لمحات تاريخية من حياة الامام محمد الباقر "عليه الاسلام"

نفحات إسلامية

2019-03-08

414 زيارة

اسمه ونسبه:

محمد بن علي زين العابدين بن الحسين بن علي بن ابي طالب "عليهم السلام" ولد في المدينة المنورة عام (57هـ/ 689م) وامه السيدة ام عبد الله فاطمة بنت الامام الحسن "عليه السلام"، فهو ينتسب الى النبي الاكرم محمد "صلى الله عليه واله " من كلتا الجهتين الاب والام[1]

  • كنيته والقابه :

يكنى الامام محمد الباقر بأبو جعفر نسبة الى والده الامام جعفر الصادق ولقب بالهادي والباقر لأنه بقر العلم اي شقه فعرف اصله وخفيه واثاره وتوسع فيه [2]، وقال عنه ابن حجر [3] :" سمي بذلك لأنه من بقر الارض اي شقها وأثار مخبأتها ومكانتها فهو اظهر من مخبئات كنوز المعارف وحقائق الاحكام والحكم واللطائف ما لا يخفى الا على منطمس البصيرة او فاسد الطوية والسريرة ومن ثم قيل عنه هو باقر العلم وجامعه وشاهد علم ورافعه" ، وانما سمي بالباقر لزهده وعبادته قد بقر السجود جبهته، وكان اعلم اهل وقته، وروي ان النبي الاكرم محمد "صلى الله عليه واله" قد بشر بولادته وسماه محمد والدليل على ذلك يروي الصحابي جابر بن عبد الله الانصاري، قال :" يا محمد !... محمد رسول الله يقرأك السلام. وقد بلغت رسالة سيد الكائنات "صلى الله عليه واله" ، فقال امامنا الباقر:" وعلى رسول الله الصلاة والسلام، وكيف ذلك يا جابر.؟ قال جابر: قال لي رسول الله "صلى الله عليه واله" :يا جابر انك ستعمر بعدي حتى يولد لي مولود اسمه كإسمي  يبقر العلم بقرا. فاذا لقيته فأقرأه مني السلام[4]. وقد اتفق الرواة على هذه الرواية .

وفي رواية اخرى  قال جابر : قال لي رسول الله "صلى الله عليه واله": يا جابر لعلك تبقى بعدي حتى تلقى رجلا من ولدي يقال له محمد بن الحسين، يهب الله له النور والحكمة فأقرأه مني السلام [5].

  • نشأته:

نشأ الامام محمد الباقر "عليه السلام" في بيت من رحاب بيت النبوة الذي اختاره الله تعالى ليكونوا حملة الدين ومصدر الاشعاع الفكري للعالم اجمع، وهو بيت آل محمد "صلى اله عليه واله" مهبط الرسالة ومستقر الوحي، وقد حضي الامام محمد الباقر، باهتمام بارز من قبل ابيه الامام علي زين العابدين "عليه السلام" وكان له دور في صقل شخصيته بما يتناسب مع الدور القيادي الذي سوف يناط به اليه، وليكن اسوة حسنة ونبراساً وضوءاً لكل الاعلام والمفكرين في عصره.

عاش الامام الباقر في كنف جده الامام الحسين "عليه السلام" ثلاث سنوات، ومع ابيه زين العابدين ثلاثين عاما، وقد لازمه وصاحبه طيلة هذه المدة فلم يفارقه وقد تأثر به لأنه سار على هدى الانبياء والمرسلين في القول والعمل فلم يرى الناس في وقته مثل الامام زين العابدين في تقواه وورعه وزهده، وشد انقطاعه واقباله على الله تعالى [6].

  • أسرته:

ولد للأمام محمد الباقر جعفر بن محمد الصادق ، كان خليفة ابيه في نقل العلم والفقه للعامة والخاصة، وعبد الله اخو الامام جعفر الصادق ، وامهما فروه بنت القاسم بن محمد بن ابي بكر ، وابراهيم وعلي ، اما اولاده من الاناث هما اثنين زينب وام سلمه[7]

  • اقوال العلماء فيه:

قال ابن خلكان فيه:" كان الباقر عالماً سيداً كبيراً وانما قيل له الباقر لأنه تبقر في العلم اي توسع[8]، ويقول فيه الشاعر القرضي :

يا باقر العلم لأهل التقى         وخير من لبى على الجبل

وقال فيه مالك بن اعين

اذا طلب الناس علم القرآن        كانت قريش عليه عيالا

وان قيل ابن ابن الرسول          نلت بذلك فراغا طوالا

تحول تهلل المدلجين            جبال تورث علما جبالا[9]

وكان ان تناضر هو و اخوه زيد بن علي اجتمع الناس بالمحابر يكتبون ما يصدر عنهما من العلم ويقول عبد الله بن عطاء:" ما رايت العلماء عند احد اصغر منهم عالماً، عنده وله كلام نافع في الحكم والمواعظ"[10].

قال بن ابي الحديد:" كان محمد بن علي الباقر سيد فقهاء الحجاز، ومنه ومن ابنه جعفر تعلّم الناس الفقه، وهو الملقب بالباقر لقبه به رسول الله "صلى الله عليه واله" ولم يخلق بعد، وبشر به، ووعد جابر برؤيته. وكان  من العلماء العارفين في زمانه واستاذ السائرين في اوانه كثير التواضع والخشوع بين يدي ربه، وشكى احد العامة من الحاجة وجفاء الاخوان فقال: بئس الاخ اخ يرعاك غناً ويقطعك فقيراً ثم أمر غلامه فاخرج كيساً فيه سبع مائه درهم فقال استنفق هذا .."[11]

جعفر رمضان

 


[1] ابن سعد، الطبقات الكبرى، (بيروت: دار صادر)، ج5، ص320.

[2] عبد الملك بن حسين الشافعي، سمط النجوم العوالي انباء الاوائل والتوالي، تحقيق عادل احمد عبد الموجود، وعلي محمد معوض،(بيروت: دار الكتب العلم،1998)، ج4،ص14

[3]  ابو العباس احمد بن محمد بن علي الهيثمي، الصواعق المحرقه على اهل الرفض والضلال والزندقه، تحقيق: عبد الرحمن بن عبد الله التركي، (بيروت: مؤسسة الرساله،1997)، ج1، ص586.

[4] ابن عساكر، تاريخ مدينة دمشق، تحقيق علي شيري،(بيروت:دار الفكر،1996)،ج54، ص279؛ محمد بن ابي بكر الانصاري البريري، الجوهرة في نسب النبي واصحابه العشرة، (بيروت:دار الفكر،1415هـ)، ص288.

[5] هذا ما رواه ابن قتيبة ، عيون الاخبار، ج1، ص212.

[6] حسن خان، لقطة العجلان مما تمس الى معرفته حاجة الانسان،(بيروت: دار الكتب العلمية،1985)، ص129.

[7] عبد الملك بن حسين الشافعي، المصدر السابق، ج4،ص141.

[8] ابن خلكان، وفيات الاعيان وانباء ابناء الزمان، تحقيق احسان عباس،" بيروت: دار الثقافة)ج4،ص17.

[9] ابو حيان محمد بن يوسف الاندلسي، تفسير البحر المحيط، تحقيق: عادل احمد عبد الموجود واخرون، (بيروت: دار الكتب العلمية،2001)، ص

[10] عبد الحي بن احمد الحنبلي، شذرات الذهب في اخبار من ذهب، تحقيق: محمود الارنؤوط، (دمشق: دار ابن كثير،1406هـ) ج1، ص149.

[11] ابن الجوزي، صفه الصفوه، تحقيق محمود فاخوري، ط2،(بيروت: دار المعرفه،1979)، ج2، ص112.

آخر المواضيع

الاكثر مشاهدة

قد يعجبك ايضاً