نـهـرٌ بـلا حـيـاء ..،

 

 

إلـى أبـي الـفـضـل الـعـبـاس (عـلـيـه الـسـلام) وهـو يـولـد فـي كـل عـاشـوراء

 

سـيـضـنـيـــكَ بـحـرُ الـجـودِ ــ بـالــجـودِ ــ يـا زَبَـدْ   ***   فَـشَـتّـان بـيـنَ الـنـصـلِ فـي الـحَـرْبِ والـغَـمَـدْ

وبـيـنَ مِـدادٍ يُـشـبِـهُ الـنــزفَ إن هَـــــــــــــــــــمَى   ***   وآخَــــرَ لا يُــجــديـــــــكَ إن زادَ أو نَــــفَــــــدْ

ومــا بـــيـــنَ نَــــهـــرٍ بـــــــاعَ لـلــــذِّلِّ روحَــــــهُ   ***   وآخَــــرَ كـالعَــــــبَّـــاسِ روحٌ بِـــلا جَـــسَـــــدْ

غَـضـاضَـةُ وَردِ الـكـونِ مـن بـعـضِ طَـبــــــــــعِـهِ   ***   ولــكـــنَّــهُ فــــي زحــمــة الـمـــوتِ كـالـوَتَـــدْ

ثَــبــاتٌ إذا مـا الحـــربُ صــــالَـــت بــريـــحِــهـــا   ***   وعـــزمٌ كـــعـــزمِ الـطــــودِ مــا هَــــزَّهُ أَحَـــدْ

رأى الـجــيــشَ آلافــاً تُـحَــشِّــــــــدُ بَـــعـــضَــهــــا   ***   فَــلَــمـلَــمَ أســـفــارَ الـنــبــيّــيـــنَ واحــتَــشَـــدْ

رَحَــــى حَـــربِـــهِ دارَت وكَـــفَّـــــاهُ فَـــيـــــــــلــقٌ   ***   فـسـيّـــــــان .. إن فَــرَّ الـفـتـى مـنـهُ أو صَـمَـدْ

هـــو الـمـــوتُ مِـهــطالٌ إنِ اغــتــــــاضَ غـــيـمُـهُ   ***   فـيـا نـهـرُ قُـلْ لـي: كـيـف إن صـالَ وارتَـعَـدْ؟!

أَتَــدفُــنُ بُــركـــانَ الـمــنــيّـــــــاتِ بالـحــصـــــى؟   ***   فَــهَــــبْ أنّـــه فــــاضَ الـلــظــى فـيـهِ واتّـــقَــدْ

سَـيَـلـقَـاكَ بحــراً لـيــسَ كـالـمـــــــوجِ مَــوجُـــــــهُ    ***   عـلـى جَـزرِهِ مــن هـيــــــبـةِ الـجَـزرِ أَلـفُ مَـدْ

وَيَــلـقـاكَ مـوتــاً فــي الـصـبــــــــاحـاتِ هــابـطــاً    ***   وَيَــلــقــاكَ مــوتـاً فــي الـــمـســاءاتِ إن صَـعَـدْ

أَتَـذكُــرُهُ كَــفَّــيــــــنِ والـمــــــاءُ طَـــــوعُــــــــــــهُ   ***   وَلُـــبُّ الـحـــشــا يـغـلــي وَألـقـــــــاهُ وابْـتَــعَـــدْ

وَصَـــفــعـــتـــهُ ظَــمـــآنَ نــــــاداكَ رُدَّهــــــــــــــا   ***   ولـــكـــنّــهـــا يـــا أيّــهــــا الـنـــهــــرُ لا تُــــرَدْ

كَـحَــمّــالـــةٍ جُــرفــاكَ .. أَحـــطــابُــها الـظَّـــــــمـا   ***   تُــوَجِّـــرُ نــارَ الحِـــقـدِ والـمــاءُ مــــن مَـــسَـــدْ

تُــخَـــبِّـــرُكَ الأيّـــــــــــــــــامُ أنّـــكَ هـــــــــــالـكٌ    ***   وكــلُّ امــرئٍ يـمـضـي إلــى حــيــــثُ يُــفـتَــقَــدْ

وكـم مـن فـتـىً قـد جَــــدَّ فـي ســاحـةِ الــمُــــــنــى   ***   وشَــادَ الأمـانـي فـــي فـضـــــــــــــاهـا وما وَجَـدْ

وَأَفـنـى ســنـيـنَ العُــمـــرِ فـــيــــــــهـــا بــــــواذِراً   ***   فَــبــانَ اصـفـــرارُ الـرّوحِ شَـــيـــبـاً ومـا حَـصَـدْ

فَــقِــفْ مَـوقـفَ الأحـرارِ ما عُـــــدتَ جــــــــــاهلاً   ***   فَــمــوقِــفُـــهُ أنــبــاكَ مـــا الـحُــرُّ إن وَعَــــــــــدْ

وأَنْـــبَـــاكَ إنّ الـفـضــلَ إرثٌ وإنّــــــــــــــــــــــــهُ   ***   عَـــلِــــــيٌّ إذا صـــلّـــى .. عَـــلِــــيٌّ إذا زَهَــــــدْ

إذا قـامَ يــهـــتــزّ الـمـــدى لانـــقـــطــــــــــاعِـــــهِ   ***   ويـــبــلـــغُ مـــا بـعـــدَ السّـــجـــودِ إذا سَـــجَــــــدْ

عَـجـيـبٌ أيـا ابـنَ الـصّـخـرِ مـا زلــت سـائـغـاً ؟؟!   ***   ولا بــدّ أن يُــدعــى إلـى الـــــــــــــوالــــدِ الـوَلَــدْ

تُـــرى كــيـــفَ أبــصــرتَ الـمــروءاتِ كـــلّـــهــا   ***   بِــرأسٍ ـ شــبــيـــهِ الـبــدرِ ـ يـغـتـالُــهُ الـعَـــمَــــدْ

وكـــيــــفَ رأيـــتَ الـمـــوتَ يــرزحُ آكــــــــــــلاً   ***   ثـنـايـاهُ .. والـقـــــــــدّاحُ فـــــــــي لـحـدِهِ الـتَــحَــدْ

وكـيـفَ عُــجــافُ الــذُّلِّ تــجـتـــاحُ أمّـــــــــــــــةً    ***   مــن الـعـــزّ ظُــلــماً .. والكــرامــــاتُ تُـضـطَـهَـدْ

وسَــهــمٌ بِــعُــمــرِ الـشَّــوكِ يَـصـطـــادُ لـــــحـظـةً   ***   مـن الـوردِ مـن مِـنـهَـــــــــالِــهــا العـطـرُ كـم وَرَدْ

فَـبُـشـرى لَـكَ الـنـيـرانُ مـأوىً .. سَـعـيـــــــــرُهــا   ***   إذا صُـــبَّ مــــــــــــاءُ الـكـــونِ فــيـهـا لَـمـا خَـمَـدْ

 

خـلـيـل الـحـاج فـيـصـل

 

المرفقات