صرخة الماء

كَأَنِّيْ بِالحُـسَـيـنِ على الرِمَالِ *** وَحِـيـداً نَازِفـــاً لُـغَـةَ المُحَالِ

تُقَطِّعُهُ عُيُونُ الصَمتِ حَتَّى *** تَــوَارَى نَحــرُهُ بـيـنَ الـظِـلَالِ 

وَيَشرَبُ مِنْ دِمَاهِ الليلُ قهراً *** فَيَكسِرُ صَـوتُــهُ جُـنـحَ اللَيَالِيْ

يُرَى مُلقىً فَيُكشَفُ نُورُهُ مِنْ *** وَرَاءِ دَماهُ في وَجــهِ الهِــلَالِ

يُدْيرُ الطَــرفَ محـزونـاً خَفِيّاً *** لِيُبصِرَ مَا رَأتْ عيـنُ العِيَالِ

فَيَجلِسُ تارةً وَيَطِيـــحُ أخرى *** وَخَـيلُ الظُلمِ تَسـحَقُ بالجَلَالِ

يُمَرِّغُ وجهَهُ في التُربِ فَرضاً فَصَارَ التُربُ مِنْ طُهرِ الخِصَالِ

صُرَاخُ الماءِ مـخـنـوقٌ بِـثَـغـرٍ *** يُـرَاوِدُ صَـوتُهُ نَـحرَ التِـلَالِ

تُـجِـيبُ لَهُ حَـرارَةُ ســوطِ شِمرٍ *** أَلَا بُـعـداً لأشـبـاهِ الـرِجَـالِ

كَأَنِّي بالحُسَيــنِ يموتُ ظـامٍ *** فَـيَـعـطَشُ ثـغرُ أمِّيَ بالوصَالِ

وَأشـربُ مـاءَهُ دون اشـتــعالٍ *** فـيـا ويـلـي لِمَا فَعَلَ اشتِعَالي

ياسين عدنان

gate.attachment