيـلةٌ      بـبـيـانِ مـا ازدانــتْ بـه الأحقابُ

إن عُـدَّ يـومُ الـفـتـحِ أعـظـمَ حـادثٍ      فـلـواكَ فـيـه مـرفـرفٌ وثــــــابُ

أو عُـدّ ثـوبُ الـنـصـرِ أجـمـلَ حـلّةٍ      فـعـلـيـكَ مـن حُـلـلِ الـفخارِ ثيابُ

أنتَ الحسينُ ولستُ أدري ما الـذي     أشـتـارُ لـمَّـا اجـتـاحـني الإعجابُ

ألـفـيـتُ نـورَكَ يـا حـسـيـنُ بـمقلتي     نـهـجـاً تـظـلُّ مــقـيـلـه الأهـــدابُ

وخُـطـاكَ فـي قـلـبـي منارُ هدىً إذا      دجتِ الخطوبُ وعمَّتِ الأوصابُ

يا ابـنَ الـبـتـولِ وحـقِّ جـدِّكَ إنّـهـمْ      مـا آمـنـوا مُـذ شـكّـكـوا وارتــابوا

مـا زالَ حـقـدُ الأمـسِ يـحدو موكباً      يـحـمـي حـمـاهُ مـنـافــقٌ كـــــذّابُ

حـتـى اسـتـكـانَ لـنـاحـريـهِ مُـكــبَّلٌ      بـالأمــنــيـــاتِ ومــا لــهــنَّ مـآبُ

يا (كربلاءَ) من الفضاءاتِ التي انـ     ـطـلـقـتْ بـهـا لـلـغـاضـبينَ ركابُ

ومِـن الـهـتـافـاتِ الـتـي اهتزّتْ لها     يـومَ الـطــفـــوفِ جـمـاجمٌ ورقابُ

عــودي إلـيـنـا بـالـحـسـيـنِ لـواً فقد     عـادتْ حـنـيـنُ وعادتْ الأحـزابُ

المرفقات

كاتب : محمد طاهر الصفار