مِيلادٌ قُربَ النَّهر

في ذكرى ميلاد سيدنا العباس (عليه السلام)

لم لا تَكونُ الواهِبَ الـمُـتَفَرّدا ؟      وعليكَ مَرَّ الـمـسـتـحيلُ مُـجَـدَّدا

في كلِّ بيتٍ لـلـفُـراتِ حِـكـايَــةٌ      تَرويكَ فَتحاً أو تَـقــصُّـكَ سُؤدَدا

فوليدُنا إن شَبَّ يَـرضَـعُ طَـفَّــهُ      وبغَيرَةِ العبّاسِ يَغـدو الـمُـنْـشِـدا

لم أدرِ هَلْ جئتَ الحَياةَ كــمثلِنا      أَمْ جئتَ من هَيجا فـكُنتَ مُـهَـنَّـدا

أمْ أنَّ أمَّكَ مـن ضِـيـاءٍ كُــوِّنَتْ      أم جِئتَ من رَحمِ المَـجرَّةِ فَرقَـدا

يا سِرَّ مِـيـلادٍ تأَوَّلَ بَـعـضُــهُـمْ      فـي أنَّ جـبـريـلاً تـمـثَّـلَ مَـولِــدا

مُذْ كنتُ في مَهدٍ أَحسُّكَ أنْــهُراً      والطَّفُّ تُشعِلُ في الجَوانحِ مَوقِدا

ورَأيتُ في عَينَيكَ شيمَةَ فارسٍ      حَـمَـلَ الـلِّـواءَ فكانَ فَتحُكَ أَوْحَدا

وأتـى مَـصيراً لا يُشابهُ ما أَتى      إلّاهُ مَـنْ يـأتـي كـمـثـلِـكَ مَـشهَدا

إنِّي لأعـجَـبُ أَنْ يَضُمَّكَ مَرقَدٌ      إلّا إذا وَلَـجَـتْ سَـمـاءٌ مَــرقَـــدا

وعَلِمتُ في كـفَّـيـكَ كُـلّ مَنارَةٍ      رَفَـعَـتْ عَــلياً في المَحافِلِ أَحمَدا

لو كربَلا تَختارُ لاسـمِـكَ آخراً      تـخـتـارُ إسمـكَ أنْ يَـكونَ مُجَدَّدا

يَسقيكَ من فَرعِ النَّجـابةِ أَصلُهُ      بـلْ صِـرتُـمـا للمُكرُماتِ المَرفَدا

قد كنتَ والسِّبطَ الشَّـهيدَ ولادَةً      وعَـقـدتُـمـا طَـفَّ الـشَّهادَةِ مَوعِدا

ستار الزهيري

المرفقات