يـا غـرسـة الـوحـي..

إلـى الـسـيـدة الـعـقـيـلـة زيـنـب (عـلـيـهـا الـسـلام)

 

مـا جـئـتُ مـادحـةً... بـل جِـئـتُ أعـتـــــــــــــــــذِرُ    ***    يـا ربّـةَ الـخـيـرِ مـنـكِ الـخـيـرُ يـنـهـمــــــــــرُ

يـاغـرسـةَ الـوحـي... يـا نـبـــــــــــــــراسَ عـزَّتِـنـا    ***    كـلُّ الـنـسـاءِ بـأمِّ الـخِـدرِ تـفـتـخــــــــــــــــــرُ

يـا بـنـتَ فـاطـمـةٍ... ذا سـرِّ نـشـأتِــــــــــــــــــــــنـا    ***    لـولا الـزكـيـةَ لا أرضٌ ولا بَـشَـــــــــــــــــــرُ

قـد رمـتُ مـدحَـكِ.. لـكـنْ حـــــــــــــارَ بـي قـلـمـي    ***    قـال: الـعـقـيـلـةُ بـحـراً لـيـسَ يـنـحـصـــــــــرُ

قـصـدتُ طـوداً عـظـيـمـاً.. لـسـتُ أبــلــــــــــــــغُـهُ    ***    ولـجـتُ بـحـراً عـلـى ألازمـانِ يـنـتـشـــــــــرُ

حـتـى غـرقـتُ.. وفـاضَ الـعـقـلُ مُـنـــبـــــــــــهـراً    ***    مـاذا أقـولُ عـن الـحـورا ومــــــــــــــــا أذرُ؟

إن قـلـتُ عـالـمـةً.., فـالـعـلـمُ مـنـبـعُـهــــــــــــــــــا    ***    بـنـتُ الـوصـيِّ ومـن ذا يـكـتـفـي الـخـبــــــــرُ

أو قـلـتُ صـــــــــابـرةً, أنـي مُـقـصِّـــــــــــــــــــرةٌ    ***    فـالـصـبـرُ مـن زيـنـبَ الـحـوراءِ يـعـتـبـــــــرُ

أو إن يـقـالَ: حـيـــــــاءٌ زانَ طـلـعـتـهــــــــــــــــــا    ***    فـمـن حـيـاهـا الـحَـيَـا خـجـلانُ يـسـتـتــــــــــرُ

يـا بـذرةَ اللهِ.. يـا تـلـقـيــــــــــــنَ حـيــــــــــــــــدرةٍ    ***    سـلـيـلـةَ الـعـزِّ أنـي جـئـتُ أعـتــــــــــــــــــذرُ

مـاذا أقـولُ..؟ وأنـتَ الـطـهـرُ مـنـتـســـــــــــــــــبٌ    ***    إلـى الـرسـولِ ومـنـهُ يـبـتـدي الـفـــــــــــــخـرُ

إن انـتـسـبـتِ.. فـعـزٌّ  بـنـتُ سـيِّـدِهــــــــــــــــــــــا    ***    وإن نـطـقـتِ فـنـطـقُ الـمـرتـضـــــى الــــدررُ

فـوقـعـةُ الـطـفِّ يـبـقـى سـرُّ سـرمـدِهـــــــــــــــــــا    ***    أخـتُ الـحـسـيـنِ بـهـا قـد صُـــــــورعَ الـقـــدرُ

وإذ وقـفـتِ كـمـا الـزهـــــــــراءُ واقـفــــــــــــــــــةٌ    ***    تـحـاجـجَ الـبـغـيَ بـالـقـــــــرآنِ إذ نـكــــــــروا

وإذ وقـفـتِ وكـلُّ الأرضِ خـــــــــــــــــــــــــــائـرةٌ    ***    لـوقـعـةِ الـطـفِّ لـم يـنـتـــــــابَـكِ الـخــــــــــوَرُ

تـقـرّبـيـنَ إلـى الـرحـمــــــــنِ أضـحـيــــــــــــــــــةً    ***    كـادتْ لـتـقـديـمِـهـا الأفــــــــلاكُ تـنـفـــــــــطـرُ

وإذ عـلـى طـلـقـاءِ الأسـرِ داخـــــــــــــــــــــــــــلـةٌ    ***    مـأسـورةً كـسـرتْ آنـــــــافَ مـن أَسَــــــــــروا

يـسـتـبـشـرونَ بـفـتْـحٍ كـانَ فـتـحـــــــــــــــــــــــهـمُ    ***    لـلـنـارِ يـأخـذهـم عُـمـيـاً ومـا بَـصَــــــــــــــروا

وقـفـتِ فـيـهـم وأنـتِ الـطـــــــودُ شــامـــــــــــــخـةً    ***    لـم يُـرهِـبُـوكِ ولـم يُـعـجِـزْكِ مـا زَجَـــــــــــروا

تـسـتـصـغـريـنَ شـؤونَ الـفـاســــــــــقـيــــــــنَ وقـدْ    ***    أغـواهُـمُ الـمُـلـكُ واسـتـهـواهُـمُ الـضَّـــــــــــرَرُ

فـكـنـتِ أنـتِ ــ وأيـمَ اللهِ ــ سـيِّــــــــــــــــــــــــدتـي    ***    بـرقـاً يـثـورُ فـيـعـمـى دونـهُ الـبـصــــــــــــــــرُ

زدْ يـايـزيـدُ مـن الـفـحـشــــــــــــــــــــاءِ مـا قـدرتْ    ***    كـفُّ الـمـقـيّـدِ لـلآثـامِ تـسـتـطـــــــــــــــــــــــــرُ

واسـتـدعِ جـنـدَكَ جـنـدَ الـغـيَّ كـلـــــــــــــــــــــــهـمُ    ***    لا يـسـتـطـيـعـونَ طـمـسَ الـحــــقِّ مـا كـثــروا

نـحـنُ الـهـداةُ ونـورُ اللهَ قـــــــــــــــــــــــــــــــائـدُنـا    ***    إلـى الـنـعـيـمِ, هـنـاكَ الـكـسـرُ يـنـجـبـــــــــــــرُ

إذ إنَّ حـزبـكَ يـا إبـلـيـــــــــــــــــــــــــــسَ فـي بـددٍ    ***    وانَّ جـيـشـكَ يـا مـخـتـالُ مُـنْـدَحِــــــــــــــــــــرُ

مـا تـسْـعَ سـعْـيـكَ لا يـلـغـي شـريـعــــــــــــــــــتَـنـا    ***    مـهـمـا تَـكُـدْ إنَّ وحـيَ اللهِ مُـنْـتَـصِــــــــــــــــــرُ

فـكـانَ صـوتُـكَ نـاقـــــــــــــــــــــــوسـاً يــــذكـرهـمْ    ***    ــ فـي غـفـلـةِ الـسـكـرِ ــ إنَّ اللهَ مُـقـتـــــــــــــدرُ

وكـانَ صـوتُـكَ لـحْـنُ الـدهــــــــــــــــــــــــــرِ ردَّدهُ    ***    مـا إن تـكـلَّـمـتَ حـتـى اسـتـلـهـمَ الـدَهَــــــــــــرُ

وكـانَ صـوتـكَ زلـزالاً يُـحـطَّـمـــــــــــــــــــــــهـمْ     ***    يُـدكـدكُ الـقـصـرَ حـتـى انـهـارَ مَـاعَـمـــــــــروا

عـدا تـهاوَوا وأنـتِ الآنَ واقـــــــــــــــــــــــــــــــفـةٌ    ***    نـالـوا الـجـحـيـمَ.. بَـلـى واخـتـاركِ الـظــــــــفـرُ

 

أسـرار الـعـكـراوي

المرفقات