آسر القيد

الأدب الحسيني

2019-04-02

207 زيارة

 

إلـى بـاب الـحـوائـج إمـامـي مـوسـى بـن جـعـفـر (عـلـيـهـمـا الـسـلام)

 

لـنـوحـي عـنـد بــــــاحـتـه انـحـنـاءُ   ***   وجـنـحٌ مـنـه تـعــــــــرفُـه الـسـمـاءُ

يـنـوءُ بـجـهـشـةِ الآهـــــــــاتِ لـهـفـاً   ***   تـعـزِّيـهِ الـمــــــــــلائـكُ والـعـزاءُ

وتـسـجـدُ دمـعـتـي فـي جـــمـرتـيـهـا   ***   جـوى الأضــــلاعِ تـرجـمَـه رثـاءُ

تـهـجّـدَ فـي مـدى الأذكــــــارِ حـزنٌ   ***   وتـسـبـيـــــــحُ انـكـسـاراتـي دعـاءُ

لآسـرِ قـيـدِه مـوسـى إمــــــــــــامـي   ***   نـذرتُ الـحـرفَ يـسـكـنـهُ الـرجـاءُ

رأيـتُ الـقـيـدَ يـرسـمُ مـقـــلـتـيـــــــه   ***   مــــــــــن الآلامِ يـهـمـسُـهـا الـفـداءُ

ومـن فـرطِ الـظـلامِ طـــغـى مـزيــدٌ   ***   وقد طــــــــــعـنَ الظلامَ بهِ الضياءُ

وقـدّتْ سـجـدةُ الـمـحــــرابِ عـرشـاً   ***   تُـمـرّْدُه الـصـلافـةً والـــــــــــعـداءُ

فـكـانَ سـقـوطَ طــــــاغـيـةٍ صـداهـا   ***   وفـي عـكـسٍ جـرى ذاكَ الـقـضـاءُ

إذِ الـمـحـزونُ أمـسـى عـنـدَ حـوضٍ   ***   وسـقـيـاهُ الـــــنّـدى حــيـثُ ارتـواءُ

ولـكـنّ اصـطـلاءَ الـخـصـــــمِ حـتْـمٌ   ***   وربُّ الـظـلـمِ حــــــصّـتـهُ الـعـنـاءُ

فـهـل قـتـلَ الـطـغـاةُ إمـامَ حــــــــقٍّ   ***   يـعـيـشُ عـلـى سـلامـتــه الـبـقـاءُ ؟

صـلـيـبُ عـداوةِ الـحـسّـادِ غـصــنٌ   ***   تـورَّدَ فــــــــوقَ هـامــتـه الـصـفـاءُ

 

حـمـيـدة الـعـسـكـري

آخر المواضيع

الاكثر مشاهدة

قد يعجبك ايضاً