كَــربـلاءُ.. مَــلَـكُـوتُ الـشَّــهـادة

 

 

نـشـيـجٌ فـي حَـضـرةِ الـجُـرح

إلـى سـيـد الـشـهـداء الإمـام الـحـسـيـن (عـلـيـه الـسـلام)

 

الـمَـوتُ فِـــي لُـغَـةِ الحُـسَـيـنِ حَـيـــــــــــــــــاةُ   ***   والـقَـتـلُ بـيــنَ لَـظَى الـسُّـيُـــوفِ نـجــــاةُ

والـطَّـفُّ في سُـنَــنِ الـجِـهادِ رِوايَــــــــــــــــــةٌ   ***   وَعُـرُوقُ عُـشَّــــــــــــاقِ الـحُـسَـيـــنِ رُواةُ

والـطَّـفُّ رمزُ دَلالَةٍ وَضَّــــــــــــــــــــــــــــاءَةٍ   ***   إنَّ الـشَّهـادَةَ لِـلـحَـيـاةِ حَـــــــــــــــــــــــيـاةُ

والـنَّـصْـرُ تَـوأَمُ كَـربـلاءَ، وحَــسْــبُـهـــــــــــــا   ***   أنَّ الـفُـتُـوحَ لِـوَجْـهِـهـا قَــسَــمـــــــــــــــاتُ

يَـتَـوارَثُ الأَحـرارُ رَايَـةَ كَــــــــــــــــــــــربَـلا   ***   والـرَّائِــدانِ: بُـطُـولَةٌ وَثَـبــــــــــــــــــــــاتُ

مَـدُّوا لَـهـا الأَرواحَ صَـوتــاً هـــــــــــــــــــادِرًا   ***   وَلَـدَى الـكَـرِيـهَـةِ تَـصـدُقُ الـوثــبــــتـــــاتُ

وتَـظَـــلُّ تُــشـــرِقُ كَـربَـلاءُ كَـرامَــــــــــــــــةً   ***   إِن أَغــرَقَ الـدُّنـيـا دُجًـى وسُــبــــــــــــــاتُ

يا كَـربَـلاءُ، وَأَنـتِ أَوَّلُ قِــبْـلَـــــــــــــــــــــــــةٍ   ***   سَـجَــدَتْ لـطُـهـرِ تُـرابِـهـا الـجَـبَـهـــــــــاتُ

يَـا أَنـتِ... يَـا حَـجَّ الأُبـــــــــــــاةِ، وَهُـمْ عَـلَــى   ***   شَـوطٍ تَـقَـدَّمَــهُ الـحُـسـيــنُ سُـــــــــــــــــراةُ

أَسْـرَجْــتِ صَـــوْتَ الـثَـائِـرِيـنَ مَـشـاعِـــــــــلاً   ***   فَـهَـوَتْ عَـلـى أَعْـقَـــــــــــابِـهـا الـظُّـلُـمــاتُ

يَـتَـرَسَّـمُـونَ خُـطَى الـدِّمــاءِ شَـواهِـــــــــــــــداً   ***   فـتُـضـئ فِـي عـمـق الـدُّجَـى قَـبَـســــــــــاتُ

وَتَـرَشَّـفُـوا حُـبَّ الـحُـسَـيـنِ وإِنَّـمـــــــــــــــــــا   ***   حُـبُّ الـحـسَـيـنِ لِـعـاشِـقـيـهِ فُــــــــــــــــراتُ

أَنَّـى يَـتِــيـهُ الـرَّكْـبُ فِـي غَـبَــشِ السُّــــــــــرَى   ***   وَعَـلَى دُرُوبِـكِ تُـعـقَـدُ الرَايـــــــــــــــــــاتُ؟

يـا كَـربَـلاءُ، وَأَنـتِ أَعـظَــمُ نَــهـضَــــــــــــــــةٍ   ***   رَفَـعَـتْ مَـشـاعِـلَ يَـومِـها الـنَـهَـضـــــــــاتُ

تًـفـنـى الـسـنـونُ وَصُـبْـحُ مَــجْـــــدِكِ مُـشْـــرِقٌ   ***   وَحـيـاً تـنـيـرُ سـمـاءهُ الآيـــــــــــــــــــــــاتُ

لولاكِ لَـمْ يَـكُ لِـلـحَـقِـيـقَـةِ مَــعْلَــــــــــــــــــــــمٌ   ***   ولـضـاعَــتِ الآثـارُ وهْيَ شَــتـــــــــــــــــاتُ

فَـحُـسَـيـنُ فَـلْـسَـفَـةُ الخُــلُـودِ وفِـكـــــــــــــــــرُهُ   ***   لُـغَـةُ الـصّــفـاءِ وَجُـودُهُ الـبَـرَكــــــــــــــــاتُ

مَـولايَ... يـا عِـظَـةً الــوُجُــودِ وَسِـــــــــــــــرَّهُ   ***   (أَنَّـى تُـحِـيـطُ بِـكُـنْـهِ ذاتِـــــــــــــــــكَ ذاتُ)!

يـا سُـورَةَ الـحُـزنِ الـتـي مـا أُنـــــــــــــــــزِلَـتْ   ***   إلاّ لِـتَـغــمُــرَ رُوحَـنا الـحَـسَــــــــــــــــــراتُ

وتَـلَـوتَ قُـرآنَ الـطُّـفُـوفِ مُـضَــــــــــــــــــرَّجًاً   ***   نُـقِـشَــتْ عَـلَـى أَشـلائِـهِ الـكَـلِــــــــــــــــماتُ

وسَـكَـبْـتَ نَـعْـيـــــــكَ فـي الـقُـلُـوبِ فَـأَعْـوَلَــتْ   ***   حُـمـرُ الـجُـفُــونِ وَفـاضَـتِ الـعَـبــــــــــــراتُ

وَغَـدَوتَ تَـبْـعَـثُ فـي الـطُّـــــــفُـوفِ مُـحَــمَّـــداً   ***   وَعَـلـيـكَ مِـنـهُ بَـلاغَـــةٌ وَصِفـــــــــــــــــــاتُ

ومَـضَـيـتَ تَـمـتَـشِـقُ الـوَصِــيَّ مُـهَـنَّـــــــــــــداً   ***   فـــي ذي الـفَـقـارِ، وحَـسْـبُـــــــكَ الـحَـمَــلاتُ

وأَقَـمْـتَ فـي الـطَّـفِّ الـصَّــلاةَ شَـهِـيـــــــــــــدَةً   ***   حَـتَّى تُـقـامَ بـقـبـركَ الـصَـلَـــــــــــــــــــــواتُ

ما زِلْـتَ فـي كُـلِّ الـمـواقِــفِ آيَــــــــــــــــــــــةً   ***   تَـزهُـو بِـرَوعَـــةِ وَهْـجِـها الآيـــــــــــــــــــاتُ

سَـنَـظَـلُّ نَـقْـطِـفُ مِــنْ جَـنـــــــــــائِـنِـكَ الــشَّـذَا   ***   لِـتَـرِفَّ فـي أرواحِـنا الـعَـبَــقـــــــــــــــــــــاتُ

وَيَـظَـلُّ يَـهْـتِـفُ يـا حُـسَـيْـــــــــــــــنُ مُـحَــــرَّمٌ   ***   وبِـحَـبـلِ عِـشْــقِــكَ تـهـتـفُ الـنـبـضـــــــــــاتُ

ونُـعُـودُ نَـرْسِــمُ لِـلـطُّــفــوفِ مَـشاهِــــــــــــــداً   ***   تَـزهُـو بِـلَـونِ جَـمـالِـها الـصَـفـحـــــــــــــــــاتُ

فَـالـحُـزنُ وِرْدٌ والـسَّـوادُ دَلالَــــــــــــــــــــــــةٌ   ***   والـدَّمـعُ فِـي لُـغَــةِ الـوَلاءِ ثَـبـــــــــــــــــــــــاتُ

والـطَّـفُّ عِـشْـقُ والـكَـرامةُ مَـبــــــــــــــــــــدأٌ   ***   وَعـلى خُـطاكَ تُـوَحَّـدُ الـخُـطُــــــــــــــــــــــواتُ

يـا قِـصَّـةَ الـمَـجـدِ الـمُـضَـمَّـــــــــــخِ بـالـسَّـــنا   ***   عَــثـرَ الـبَـيانُ وتـاهَـتِ الـكَـلِـمــــــــــــــــــــــاتُ  

 

حـسـيـن آل جـامـع 

المرفقات