375 ــ محمد باقر الإيرواني : ولد (1369 هـ / 1949 م)

موسوعة الامام الحسين

2021-05-13

143 زيارة

قال من قصيدة في رثاء الإمام الحسين (عليه السلام) تبلغ (34)

(كربلا) حُفّت بكربٍ وبلا      نذكرُ الـسـبـطَ بها في كلِ حينْ

لـيـلـةُ الـعـاشرِ ما مِنْ ليلةٍ      مـثـلُـهـا مرّت على مرِّ السنينْ

ليلةٌ ملأى بـألـوانِ الأسـى      ذكرُها للحشر يُشجي الذاكرينْ

الشاعر

الشيخ محمد باقر بن محمد صادق بن عبد الحسين الإيرواني، عالم وشاعر وفقيه من أساتذة العلوم الدينية في حوزتي النجف  الأشرف وقم المقدسة، ولد في النجف الأشرف من أسرة علمية عريقة برز منها العديد من الأعلام وينتهي نسبها إلى جدها الأعلى الشيخ محمد بن محمد باقر الإيرواني المعروف بـ (الفاضل الإيرواني) (1232 ــ 1306ﻫـ / 1816 ــ 1888 م) والمولود في إيروان والمتوفى في النجف وقد درس فيها على يد الشيخ محمد حسن صاحب الجواهر، والشيخ مرتضى الأنصاري، والشيخ حسن كاشف الغطاء.

أنهى الإيرواني دراسته الأكاديمية في مدارس منتدى النشر كما درس عند أعلام الفقه في النجف أمثال السيد أبو القاسم الخوئي والسيد محمد باقر الصدر، كما درس فترة عند السيد علي الحسيني السيستاني والسيد محمد سعيد الحكيم.

هاجر من العراق إلى إيران وشرع هناك في التدريس والتأليف ومن أبرز تلامذته الشيخ حسن أبو خمسين، والسيد هاشم محمد الشخص، وبعد سقوط النظام البعثي البائد عاد إلى مسقط رأسه النجف ولا يزال يواصل عطاءه في التدريس

له من المؤلفات: (دروس تمهيدية في الفقه الاستدلالي)، (شرح الحلقة الثالثة)، (دروس تمهيدية في القواعد الرجالية)، (دروس تمهيدية في القواعد الفقهية)، (دروس تمهيدية في تفسير آيات الأحكام) ترجم له وذكر قصيدته الشيخ عبد الله الحسن في (ليلة عاشوراء في الحديث والأدب صفحة ٣٤٠)

شعره

قال من قصيدته:

يا ضيــوفاً نزلوا في نـينوى      فـتـلـقّـتُـهـم جـيـوشُ الـظـالـمينْ

بالسُيــوف استقبلوهم والـقـنا      قاصدينَ الغدرَ لا مـسـتـقـبـلـينْ

اُمـويّــــونَ ولا ديــنَ لـــهــم      شـيـمـةُ الـغـدرِ لـهم والغادرينْ

واليزيديّون كم عـاثوا وكـــم      حاربوا الإسلام باسم المسلمينْ

وبنو حربٍ وصـخرٍ أقـبــلوا      بقلوبٍ ملؤها الـحـقـدُ الـدفـيــنْ

ورثوا الأحقادَ من أســلافهِـم      آه ما أقـسـى قـلـوبَ الـحـاقدينْ

اعلنوا الإلـحادَ والـكـفرَ كـما      أنـكروا القرآنَ والشرعَ الـمبينْ

والخياناتُ الــتـي منهم بـدتْ      والـجـنـايـاتُ لـها يندى الجبينْ

لم يُراعوا المصطفى فـي آله      صـفـوةِ الـخـلـقِ كـرامٍ أطيبينْ

وعـلـى آل عـلـيٍّ قــد عَــدوا      واعتدَوا تعساً لهم مـن معتدينْ

وحسينٌ ما جنى ذنباً ســـوى      أنّه شـبـلُ أمـيـرِ الـمـؤمــنــيـنْ

وكـذا أولادهُ مـــــن نــســلـهِ      خـيـرُ نـسـلٍ بل خيارُ الخيّرينْ

ورأوا في صحبهِ روحَ الوفا      لا كأتباع ابن سـفـيـان الـلـعينْ

منعوا السبطَ ومن في رهطه      أنْ يذوقوا باردَ الماءِ الـمـعـينْ

كــربــلا حُــفّـت بكربٍ وبلا      نـذكـرُ الـسبط بها في كلِ حينْ

ليلةُ العاشرِ ما مِــنْ لــيــلـــةٍ      مثلُها مـرّت عـلـى مرِّ الـسنينْ

لـيـلـةٌ مــلأى بــألوان الأسى      ذكرُها للحشر يُشجي الذاكرينْ

ليلةٌ ضاقت بها الـدُنـيـا عـلى      آلِ طـه الأطـيـبـيـنَ الأطهرينْ

آهِ ما أعـظَــمَــهـا مــن لـيـلةٍ      أحزنت كلَّ قلوبِ الـمـؤمـنـيـنْ

وسـويـعـاتٍ ومــا أنــكـــدَها      من سويعاتٍ بها الـوجـدُ يـبـينْ

وإلى التوديع أصواتٌ عـلت      بـصُـراخٍ وبــكـــاءٍ وحَــنـيـــن

أوداعٌ أم فــراقٌ مــحـــــرقٌ      لـقـلـوبٍ فــي غـــدٍ مــفـتـرقينْ

آهِ ما أفـجَـعَــهــا مـن فـــرقةٍ      لـم تـدَعْ شــمـلاً لـهُمْ مجتمعينْ

والحسينُ الـسبـطُ قد حَفّتْ به      لُـمّـةٌ بــيـن بــنـــاتٍ وبــنــيـنْ

ويَــرى مِـنْ جـانـبـيـه نسـوةً      أحـدقـت فـيـه يــســاراً ويـمين

يـا بـنـفـسـي مـن وداعٍ مؤلمٍ      وبـعـقـبـاهُ افـتـراقُ الأقـــربـينْ

ولأطـفـالٍ صــغــارٍ رضَّــعٍ      عُـطّـشـاً تـبـكـي ولـكــن بـأنينْ

يا له من مَـشـهـدٍ أبكى الملا      والـسـماواتِ الـعُلى والأرضين

لــيــلــةٌ آلُ رســــولِ الله في      صُــبـحـهـا بـيــنَ ذبيحٍ وطعينْ

يـومُ عـاشوراءَ ما يجري به      فـبـعـيـنِ اللهِ ربِّ الــعــالــمـيـنْ

يـومُ عـاشـوراءَ يـومٌ لم يكن      مـثـلُـهُ يـومٌ وبــالــحُــزن قرينْ

ألـبـسَ الـكــونَ حداداً دائـمـاً      بشعارِ الحُزنِ والــكـونُ حزينْ

لضحايا الطفِّ هُمْ آلُ الهُدى      من شُــيــوخٍ وشبابٍ أنـجـبـيـنْ

في سبيل الله والــديــن مـعاً      جاهدوا حـتـى تــفــانوا أجمعينْ

بـقـيَ الـسـبـطُ وحيداً بـعدهم      ويُناديهم ألا هل مــن مُــعــيــنْ

لم يجد منهم مُـجـيـبـاً أبــــداً      يا لـمـأســاةٍ لـهـا الــصخرُ يلينْ

للحسينِ السبطِ إعلانُ الـعزا      والـمُـعـزَّى جَـدُّه الهادي الأمينْ

محمد طاهر الصفار

آخر المواضيع

الاكثر مشاهدة

الزيارة الافتراضية

قد يعجبك ايضاً