ثقافة التسامح في فكر الامام السجاد "عليه السلام" دراسة تحليليــة

نفحات إسلامية

2018-12-03

180 زيارة

الدكتور طالب عبد الرضا كيطان

المقدمة : 

أشارت بعض الآيات المباركة  والعديد من الأحاديث النبوية الشريفة الى دور أهل البيت عليهم السلام الى طبيعة التعامل وحسن المعاملة ومبدأ التسامح مع الآخرين وطهر قلوبهم تطهيرا " ومن  خلال  متابعة الفرد لتاريخ أهل البيت يتبين إن أهل البيت عليهم السلام قدموا عبر التاريخ عطاءً فكرياً وثقافياً وعقائدياً وهم امتداد لثقافة  النبي الأعظم  r  , كما أنهم في عملهم هذا عدل القرآن والموعظة الحسنة والجهاد في سبيل النهوض ولا تأخذهم في ذلك لومــة نائــم ولذلك سجلوا في التاريخ الاسلامي البعيد والحالي حضوراً قيادياً فاعلاً ومؤثــراُ بالإنجازات العظيمة طيلة حياتهم في جميع الميادين . وكانوا مشروع استشهاد في جميع ميادين الحياة الروحية والسياسية والعلمية والاخلاقية ويدافعون عن الاسلام والمسلمين ويقفون في وجه أعدائهــم الداخليين والخارجيين من الحكام المنحرفين والمنافقين والسياسيين والانتهازيين ...ألخ , ولذلك فهــم واحداً من أهم الأركان الأساسية التي يبنى عليها  الإسلام , وكانت الثقافة الهاشمية لأهل البيت عليهم السلام تتجــه بالاتجاه المعاكس والمضاد عما كانت الثقافات الاخرى من ناحية طبيعة التعامل مــع الآخر  وكيفية فهم أحكام الدين من خلال المعاملات والعبادات  , وهذا الاتجاه لأهل البيت عليهــم السلام فرض وجودهُ  على الواقع التاريخي الطويل رغم كل العوامل المعوقة والمضادة لفكر أهل البيت عليهم السلام . حيث جاهد أهل البيت عليهم السلام بكل ما أوتوا بقوة وعلم وإيمان لكي تبقى رسالة النبي  r  كما أرادها غير " مشــوشــة" أو هجينــة كما جاهد عليها الرسول   r , وأوكلها من بعده الى أئمة أهل بيتــــه وأولهم الإمام علي بن ابي طالب  u ,وبقية أولاده وصولاً الى حفيده السجاد u   وشاهدي في ذلك قول الرسول r  " أنت مني من منزلة هارون من موسى إلا إنه لا نبي بعــدي " وهذا يعني إن أهل البيت عليهــم السلام  امتداداً  للمضمون والمسؤوليات التي كان الرسول يقدمها للناس ليحافظ على العدل الإلاهي والحفاض على هذا العدل لا بد أن يبقى أهل البيت حقيقة قائمة ومؤثرة في المجتمع الاسلامي والحياة الاسلامية  . إن لدور أهل البيت في الحياة الاسلامية مسؤوليات عديدة تتركز أهمها في الخلافة ": وتعني ولاية الأمر بعد الرسول   r , والمرجعية : وتعني الرجوع في الإرشاد والتوجيه الفكري والديني في كل الشؤون ذات العلاقة بفهم الرسالة الاسلامية وتفاصيلها , وإن كل البحوث والدراسات التي تناولت هكذا مواضيع ركزت على هذين الأمرين وإن دور أهل البيت عليهم السلام مراقباً ومحارباً من قبل أهل القرار الإداري للدولة  من الحكماء والأمراء لأهمية هذين الدورين , وإن دور أهل البيت عليهم السلام في الخلافة والمرجعية قد تم تعطيلهُ وتقليصــه حتى الآن الى حــدِ كبير في الحياة الإسلامية حيث اُبعد أهل البيت عليهم السلام عن دور الخلافة إلا باستثناء السنوات القليلة  لخلافة الإمام علي عليه السلام وولده الحسن وكذلك المرجعية الفكرية والدينية هي الاخرى كانت ( مبعـــدة ) ومحاربة ولا يؤخذ بها إلا من خلال مجتمع أهــل البيت من الموالين لهم عليهم السلام  وهــم فئات قليلـــة وأحياناً غيــر معلنــة في حبها وولائهــا لأهل البيت عليهم السلام .

والجدير بالذكر إن النظرية الاسلامية في فكر أهل البيت عليهم السلام كانت تسير وفق فكر واحد  ورؤية واحدة للأفكار والأحداث والحقائق الاجتماعية عبر تاريخ أهل البيت ابتداءً من الأمام علي   u الى آخر أئمـــة الهــدى ولا يوجــد اجتهاد أو خلاف أو اختلاف في المواقـــف لأنهم تلقــوا العلم في مدرســـة واحـــدة  هي مدرســة الرسول محمد r   , وهذا الأسلوب في التعامل مع الناس كما هو سلوك الأنبياء ويذكر المؤرخــون ورجــال الدين إن  واحدة من أهــم الأهداف التي تعنى ببناء المجتمع وقيمه هو بناء الصفوة والجماعة ,الجماعة الصالحــة  واعطوا أسباباً لأهمية  ذلك , إن الوقوف والبحث في هذين المفردتين ( الجماعة الصالحة والصفوة المنتخبة ) له  أثر كبير جداً في هذه المرحلة ( المعقــدة ) والتي ظهرت فيها سلوكيات واتهامات حول المذهب تطالب علانيةً من خلال التحريض والدعـــم حيث أصبحت هذه التصرفات تحمل أجندات كثيرة تنذر بمستقبل ( غير آمن ) في المنطقـــة العربية والاسلامية  .

وعليه نتمنى أن تتجــه البحوث بهذا التوجــه وتكون بحوث عصرنــة أي تتماشى والعصر حتى تكون متصدية للأفكار ( المغلوطــة  ) التي تنظر الى المذهب من زاوية تشاؤمية مبنية على تصورات فردية وفئوية لا تحتكم الى الموقف .  حيث كان اتجاه اهل اليت عليهم السلام كما جاء في الكثير من الروايات تؤكد على تشخيص دعائــم الدين وبالخصوص النص على الولايــة , والتمييز بين الاسلام والكفر  , والإسلام والإيمان , فإن كل ذلك وأمثاله إنما جاء لتحديد معالم العقيدة الصحيحـــــة  .

الفصل الأول   : قبسات من حياة الإمام السجاد u

المطلب الأول  : موضوع الدراسة

لو أخذنا البعد الأخلاقي والاجتماعي لمفهوم التسامح الذي نراه عادةً ما يكون متجذر من لغة الواقع المتجذرة عبر مراحل الزمن الطويلة وثقافته ومفرداته , هذه الثقافة تشتد وتقوى ايجاباً وفق مرحلة من الزمن وتضعف وتضمحل تبعاً للعقبات والهزات التي يتعرض لها المجتمع عبر تاريخه الطويل .

إن حالة الجمود الفكري والركود العلمي والفوضى التي اصابت الأمة الإسلامية آبان سيطرة بني أمية على الحكم ألغت ثقافة أو مفهوم يسمى التسامح التي تربت عليه مدرسة الرسول الأعظم r واعتمدوا على مبدأ ( الضحية والجلاد) وبهذا سيطروا على العامة من الناس , وهذا استدعى حركة فكرية اجتهادية تفتح الآفاق الذهنية للمسلمين كي يستطيعوا أن يحملوا مشعل الكتاب والسنه بروح المجتهد البصير وهذا ما قام به الامام السجاد زين العابدين u  فأنبري الى تأسيس مدرسة علمية وايجاد حركة فكرية بما بداه من حلقات البحث والدرس في مسجد جده الرسول  r  .

كان الامام السجاد u انتهج سلوكاً يبنى على مفهوم التسامح والحوار مع الآخر وبذلك اسس تيار ثقافي قادر أن يقف أمام التيارات المنحرفة والتخطيط الأموي البغيض . إن العدالة الاجتماعية أو الاقتصادية أو الإدارية لن تتحقق مالم يُطبق نظام الحقوق بشكل دقيق أولاً , لذلك فقد نظر الإمام علي ابن الحسين r بعمق وشمول الى الانسان ودرس جميع أبعاد حياته وعلاقاته مع خالقه ونفسه واسرته ومجتمعه وحكومته ومعلمه وكل من يرتبط به أدنى ارتباط .

ويمكن القول إن تنظيم العلاقات الاجتماعية على أساس مفهوم التسامح يتطلب تعيين مجموعة من الحقوق تضمن للأفراد حرياتهم وانسانيتهم وهو الهدف الاساسي للدولة الاسلامية , فإن الذي يفهم بعمق هذه الرسالة ويدرس بدقة حقوق الخالق وحقوق المخلوقين بعضهم تجاه بعض يتسنى له أن يفهم اسرار التشريع الإسلامي وفلسفة الأحكام الاتي جاءت بها الشريعة الاسلامية لتنظيم حياة الإنسان فرداً ومجتمعاً .

المطلب الثاني : أهمية الدراسة

1- إن ثقافة التسامح عند الإمام علي السجاد كانت تحمل ابعاداً اجتماعية وانسانية ودينية وسياسية واقتصادية وفكرية , وهي كانت تدعوا المجتمع التضحوي , المجتمع الانساني الى التحر والبناء وفق النظرية الاسلامية .

2- حاول الإمام السجاد r جاهداً أن يحاور ابناء جيله وفق ثقافة  حوارية تسامحيه وكان هذا النهج الذي اتبعه الإمام يغيض حكام ذلك الزمن لأنهم لا يعرفون إلا لغة العنف والوحشية ويتجردون عن اي مفهوم للإنسانية والتحاور مع الآخر .

3- تكمن اهمية الدراسة في المعاني السامية والموضوعية في مفهوم التسامح عند الإمام السجاد  r من خلال رسالته التي وجهها الى الناس في وقتها .

4- أهمية ثقافة التسامح والحوار في تكوين ونمو الادراك الصحيح والمسلك السليم لمجرى الأمور في ظل ما نواجهه اليوم من مؤامرات مدمرة تحاول استهداف مكامن القوة الفكرية والمادية في مجتمعنا , ونحن اليوم بأمس الحاجة اليها أكثر من اي زمن مضى .

المطلب الثالث : أهداف البحث

1- ثقافة التسامح توحد هوية الانتماء مع الحفاظ على الانتماءات المذهبية الاخرى, وجعل الانتماء للوطن يعلو على الانتماءات الاخرى 

2- التسامح مفهوم انساني خص به الله تبارك وتعالى البشر حتى يعيشوا في ألفـــه وسلام .

3- المدرسة السجادية كانت تدعو الى التحاور مع الآخر وتتسامح معهُ بغض النظر عن جنسه وانتمائه .

4- الحوار والتسامح في فكر الإمام السجاد u لا يهدف الى تسقيط الآخر ويهدف الى تحقيق العدالة ونبذ مبدأ الفوقية والتكاره لأنهُ من لغة الحمقى .

المطلب الرابع : تساؤلات الدراسة

1- ما هو المستوى الذي وصلت اليه ثقافة التسامح في مجتمعنا وفق مبادئ المدرسة السجادية؟

2- ما هي صورة التسامح التي يعيشها المجتمع الآن ؟

3- هل التسامح ثقافة عابرة للانتماءات واللون والجنس ؟

4- ما مدى البعد المادي والفكري للتسامح عند الإمام السجاد u   .

المطلب الخامس : شخصية الإمام السجاد u

أولاً : ولادتــــــــه : يذكر إن مقتضى حديث الرسول r خيرة الله من العرب هاشم ومن العجم فارس , فعليِ بلا شبه ولا ريب ابن الخيرتين , ولد الإمام u في المدينة المنورة في اليوم الخامس من شعبان سنة 36 هجرية  يوم فتح البصرة , وتوفي في المدينة سنة ( 94 أو 95) هجرية .

ثانياً : ألقابه وكناه : يلقب عليه السلام بعدد من الألقاب منها : زين العابدين , السجاد , البكاء , أمام الأمة , العدل , ومنار القانتين , وزين الصالحين , والزكي , والأمين , وإمام المؤمنين , وسيد المتقين , وقدوة الزاهدين , وسيد العابدين , وذو الثفنات  , وقد اشتهر بلقبي السجاد وزين العابدين أكثر من غيرهما , أما كناه : الكنى : اسم يطلق على الشخص للتعظيم وجمع الكنى بالضم في المفرد والجمع ( الساعدي , 1955, ص 46) ومن كناه :  أبو الحسن , أبو محمد , أبو الحسين , أبو عبد الله , علماً إن بعض اللذين منحوه هذه الألقاب لم يكونوا من شيعته , ولم يكونوا يعتبرونه إماماً من قبل الله تعالى , لكنهم ما استطاعوا أن يتجاهلوا الحقائق التي رؤوها فيه ( المجمع العالمي لأهل البيت , 2009 , ص20 ) .

عاش الإمام زين العابدين عليه السلام سبعة وخمسون سنه تقريباً ومضى فيها ما يقارب سنتين أو أكثر في كنف جده الإمام علي u , كما عاش في كنف عمه الحسن الزكي المجتبى عشرة سنين أو أكثر , وكان يغدق عليه من عطفه وحنانه, وعاش مع أبيه من ( 10-13) سنه وكان كل هذه السنين u  تحت ظل ابيه سيد الشهداء الذي رأى في زين العابدين  امتداداً ذاتياً مشرقاً لروحانيته ومُثل للإمامة فأولاه المزيد من رعايته وقدمه على بقية ابنائه وأهله لهذه المهمة الإلهية الكبيرة .

كان لدى الإمام مركزاً ملحوظاً بين سائر الطوائف الاسلامية وكان يهتم بعلم الكلام حتى إن اصحابه إذا شكل عليهم الأمر رجعوا اليه يفتوه في حل الاشكال أو الشبه , وكان عنده لكل شبهه حل , وفي كل غامضه نظر , ومن هنا كثرة فروع العلم التي أدى فيها رأيهُ وفيها حسم الخلاف , كان عليه السلام معتمد الشيعة في افكارهم واعمالهم وفي التشريع وفي العقائد , وكان من بين اهتماماته أن يضع الأمة في مسارها الحقيقي وينتقل بها من فكر الى فكر , ومن خيال الى أخر في سبيل حياة هذا الكون وحياة ما ورائه حتى تصبح عقيدة راسخة .

ثالثاً : نسبه : هو زين العابدين علي بن الحسين بن علي ين ابي طالب ابن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف بن قصي بن كلاب بن مرة بن كعب بن لؤي بن غالب بن فهر بن مالك بن النظر بن كنانه بن خزيمة بن مدركة بن الياس بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان . وأما نسبه من قبل الأم فهو بن شهربانويه (كما كان يسميها الإمام علي  u)  بنت يزدجر ( آخر ملوك الفرس ) بن شهريار بن سيرويه بن أبرويز بن الوشيروان , وكانت من خيرات النساء وكان أمير المؤمنين يسميها مريم وروايه اخرى يسميها فاطمة ( المجمع العالمي لأهل البيت , 1414 ه) .

ومن مظاهر التسامح عند آلي محمد r إن عمر الخطاب تعامل مع نساء الفرس اللاتي وقعن أسيرات في المعارك التي وقعت بين الدولة الاسلامية وبلاد فارس كسبايا وعرضهن للبيع , وإن أول من اعترض على هذه الفكرة الإمام علي u وقال لعمر ابن الخطاب ( إن بنات الملوك لا يعرضن للبيع ) وإن شهربان هي بنت يزدجر آخر ملوك الفرس  , وعمر يعلم بذلك واقترح عليه السلام أن تختار من بين أربعة ممن تتزوجهم (الحسين بن علي بن ابي طالب ) فاختارت الإمام الحسينu ويذكر الكاتب كاظم جواد الساعدي انهُ تم الاختيار على أثر الرؤية التي جاءتها في منامها عندما أقدمت عليها الزهراء أو الحسنين وطلبت منها أن تدخل في دين الاسلام وحدثتها حول نتائج المعركة التي تحدث بين المسلمين والفرس والتي سيخسر فيها الفرس وهي أي شهربان تكون ضمن الأسيرات اللاتي يقعن بيد جيش المسلمين ولكن لا تتعرض لأي أذى .... وهكذا الى نهاية الرواية التي تختار فيها الامام الحسين بن علي u زوجاً لها .

رابعاً : انطباعات الآخر عن شخصية الإمام السجاد u

إن الاعتراف بالفضل للإمام أبو عبد الله السجاد u لم يكن تعظيم مقتصر على الذين صحبوه أو التفوا حوله أو الذين كانوا مقلدين لأبيه وقبله عمهُ الحسن المجتبىu أو جده علي بن أبي طالب u وإنما شمل المؤرخين على اختلاف ميولهم واتجاهاتهم , فقد رسموا بإعجاب وإكبار سيرته وأضفوا عليه جميع الألقاب والنعوت الشريفة .  كان عبد الله بن عباس على كبر سنه يجل الإمام وينحني لهُ تكريماً , وهذا سعيد بن المسيب وهو من فقهاء يثرب البارزين ويقال عنه إنهُ ليس من التابعين ولكنهُ قال في الإمام u " ما رأيت قط أفضل من علي بن الحسين وما رأيتهُ قط إلا مقتُ نفسي " , وقال يحيى بن سعيد وهو من أفاضل الفقهاء والعلماء في حق الإمام علي السجاد بن الحسين  u " إنهُ أفضل هاشمي أدركتهُ " ( المجمع العلمي لأهل البيت , 2009, ص23) .

وأما من قال في حقه من العلماء والمؤرخين حيث قال فيه الشيخ المفيد "إنهُ أفضل خلف الله بعد أبيه علماً وعملاً " , وقال أبنُ تيميه " أما علي بن الحسين فمن كبار التابعين وساداتهم علماً وديناً وله من الخشوع وصدقة السر ما هو معروف " , اما الشيخاني القادري فقال " سيدنا زين العابدين علي بن الحسين بن أبي طالب " اشتهرت أياديه ومكاسبه وطارت بالجو في الجود محاسنه عظيم القدر " ولهُ من الكرامات الظاهرة ما شوهد بالأعين الناظرة وثبت بالآثار المتواترة"

وقال الإمام الشافعي " وحيث وجدت علي بن الحسين وهو أفقه أهل المدينة " وقال الجاحظ" وجدتُ علي بن الحسين بن علي فلم أر الخارجي في أمرهُ إلا كالشيعي , ولم أر الشيعي إلا كالمعتزل , ولم ار المعتزلي إلا كالعامي , ولم أر العامي إلا كالخاصي , ولم أجد أحداً يتمارى في تفضيله ويشك في تقديسه (المجمع العالمي لأهل البيت , 2009, ص 27-29) .  

خامساً : أولاده :كان للإمامu عدة أولاد عرفوا جميعهم بالورع والعلم وكان لديه خمسة عشر ولداً ما بين ذكر وانثى , أحد عشر ذكراً وأربعة بنات ¸ومنهم محمد المكنى بأبي جعفر الباقر عليه السلام وأمه أم عبد الله بنت الحسن بن علي بن أبي طالب وعبد الله والحسن والحسين وأمهم أم ولد , وزيد وعمر لأم ولد , والحسين الأصغر وعبد الرحمن وسليمان لأم ولد , وعلي كان اصغر ولد الإمام علي بن الحسين u , وخديجة أمها أم ولد , وفي روايات أخرى كان لديه عليه السلام ثمان عشر ولداً ( الساعدي , 1955, ص 245) .

سادساً : وفاته : بتاريخ 25 محرم من سنة 94 وقيل 95 للهجرية استشهد الإمام السجاد u في المدينة المنورة على يد هشام بن عبد الملك حيث سمه بأمر من الوليد بن عبد الملك ودفن في البقيع في المدينة المنورة الذي تعرض للهدم من قبل الوهابيون الدواعش , كان u  متسامحاً متحاوراً مع الصغير والكبير , ومن مظاهر التسامح عنده والخلق الكريم إنهُ وقف ذات يوم رجل أمامه فأسمعهُ وشتمهُ , فلم يكلمهُ الإمام حتى انصرف , فلما انصرف قال الإمام لجلسائه : قد سمعتم ما قال هذا ارجل . قالوا نعم . قال أحب أن ذهبوا معي اليه حتى تسمعوا ردي عليه , فقالوا له نفعل نحن معك , وكنا نحب أن نرد عليه نأدبه , قال لا . وأخذ نعله وذهب معهم الى دار الرجل وهو يقول : والكاظمين الغيظ والعافين عن الناس والله يحب المحسنين , فعلم الذين مع الإمام إنهُ لا يقول له شيئاً وعندما وصل باب الرجل قال لأصحابه نادوا عليه وقولوا هذا علي بن الحسين في باب دارك , وعندما خرج الرجل متوثباً للشر وهو لا يعتقد إنهُ جاءهُ مكافئاً على ما بدر منهُ . فقال له الإمام u يا أخي إنك وقفت أمامي وشتمتني وقلتُ وقلت , فإن ما فيَ : فإستغفر الله منهُ , وإن قلت ما ليس ما فيَ فنغفر الله لك , فتقدم اليه الرجل وقال : بل قلت فيك وا ليس فيك وأنا أحق به .

كان u ينبذ العداوة حيث قال " لا تعادين أحداً وإن ظننت إنهُ لا يضرك , ولا تزهدن في صداقة أحد وإن ظننت إنهُ لا ينفعك فإنهُ لا تدري متى تخاف عدوك وحتى ترجو صديقك , وإذا صليت فصلي صلات مودع ( الشيرازي , ص 75) .

إن معرفة الظروف السياسية والاقتصادية والاجتماعية التي تعايشت مع الإمام السجاد u تعطينا وضوحاً كاملاً عن مواقف وأهداف وأحداث تعامل معها الإمام في زمانه ومع أشخاص عاصرهم سواء كانوا ملوكاً أو ولاة أو علماء أو عامة الناس , وقد مني عصر الإمام u باضطراب سياسي واجتماعي واقتصادي لم يشهدهُ عصر من قبله , فقد شحن بالفتن والأحداث الجسام مما جعله يفقد روح الاستقرار والطمأنينة ويعيش في دوامة من القلق والقتل والتشريد والتجويع , لقد أمعن الحكم الأموي في نشر الظلم والفساد والتجويع والإرهاب وأرغم الناس على ما يكرهون حتى بات كل فرد منهم يعيش على اعصابه في حالة من القلق والخوف لما يساورهُ من الهموم والآلام والمصائب التي ينتظرها في كل حين .

كان الإمام زين العابدين عليه السلام قريب من كل الاحداث السياسية بدايةً من عصر جده علي بن ابي طالب الذي عاشه معهُ قرابة الأربعة سنوات أو أقل , ومن ثم انتقل الى كنف عمه الحسن وعاش معهُ أكثر من عشر سنوات , ثم أنتقل الى أبيه الحسين وهكذا , ولهذا نرى أن الإمام u فتح عينيه على صراعات وحروب , حتى شاهد بأم عينيه مأساة أبيه وبقيه أهل بيته وباقي الصحابة , وبعد مقتل أبيه الحسين u ازدادت ألوان القلق والذعر والاضطرابات وخيم الخوف على الناس وفقدوا أشكال الأمن والاستقرار . وهذا ما سبب تفكك المجتمع وشيوع الأزمات السياسية الحادة واندلاع الثورات المتلاحقة والسبب في ذلك كان يعود الى طبيعة الحكم الأموي والفساد الذي استشري في البلاد , وكان حكم الناس ومصيرهم يعتمد على الفردية دون القانون , فلم يكن هناك قانون تسير عليه الدولة , وقد وصفه العلامة الشيخ عبد الله العلايلي فقال " إن نظام الحكم في عهد ملوك الأمويين لم يكن إلا ما نسميه في لغة العصر بـ ( نظام الأحكام العرفية ) هذا النظام الذي يهد الدماء ويهدد كل أمريء في وجوده ( حسن , الإمام السجاد جهاد وامجاد )  .

المطلب السادس : الإمام السجاد u وموقفه من الآخر

كانت مواقف الإمام  u ضد الظلمة وأعوان الظلمة والحركات الأخرى المسلحة لا يشهر فيها سيفاً ولكن فائدتها للأمة الإسلامية لا تقل عن دخول المعارك الضارية وتحقيق الانتصار , وكانu يضع القواعد الرصينة لمن من بعدهُ من الأئمــــة الأطهار لأنهُ كان يعلم بأن حياته مهددة ووجوده موقع ثقل وتهديد وعدم استقرار لمعاصريه من القادة والأمراء , لذلك كانت خطواته بحذر من أجل تثبيت قواعد الإسلام المحمدي , وكانت لهذه المواقع القيادية للإمام u أثارها في تغيير اسلوب العمل السياسي عند الإمام زين العابدين حيث تجد تعامله مع الحكام والأحداث يختلف عما سبق , وكان الإمام يعلن عن المعارضة ويبدي التعرض للحكام .

أولاً : موقفه من يزيد   

يزيد من اعتى طغاة بني أمية وأخبثهم وأبعدهم عن كل معاني الدين والإنسانية والمروءة وحتى السياسة , وقد أتخذ الإمام  u موقفاً حكيماً من تعامله مع يزيد , فقد كان موقف الإمام زين العابدين موقفاً فذاً فلم يدع له مبرراً للقضاء عليه مع إنهُ واجههُ بكل الحقائق التي لا يتحملها الطغاة بل أجبرهُ من أطلاق سراح الأسرى من آل محمد ( الجلالي , 1414ه, ص 164) .

ثانياً : موقفه من عبد الملك بن مروان

يذكر إن أغلب الأمويين كانوا يرون في الإمام زين العابدين u خيراً لا شراً فيه , وكانت علاقة مروان بن الحكم الأموي تحديداً مع الإمام زين العابدين طيبة لما أبداه اتجاهه من رعاية أيام وقعة الحرة , وكان مروان شاكراً للإمام هذه المكرمة , وطبيعي إن عبد الملك بن مروان لما تربع عرش الولاية أخذ يعرض للإمام , لذلك نراهُ لماولي الخلافة أخذ يكتب الى واليه على المدينة الحجاج الثقفي السفاك يقول : اما بعد : فأنظر دماء بني عبد المطلب فأحقنها واجتنبها , فإني رأيتُ آل أبي سفيان دين حرب ( لما قتلوا الحسين ) لما ولغوا فيها ( نزع الله ملكهم ) ولم يلبثوا إلا قليلاً , والسلام ( الجلالي , 1414ه, ص165) .

ثالثاً : موقفهُ من هشام بن عبد الملك

كان الإمام عليه السلام اتخذ مواقف كثيرة رافضة لسياسة هشام بن عبد الملك وهذه المواقف تناقلت عبر الأعلام وأرسلت كمسلمات وفيما من الدلالات الواضحة على قيام الإمام u بالاستفزاز السياسي الذي لا يخفى على احد . ويذكر أن هشام بن عبد الملك بن مروان كان في حج البيت الحرام وهو في خلافة أبيه فطاف البيت وأراد أن يتسلم الحجر الأسود فلم يقدر من كثرة الناس فنصب لهُ منبر وجلس عليه , وفي هذه الأحيان أقبل الإمام زين العابدين  u ذو النفثات , وبين عينيه سجاده كأنها ركبة بعير وأخذ يطوف البيت وإذا هو بلغ الحجر تنحى الناس عنهُ وفسحوا المجال لهُ حتى يصل اليه ويستلمهُ هيبةً لهُ وإجلالاً , فقل رجل من أهل الشام لهشام : من هذا الرجل الذي هابهُ الناس وفتحوا لهُ الطريق قال: لا أعرف لعلهُ من يرغب فيه أهل مكة , فقال الفرزدق وكان حاضراً , أنا اعرفـــهُ : هذا الذي تعرفُ البطحاء وطأتهُ والبيتُ يعرفهُ والحل والحرمُ .. هذا أبنُ خيرُ عباد الله كلهمُ .. هذا التقيُ النقيُ الطاهرُ العلمُ .. هذا أبنُ فاطمة إن كنت جاهلهُ .. بجده أنبياء الله قد ختموا ( الجلالي , 1414ه, ص 172) .

رابعاً : موقفه من أعوان الظلمة

من المؤكد أن الجائرين لم يصلوا الى مآربهم لو لم يجدوا أعواناً على ما يقومون به من مظالم ومآثم , وهنا يؤكد الإمام إن المسؤولين عن الظلم بعض الرعية وليسوا الظالمين فقد , بل من توسط في ايصال الظلم وتمكين الظالمين , ويذكر الدكتور علي الوردي في هذا المجال إن الواعظين للسلاطين هم مرضى يعانون الصراع , فهم يخلقون من الطواغيت منقذين للناس ومدافعين عنهم من خلال وعظهم ووضعهم بمنزلة الزاهدين من الدنيا ومظاهرها , ولكنهم في حقائق ظاهرهم عكس ما في باطنهم .

يذكر الوردي أن عمر بن سعد بن أبي وقاص وقع في مثل هذا المأزق عندما أمر عبيد الله بن زياد بالخروج لمقاتلة الإمام الحسين u واعطائهُ ملك الري إذا فعل ذلك , وقد بلغ منهُ التردد مبلغاً عظيماً , أيرفض قتال الحسين وفي ذلك خسران للإمارة , أم يذهب لقتاله وفي ذلك ما فيه من وخز الضمير وسوء المنقلب وكان يردد البيت التالي :

أأترك ملك الري والري منيتي .. أم أرجع مأثوماً بقتل حسينِ , وأما في واقعة قتل الحسين فإن قتلة الإمام الحسين كانوا كما قال الفرزدق " قلوبهم مع الحسين وسيوفهم عليه " ويذكر الدكتور عباس العقاد في مؤلفه أبو الشهداء صفحة ( 176) إنهُ عندما التقى الإمام الحسين u في موضع يقال لهُ ( ذو الحسم) بالحر بن يزيد الرياحي ومعهُ الف فارس أرسلهم عبيد الله بن زياد , كان الحر يرتعد ويرتجف بالرغم من معرفة القوم بشجاعته وشدة بأسه , فسئل عن ذلك , فأجاب ما معناهُ " إنهُ يرتعد من الحيرة لا من الخوف وأخيراً التحق بمعسكر الحسين واستشهد معهُ ( الوردي 1995, ص 16) . وفي هذا الخصوص عندما توجه الإمام الحسين u من مكة الى الكوفة في اليوم الثامن من ذي الحجة ومعهُ أهل بيته , وقد سبقهُ إبن عمه مسلم بن عقيل الذي أخبره بإجماع الناس في الكوفة على بيعته والدفاع عنهُ , ولكن الأمور سرعان ما تغيرت في الكوفة واتجاهات الناس أخذت تضعف نحو تأييد الإمام الحسين u وليس هي كما نقلها سفيرهُ مسلم بن عقيل , فالذين رحبوا بمقدم الإمام الحسين والدفاع عنهُ هم أنفسهم الذين كتبوا الى يزيد يخبرونه بأن النعمان بن بشير الأنصاري والي الكوفة ضعيف وليس لديه قدرة على مواجهة القادم ويطالبون بعزله , كما اخبروه بأن الناس يجتمعون حول مسلم بن عقيل سفير الغمام الحسين وفي نيتهم تولي الإمام الحسين والياُ عليهم وفعلاً أستجاب لطلبهم ووقع اختياره على عبيد الله بن زياد ليكون والياً على الكوفة الذي دخلها متنكراً والقى خطبته المشهورة ( بالبتراء ) في مجلس الكوفة والتي توعد وهدد فيها من يخالف أمرهُ أن يقطع رأسه وكان يخاطب أهل الكوفة بقوله : يا أهل الكوفة إني لأرى أبصاراً طامعة وأعناقاً متطاولة ورؤوساً قد ايعنت وحان قطفها , وإني لصاحبها وكأني أنظر الى الدماء بسن العمائم واللحى تترقرق .. الى آخر الخطبة , حيث أستخدم أساليب مختلفة لتغيير أفكار أهل الكوفة وصرفهم عن بيعة الحسين بن علي بن ابي طالب بالتهديد حيناً وبالترغيب والخداع حيناً آخر , حتى وصل الحال بأهل الكوفة حيث أصبحوا يقولون ما لنا والدخول بين السلاطين ( الياسري , 2009, ص 13)

والغريب العجيب في الأمر إن الرسائل التي أرسلت الى الإمام الحسين u وهو في المدينة منها ما هو مكتوب خطياً ومنها ما نقل شفاهي عن طريق الثقات من التجار والحجاج بلغت أكثر من ( 18) ألف رسالة تطالب بمجيء الإمام الحسين لإنقاذ دين جدهُ من آلي معاوية وهذا ما جعلهُ الإمام الحسين تكليفاً يجب النهوض لهُ , وهي نفس الرسائل أرسلت الى يزيد تحذرهُ من القادم وضعف سلطة الحاكم والحكم في الكوفـــة .

ويذكر الوردي في مناسبة اخرى إن المفكرين العرب قد حلقوا في سماء الوعظ كثيراً ولم يقربوا اسلوب وعظهم من اسلوب الواقع الذي يعيش فيه الناس , وبهذا فقد اصبحت هناك فجوة واسعة بين واقعية الحياة ومثالية الفكر عندهم , وهذا ما وصف به الإمام علي  u الناس في عهده قائلاً " وأعملوا أنكم صرتم بعد الهجرة اعراباً وبعد الموالاة أحزاباً ) ما تتعلقون من الإسلام إلا أسمه , ولا تعرفون من الأيمان إلا رسمه تقولون ( العار ولا النار ) كأنكم تريدون أن تكافؤ الإسلام على وجههُ ( الوردي , 1995, ص 29 )  .

المطلب السابع : كيف تنزوي الحضارات وتنطفئ

يذكر غوستاف لوبون " إنهُ هناك فلاسفة عظام خلطوا مخطئين المنطق العاطفي بالمنطق العقلي , فقد حاول كانت تشيد دعائم علم الأخلاق على أساس العقل مع إنهُ لا شأن للعقل في أكثر منابع الأخلاق , ولا يزال أكثر علماء النفس يتمادون في الظلال المذكور , أما ريو فقد أصاب في اشارته الى ذلك حيث قال إن علماء النفس يحاولون ان ينسبوا كل الاشياء الى العقل , ويحاولوا أن يتجاهلوا ثوابت كثيرة منها إن الحياة العاطفة جاءت قبل الحياة العاقلة وكلاهما يستند الى الآخر , وإن انفصال العاطفي عن المعقول وقع في وقت بلغ فيه الأنسان درجة راقية من درجات التطور وضن إن المعقول نشأ عن العاطفي لكون العاطفي أقدم من المعقول , لأن من صفات المشاعر إنها معلومة من قبل صاحبها مع إنهُ يصعب تعريفها وإذا عبر عنها فبعبارات عقلية  , فبالعقل نعرف وبالمشاعر نشعر ( لوبون , 2014, ص41-42) .

ويذكر غوستاف لوبون في مؤلف آخر عن كيفية انزواء الحضارات وإنطفائها قولهُ " ونحن إذا ما بحثنا في الأسباب التي أدت بالتتابع الى انهيار الامم , وهي التي حفظ التاريخ لنا خبرها وجدنا إن العامل الأساسي في سقوطها هو تغيير مزاجها النفسي تغييراً نشأ عن انحطاط أخلاقها , ولست أرى أمةً واحدة زالت بفعل انحطاط ذكائها , ووجه الانحلال واحد في جميع الحضارات الغابرة وهو الطغيان والغور في الظلم أمثال آلي سفيان ومروان ومن تبعهم ( ليون , 2014, ص 192) .

إن المنزلة الخلقية لأي أمة هي مقياس ما تصل اليه الشعوب من الحضارة والقوة وليس من شك إن الأخلاق تتغير بتغير الأزمة والشعوب , ولكن ليس من شك ايضاً في إن الأخلاق ثابتة بالقياس الى شعب بعينه في زمن بعينه , وإذا كانت الأخلاق مقياس الحضارة والقوة فليس من نزاع في إنها إذا تزعزعت أو أنهار بنائها فقد فسدت الحضارة وانحلت القوة وتعرض وجود الشعب للخطر , ويذكر غوستاف لوبون في مؤلف آخر إنه " ليس في التعليم الخلقي خير إذا لم يستطع المربي أن ينسبه الى الخير والشر بواسطة التجربة , ذلك إن التجربة هي التي تعلم الرجال وهي التي تعلم الأبناء ايضاً والذين يريدون أن تقوم الحكم والمواعظ مقام التجربة يجهلون نفسية شعوبهم جهلاً تاماً , ويجب الاعتماد على تجارب الحياة وهو اقرار يتبعه عملاً مرشداً له , ولم تتم التربية الخلقية إلا إذا اصبح عمل الخير واجتناب الشر عادةً لا شعورية  يأتيها الناس دون أن يشعروا بشيء ( لوبون , 2014, ص139) .

إن من اسباب سقوط الدولة الأموية الكبيرة ,وقيام الدولة العباسية بعدها ليس بالأمر البسيط فمن الناحية السياسية كان سقوط الدولة الأموية سببه الطغيان والفساد المنتشر في قيادة الدولة والتناقض والاختلاف بين اركانها , وكذلك الثورات المتلاحقة من الفئات المستضعفة ضد الدولة ابتداءً من الرساليين ومروراً بالمعتزلة والمرجئة وإنتهاءً بالخوارج , وغيرهم من الفئات . هذه الأسباب تفاعلت مع بعضها وكانت النتيجة هي سقوط الدولة الأموية , وقد سأل أحد شيوخ الامويين بعد سقوط دولتهم : ما كان سبب زوال ملككم ؟ فأجاب : " إنا شغلنا بلذاتنا عن تفقد ما كان تفقدهُ يلزمنا , وظلمنا رعيتنا , فيأسوا من انصافنا وتمنوا الراحة منا وتحومل على أهل خراجنا فتخلو عنا وخربت ضيائنا , فخلت بيوت أموالنا ووثقنا بوزرائنا , فأثروا منافعهم على منافعنا , وأمضوا أموراً دوننا أخفوا علمها عنا , وتأخر عطاء جندنا فزالت طاعتهم لنا , واستدعاهم أعادينا فتظافروا معهم على حربنا , وطلبنا أعدائنا فعجزنا عنهم لقلة أنصارنا " وعندما نبحث الجواب في لغتنا نراه يعني : إنهُ منذ أن تأسست الدولة الأموية على يد معاوية كان الجيش يدين بالولاء لكثرة العطاء واغداق الأموال لا لشئ أخر , ويذكر إنهُ إن معاوية وجه رسالة الى الإمام علي u خاطب فيها الإمام قائلاً : أما بعد فلقد علمنا بأن الحرب تبلغ بنا وبك ما بلغت لم يجنها بعضنا على بعض وأن تلك قد غلبنا على عقولنا فقد بقي لنا منها ما نرم به ما مضى , ونصلح به ما بقي , وقد كنت سألتك الشام على أن لا تلزمني لك طاعة , ومؤسس دولتهم هدفه الفوز بالشام واللعب بأموال المسلمين وحين مرة دخل عمر بن العاص على معاوية بعدما كبر وهرم ومعهم مولاه وردان أخذ في الحديث , وليس عندهما غير وردان , فقال عمرو ما بقي ما تستلذهُ ؟ فقال معاوية : أما النساء فلا أرب فيهُن وأما الثياب فقد لبستُ من لينها وجيدها حتى وهي بها جلدي فما أدري أيهما ألين , وأما الطعام فقد أكلت من لذيذهُ وطيبهُ حتى ما أدري أيهُم ألذُ وأطيب , وأما الطيب فقد دخل في خياشيمي منهُ حتى ما أدري أيهما أطيب , فما شيء ألذ عندي من شراب بارد في يوم طائف ومن أن أنظر الى بني وبني بني يدرؤون حولي , فما بقي منك يا عمرو قال: مال أغربهُ فأصيب من ثمرته ومن علته , فألتفت معاوية الى وردان ؟ فقل ضيعه كريمة سنية اعلقها في اعناق قومٍ ذو فضل وأخطار يكافئونني بها حتى القي الله تعالى وتكون لعقبي في أعقابي بعدي , فقال معاوية تباً لمجلسنا سائر هذا اليوم , إن هذا العبد غلبني وغلبك يا عمرو ( فلسفي , موقع إنترنيت ) .  وفي المقابل عندما يذكر التاريخ سيرة اهل البيت عليهم السلام هذا الوجود المقدس يرى روحانية الاسلام أي حقيقة الإسلام وهذا أمر مهم جداً ومن الظواهر اللافتة لأهل البيت عليهم السلان ومنهم الإمام زين العابدين u هي علاقتهم بالطبقة الفقيرة من ابناء المجتمع ومنهم العبيد والإماء فقد يهتم بشرائهم وتربيتهم ثم عتقهم , فهو يشتري هؤلاء لا لحاجة اليهم بل ليعتقهم كما يذكر الباحثين , ومن مفاهيم التسامح لدى الإمام زين العابدين u إنهُ إذا اذنب العبد لديه او الأمة يكتب عندهُ أذنب العبد فلان , وأذنبت الأمة فلانة وعندما تمضي فترة يجمعهم ومن ثم يخبرهم بالأمر , وكان u يقف دائماً بوجه بني أمية وخاصةً عند تفضيل العربي  على غيره , واعطائه كل الامتيازات وحرمان غيره منها بكل صوره , واعتباره أذل وأحقر من الحيوان , حتى كان يقال لا يقطع الصلاة إلا كلباً أو حماراً او موالي ومنعوه من الإرث ومن العطاء , ومن القضاء  ومن الولاية ومن الإمامة والجماعة , ومن الوقوف في الصف الأول منهم  , وأباحوا استرقاقهم ولا يسترق غيرهم ( من اهم ادوار الإمام السجاد u موقع إنترنيت )

الفصل الثاني : مبدأ التسامح وحاجة الآخر عند أهل البيت عليهم السلام

المطلب الثامن : مفهوم التسامح

التسامح Tolerance في أدبيات العلوم السياسية والنظريات الديمقراطية يعبر عن احترام المبادئ الديمقراطية ( Jack Man,1977,P.145, ) , اما في أدبيات العلاقات بين الجماعات فيقدم المصطلح على نحو مختلف لكي يدل على عدم التعصب للجماعة والاستعداد للحكم على الأفراد كأفراد ( Martin , 1964,P,11 )  ونفهم من هذا المعنى إن التسامح يشير الى عدم التعصب , ولعدم الاهتمام بالتمييز بين جماعته والجماعات الاخرى , أو بين موقفهُ ومواقف غيره من الناس , من جهة اخرى يشير عدم التسامح Intolerance  الى ميل عام لاتخاذ مواقف سلبية من الجماعات الخارجة , وخلافاً للتمركز العنصري فإن عدم التسامح ليس له آثار على نظرة صاحبه الى جماعته .

إذن التسامح في مفهومنا الدارج هو نقيض التشدد والتعصب, وهو كلمة دارجة تستخدم كمفهوم للإشارة الى الممارسات الجماعية أو الفردية تقضي نبذ التطرف أو ملاحظة كل من يعتقد أو يتصرف بطريقة مخالفة قد لا يوافق عليها المرء .

 

المطلب التاسع : التسامح الديني والسياسي 

التسامح الديني والسياسي : يعني التعايش بين الأديان وممارسة الشعائر الدينية بمعزل عن التعصب والتمييز العنصري , وهذا ما أتسمت به الحضارة الإسلامية على مر العصور في مشارق الأرض ومغاربها , حيث اتسمت بالقيم الفاضلة والمعاني الانسانية النبيلة التي من شأنها أن تحافظ على كرامة الانسان واحترامه كإنسان , فبقول الحق تبارك وتعالى " فلقد كرمنا بني آدم " وعلى قيمه الدينية والاجتماعية وعلى عاداته وتقاليد , ولهُ الحق أن يعيش في أمن ووئام مع أفراد المجتمع الذي يعيش فيه .

وهذا يعني إن قيمة التسامح تتمثل في كونه إرهاصاً لإقامة مجتمع مدني والاعتراف بوجود الغير المخالف فرداً كان او جماعة ويعترف بشرعية ما لهذا الغير من وجهة نظر ذاتية في الاعتقاد والتصور والممارسة تخالف ما يرتئيــه شكلاً ومضموناً ( الشعراوي , 1991 , ص6) .

إن التسامح الديني السياسي يعتبر من أكثر المواضيع جدلاً , سيما وأن الخلافات في الأيديولوجيات الدينية والسياسية قد تسببت في حروب وحملات تطهير , وقد نادى فلاسفة عصر التنوير الى التسامح الديني وكان لهم تأثير واضح في المجتمعات الأوربية ولكنهم أهملوا جانب آخر من التسامح ألا وهو التسامح السياسي الذي تسبب في مقتل المئات من البشر في القرن العشرين . إن الآخر حاجة وبدون تردد كما اقتضت حكمة الخلق في الإنسان ان يكون بحاجة الى الآخر كما في قوله تعالى ( يا أيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وانثى وجعلناكم شعوباً وقبائل لتعارفوا إن أكرمكم عند الله أتقاكم إن الله عليم خبير ) ( الحجرات , الآية 13) فغلقنا شعوباً وقبائل لكل صنف لغته وتجاربه وعاداته وجعل حاجة الانسان الى الإنسان في التعليم والطبابة والحماية وتقديم الخدمات حاجة إنسانية ملحة تتصف بها الأمم . إن الانسان بحاجة الى اهله وأقربائه وجيرانه والى بني وطنه وصمام الأمان الانساني هو حب الاجتماع والإلفة والتآلف وحب التودد والرفقة والعشرة ( العاملي , 2008 , ص 12)  .

المطلب العاشر : أهل البيت وحسن التعامل مع مخالفيهم

تؤكد مدرسة الرسول r ومن تعلم فيها من أهل بيته وصحابته الأخيار المنتجبين على التسامح والإخاء الانساني , ففي فتح مكة كان كثير من الأعداء وحتى الأصدقاء ينتظرون أن تسفك الدماء وتؤخذ الثارات وتثار الفتن والهرج والمرج في مكة وينتقم أصحاب محمد من المشركين والكفار الذين تعاملوا مطع المؤمنين معاملة بشعة وعرضوهم الى انواع التعذيب الجسدي والنفسي في مكة وخارجها حيث افرزت هذه الأحقاد شعارات كان يرددها قادة الفتح منها : ( اليوم يوم الملحمة اليوم تسبى الحرمة  اليوم أذل اللهُ قريشاً )  ولكن عندما سمع الرسول سرعان ما بادر انطلاقاً من المبادئ الأخلاقية الى شعار ( أدفع السيئــة بالحسنــة ) الى أن عفى عن الجميع وأطلق كلمته المشهور ( اذهبوا وأنتم الطلقاء ) ثم امر r أن يستبدل الشعار الانتقامي بشعار آخر نقيض يفيض احساناً ورحة وكرامة هو ( اليوم يوم المرحمة اليوم أعز اللهُ قريشاُ ) لقد احدث هذا الموقف تغييراً كبيراً في أفكار أهل مكة من دعوة النبي r حتى إنهُ على حد وصف الآية الكريمة بدؤا يدخلون الى دين الله افواجاً ( التسامح كفضيلة , موقع إنترنيت ) .

أما مواقف العفو لأمير المؤمنين u عن ظالميه فهي لا تعدُ ولا تحصى فلقد سار على خطى ابن عمهُ رسول الله r فقد هذا القذة بالقذة والنعل بالنعل , ومن كراماته والطافه عندما عفى عن جيش معاوية بن أبي سفيان عندما أحاطوا بشريعة الفرات ومنعوا جيش علي بن أبي طالب r بفتوى من كبار رجالات معاوية , وعندما اشتد العطش بجيش الإمام على r  سألهم الإمام علي واصحابه أن يسوغوا لهم شرب الماء , قالوا لا والله لا قطره حتى تموتوا ظمئاً كما مات بن عفان , ولما رأى الإمام u ذلك الموقف حمل على عساكر معاوية حملات كثيفة حتى زالهم عن مواقعهم وسيطر على ماء الفرات بعد قتال ضريع سقطت فيه الرؤوس والايدي وصار أصحاب معاوية في الغلاة لا ماء لهم , فقال أصحاب الإمام يا أمير المؤمنين امنعهم حتى يموتوا عطشا كما منعوك وبذلك لا حاجة لك بالحرب , فقال u لا والله لا أكافئهم بمثل فعلتهم أفسحوا لهم عن بعض الشريعـــة ففي حد السيـــف ما يكفي عن ذلك ( قمر , 2008 , ص 85 )  .

وعلي السجاد u كجده وأبيه هذا الذي يدعوا شيعته لا أن يختلفوا بمن يختلف معهم , ويتواصلوا بهم ويتزاوروا فيما بينهم , ويدعوا لإعطائهم حقوقهم وعدم التعدي عليهم وعدم كشف ما يوجد العداوة لهم كما يذكر إن الإمام الرضا u خاطب أحمد بن أبي نصير البيزنطي بقوله ( وإياك ومكاشفة الناس فإنا أهل البيت نصل من قطعنا ونحسن الى من أساء الينا , فنرى والله في ذلك العاقبة الحسنة ( العاملي , 2008 , ص 223) . ويشير في هذه الوصية إن اهل البيت ينهون الناس عن المكاشفة لأنها إظهار عيوب الناس والعداوة لهم أو كشف حال الناس في معتقداتهم ومذاهبهم وما هو مخفي لديهم من خصوصيات شخصية أو فئوية أو عرقية بحيث تؤدي الى الفتنة .  وها نحن اليوم دمائنا سبخت الأرض كوننا من اتباع محمد وعلى نهج أهل بيته ووكلائهم في الأرض من بعدهم عليهم السلام جميعاً , هؤلاء الأئمة الأبرار منهم من سقط بالسيف ومنهم من مات بالسم النقيع وقعر السجون وطوابير السندي وغيرها , وهكذا أتباعهم من الصحابة الأخيار أمثال ميثم التمار , وحجر بن عدي , والكندي , وعمرو بن الحمق الخزاعي , وتستمر القوافل الى الشهداء والمعذبين في تاريخنا الحديث أمثال السيد الشهيد محمد باقر الصدر واخته العلوية بنت الهُدى قدس الله سريهما , والسيد محمد صادق الصدر ونجليه , وشهداء الانتفاضة الشعبانية , وشهداء سبايكر , وتلعفر , وحمام العليل وغيرهم الآلاف ورغم المآسي التي تعرض لها أئمة أهل البيت عليهم السلام واتباعهم إلا أنهم تصدوا لتأسيس قاعدة أساسية في التعامل مع مخالفيهم  وأعدائهم تمثلت بالعفو عن الناس وصلة من قطعهم والإحسان الى من أساء اليهم .

المطلب الحادي عشر: موقف الإمام علي السجاد  u من العبيد والإماء

من الظواهر اللافتة حقاً في حياة الإمام السجادu هي علاقته بالطبقات المستضعفة من الشعب وخاصةً العبيد والإماء , حيث وصف الإمام الصادي u صور من تعامل الإمام السجادu مع هذ الشريحة الاجتماعية من المستضعفين , إذا يقول كان علي بن الحسين السجاد إذا دخل شهر رمضان أخذ يولي اهتماماً أكبر  بالعبيد والإماء حيث لا يضرب عبداً ولا أئمة , وإذا أذنب العبد أو الأمة يكتب عندهُ أذنب فلان , وأذنبت فلانه ويكتب التاريخ الذي أذنبوا فيه وإذا انتهى شهر رمضان يجمعهم حوله في آخر ليلة فيه ويقول لهم يا فلان أو يا فلانة فعلت كذا او فعلت كذا فيقول العبد نعم يا مولاي ثم يقول لهُ الإمام ألم أوذيك . فيقول العبد أو الأمة لا يا مولاي حتى آخرهم ثم يعتقهم أحرار .

إن هذا اللون من المعاملة المتسامح هو في نفس الوقت يشكل ادانه لمنطق حكم الأمويين القائم على أساس تفضيل العربي على غيره من العربي , واعطائه كل الامتيازات وحرمان غيره منها بكل صورة , باعتبار إن غير العربي أقل وأحقر من الحيوان , وكان هؤلاء الشريحة من المجتمع لا يتمتعون بصفات المواطنة فهم محرومون من الإرث والتملك ومن القضاء إذا سلب حقهم ومن الولاية وامامة الجماعة ومن الوقوف في الصف الأول وأباحوا استرقاقهم ولا يسترق غيرهم        ( مؤسسة المعارف , موقع إنترنيت ) 

يروي إن جارية الإمام السجاد u كانت تسكب على يديه الماء ليتهيأ للصلاة فوقع الأبريق من يدها في حضن الإمام فرفع رأسهُ فقالت الجارية إن الله يقول والكاظمين الغيض قال : كظمت غيظي , قالت : والعافين عن الناس , قال لها : عفا الله عنك , قالت : والله يحب المحسنين , قال اذهبي فأنت حرة ( مؤسسة المعارف , موقع إنترنيت ) . كان u يخرج في ليل مظلم , ممطر , عندما تسكن الحياة حاملاً كيساً على ظهره يحمل فيه أكياساً صغيرة فيها من النقود والمؤن ويطرق أبواب الفقراء والمساكين مغطياً وجههُ ويزود من في الدار بالأموال والمواد الغذائية التي يحصل عليها دون أن يعرفهُ أحد , حتى إن أحد الناس كان يمدح هذا الذي يطرف بابهُ ويعطيه من مال الله , ويذم الإمام السجاد ويقول نرى في قوله غير فعله , ولما توفي الإمام انقطعت عنه المساعدة حينها شعر إن الذي يقدم له هذه المساعدة هو الإمام علي بن الحسين u .

إن المتبع لنهضة الإمام السجاد   u الفكرية والسياسية والدينية يلاحظ صعوبة المهمة التي قام بها في ظروف كانت توصف بالحرجة والصعبة حيث كانت كل حركات الإمام عليه السلام مرصودة وعلى طول المدة وحتى وفاته u و وهو وإن لم يمد يداً للسلاح , إلا أنهُ التزم النضال بكل الأسلحة الاخرى التي لا تقل أهمية عن السيف , فكان سلاح السيف هو الفكر والإرادة والعزيمة وقول الحق بالخطب والمواعظ وسلاح العلم والفكر والتثقيف وسلاح العدالة بالاعتناق , كل هذه الآليات الدفاعية عن دين الإسلام وعن الإنسانية كانت سداً منيعاً في وجه أخطر عملية تحريف تهدف الى ابادة الإسلام من جذوره في حكم بني أمية الجاهل والعودة الى احلام أجدادهم زمن الأصنام والجهل والعبودية .   

هذه المواقف العظيمة الحكيمة تمكن الإمام من الوقوف أمام كل هذه التحديات الرهيبة تلك المواقف التي قدم لها حياته الكريمة قرباناً , ولم تنقضي فترة على وفاة الإمام u حتى بدأ العد التنازلي للحكم الجاهلي الأموي , وبدأ الحكام الامويين بالتراجع عن كثير من قراراتهم وقوانينهم وبدأت دولتهم تهوي وتتآكل ولم تطل طويلاً إلا انمحت آثارها حتى من عاصمتهم دمشق .

كان الإمام علي السجاد قد وضع مجموعة من الأهداف لقيام الدولة الإسلامية الحقة وفق نهج المدرسة النبوية , هذه الاهداف تولت من بعده من قبل  وضع مجموعة من الأهداف لقيام الدولة الإسلامية الحقة وفق نهج المدرسة النبوية , هذه الاهداف تولت من بعده من قبل بنه الإمام الباقر محمد بن علي بن الحسين عليهم السلام , ثم من بعده الإمام الصادق جعفر بن محمد بن علي بن الحسين عليهم السلام وهكذا هؤلاء استغلا وهن الأمويين في تلك الفترة وتمكنوا من تثبيت دعائم الإسلام والفكر الإمامي بأفضل ما بإمكانهما مكونا أكبر جامعة اسلامية تربى فيها آلاف العلماء المبلغين للإسلام بعد استيعاب معارفه على ايدي الإمامين الجليلين , وقد تمكنا الإمامان من رفع الغشاوة عن كثير من الحقائق المطموسة من قبل بني أمية ومنها فيما يخص حق أهل بيت النبي r في الإمامة والحكم وحقاً ورغم تصدي حكام بني أمية وبني العباس للإمامين الباقر والصادق عليهما السلام ومن كان على خطهما يعد فتحاً  عظيماً في المعيار السياسي ونجازاً كبيراً في قاموس الحركات الاجتماعية في ذلك العصر المظلم ( الجلالي , 1414ه , ص 168)  .

المطلب الثاني عشر : درر  من كلمات الإمام السجاد u

الإمام السجاد  u سيبقى خالداً في الأنفس من خلال ما تركه من ثروة علمية فكان إماماً في الدين ومناراً في العلم ومرجعاً لأحكام الشريعة وعلومها , وقد شهد بحقه من غير مواليه حيث انقاد الواعون منهم الى زعامته وفقهه , كان عموم المسلمين تعلقوا به , وكانت قواعده الشعبية واسعة وممتدة في كل مكان من العالم الاسلامي ولم تكن ثقة الأئمة بالإمام مقتصرة على الجانب الفقهي والروحي فحسب , بل كانت تؤمن به مرجعاً وقائداً . وفي عصر الإمام تعرضت الأمة الإسلامية لخطرين بارزين أولهما :  كانت خطر الانفتاح على الثقافات المتنوعة البعيدة عن مبدأ الإسلام المحمدي والذي أدى بالناس الى التميع والذوبان وفقدان أصالة القيم العربية النبيلة ولا بد للتصدي لهذه الموجة الفكرية التي جلبها بني أمية بقصد انحراف دين r عن مساره الصحيح , وثانيهما : هو الخطر الناجم عن موجة الرخاء والانسياق مع ملذات الحياة الدنيا , والاسراف في زينة هذه الحياة وبالتالي ضمور القيم الخلقية , وقد تصدى الإمام  u لهذه الموجتين من خلال الدعاء والوعظ وتوجيه رسائل عبر ثقافته الى العامة من الناس وكانت ضرورة المرحلة تفرض عليه حتى ولو أدى بحياته من تصحيح مسار الدين ( أعلام الهداية , 2009 , ص 22) .

ومن درر الكلمات قال الإمام زين العابدين u يوماً لأصحابه ( أخواني أوصيكم بدار الآخرة ولا أوصيكم بدار الدنيا , فإنكم عليها حريصون وبها متمسكون , أما بلغكم ما قاله عيسى بن مريم u للحواريين , قال لهم : الدنيا قنطرة فإعبروها ولا تعمروها , وقال : أيكم يبني على موج البحر داراً تلكم الدار الدنيا فلا تتخذوها قراراً , وقال u  في العداوة لا تعادي أحداً وإن ظننت أنهُ لا يضرك , ولا تزهدن في صداقة أحد وإن ظننت إنهُ لا ينفعك فإنهُ لا تدري متى تخاف عدوك ومتى ترجم صديقك , وإذا صليت فصلي صلاة مودع ) ( الشيرازي , السجاد u)

المطلب الثالث عشر : النتائج

هذه الدراسة  من الدراسات التحليلية التي حاول فيها الباحث أن يقدم  بعداً سياسياً وفكرياً واجتماعياً علاوة على البعد الديني , وبحث بطريقة منهجية في مجموعة من المصادر المعتمدة عن شخصية الإمام السجادu فوجدها  شخصية ديناميكية غير ما كان  يتصور إن أهل البيت عليهم السلام يقضون أغلب أوقاتهم في العبادة وامور الدين , وكان عليه السلام لديه علاقات واسعة في المجتمع المكي وهذا ما يجعل الدراسة تتقدم ببعض النتائج .

1- سيرة الإمام السجاد u كانت استمراراً على نهج المدرسة المحمدية والتي نجح من خلال شخصيته الفذة أن يصلح كثير من الانحرافات التي حاول آل أمية اشاعتها في المجتمع .

2- حفلت حياة الإمام السجاد u بأنواع الجهاد والصبر وتحمل جفاء أهل الجفاء حتى ضرب أروع الصمود في تنفيذ أحكام الله .

3- كان u مهاباً محترماً من أغلب كبار مفكري عصره وقادتهم وله قاعدة شعبية كبيرة , وكان ثائراً بلسانه وفكره وقوة عزمه وإرادته .

4- اهتم بمبدأ التكافل الاجتماعي والرعاية الاجتماعية دون أن يعلموا به .

5- نجح في تأسيس حركة فكرية ثقافية واسعة تستطيع أن تقف أمام التيارات المنحرفة والتخطيط الأموي الذي لم يرق له فتح الوعي الاسلامي عند أبناء المسلمين .

6- اهتم بشكل خاص في شؤون العبيد  وكان يشتريهم لا لأجل الخدمة وإنما ليعتقهم .

7- حارب الثقافات المنحرفة التي دخلت على الدولة الاسلامية بسبب الانفتاح الثقافي والتجاري للدولة الأموية والذي لاقى تساهلاً وغض النظر من الأمويين .

8- اهتم بعلماء عصره من اتباعه واشاد بدور العالم وعظم مجلسه واوصى بالاستماع اليه والإقبال عليه وعدم رفع الصوت عليه ووقر مجلسه .

9- أسس عدد من المدارس التي خرجت كوكبه من العلماء والفقهاء والمفكرين الذين سطعت أسماءهم في العالم الاسلامي واليهم يعود الفضل في دفع عجلة الإحياء العلمي في ذلك العصر ومن هذه الأسماء اللامعة : الإمام أبي جعفر الباقر u , وأخواه زيد والحسين أبناء علي السجاد u , أبان بن تغلب بن الرياح , ابو سعيد البكري الجريري وتطول القائمة بهذه الكوكبة من عظماء الدولة الاسلامية .

10- وضع مجموعة من الأهداف أوكلت الى أولاده من بعده , محمد الباقر والصادق عليهم السلام رسمت مستقبل الأمة الاسلامية وبناء الدولة القوية .

 

 

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

  • مصادر الدراسة

1- كاظم جواد الساعدي , حياة الإمام علي السجاد عليه السلام , مطبعة العربي الحديثة , 1955, ص 115.

2- المجمع العالمي لأهل البيت عليهم السلام , سيرة الرسول وأهل بيته , ط1, 1414ه .

3- كاظم جواد الساعدي , مصدر سبق ذكره , ص 83.

4- المجمع العالمي لأهل البيت , أعلام الهدايا - الإمام علي السجاد , ط6 , بيروت   , 2009 , ص 20.

5- المجمع العالمي لأهل البيت , مصدر سبق ذكره , ص 23.

6- المجمع العالمي لأهل البيت , مصدر سبق ذكره , ص27-29.

7- كاظم جواد الساعدي , مصدر سبق ذكره , ص 47.

8- كاظم جواد الساعدي , مصدر سبق ذكره , ص 245.

9- والدة  محمد حسين الشيرازي , نبذه عن حياة المعصومين - الإمام السجاد , مؤسسة الوفاء , بيروت , 1414ه ص 75.

10- حسن الحاج حسن , الإمام السجاد جهاد وأمجاد , دار المرتضى .

11- غوستاف لوبون الآراء والمعتقدات , ترجمة عادل زعيتر , مؤسسة هنداوي للتعليم والثقافة , ط1, 2014, ص41042.

12- غوستاف لوبون , السنن النفسية لتطور الأمم , ترجمة عادل زعيتر , مؤسسة هنداوي للتعليم والثقافة , ط1, 2014, ص 129.

13 - غوستاف لوبون , روح التربية , ترجمة طه حسين , مؤسسة هنداوي للتعليم والثقافة , 2012, ص 139.

14- محمد تقي فلسفي , أسباب سقوط الدولة الأموية , الموقع على الإنترنيت

www. Almodarresi. Com/ books/238/Amotjcro . htm

15- من أهم أدوار الإمام السجاد عليه السلام , الموقع على الإنترنيت www. Almaaref . org/ maarefdetails.php?id=11796

16- محمد رضا الحسيني الجلالي , جهاد الإمام السجاد , مؤسسة دار الحديث , 1414ه ص 164.

17- محمد رضا الحسيني الجلالي , مصدر سبق ذكره , ص165.

18- محمد رضا الحسيني الجلالي , مصدر سبق ذكره , ص 172.

19- علي الوردي , وعاظ السلاطين , دار كوفان للنشر , ط2 , لندن , ص16 .

20- عبد الكاظم محسن الساعدي , الخطاب الحسيني في معركة الطف - دراسة لغوية وتحليل ( بحث منشور)   قسم الشؤون الفكرية والثقافة في العتبة الحسينية المقدسة , كربلاء , العراق , 2009 , ص 13.

21- علي الوردي , مصدر سبق ذكره , ص 29.

22- Jack man . 1977, Prejudice Tolerance , and attitudes towards ethnic groups social science Research ,6,145-189.

23- Martin,J.G,1964, the Tolerant Personality.Ditroit; wayne state university Press.

24- محمد متولي الشعراوي , تفسير الشعراوي , ج6 , أخبار اليوم , القاهرة , 1991, ص6.

25- ياسين حسين عيسى العاملي , أصول التعايش مع الآخر , دار الهادي , ط1 , 2008 , ص 12.

26- التسامح كفضيلة , الموقع على الإنترنيت http;//Wikipedia . org /wiki/  

27- محمود قمر , التسامح والاخاء الانساني في الاسلام , دراسة تحليلية , عين للدراسات والبحوث الانسانية والاجتماعية , 2013 , ط1 , ص 85.

28- ياسين حسين عيسى العاملي , مصدر سبق ذكره , 223.

29- مؤسسة المعارف , أهم ادوار الإمام السجاد عليه السلام , الموقع على الإنترنيت http;/almaaref .org /maaredetails.php?id=11796

30- محمد رضا الحسيني الجلالي , مصدر سبق ذكره , ص 198.

31- المجمع العلمي لأهل البيت , مصدر سبق ذكره , ص 22.

 

آخر المواضيع

الاكثر مشاهدة

قد يعجبك ايضاً