الـهـائـمـون مـع الـجـرح..

 

إلـى سـيـد الـشـهـداء الإمـام الـحـسـيـن (عـلـيـه الـسـلام)

 

أبـصـرتُ وجــهَـكَ فـالأشـيـــــاءُ تـنـطـفـئُ   ***   ونـورُ وجـهـكَ فـي عـيـنــــــيَّ يـــخـتـبـئُ

والأفـقُ يـحـمــلُ فـي جـنـبـيـــــــهِ زنـبـقـةً   ***   مـن مـائـهـا سـيـصـلّـي حــــولــنـا الـظـمـأ

وبـارتـحــــــــــالِ وجـوهِ الـتـيـهِ فـي زمـنٍ   ***   إلـى مــــــلامـحِـكَ الأحــــلـى ســتـلـتـجـئُ

لا يـصـدقُ الــوعـدُ إلّا حــيـن يـرحــلُ بـي   ***   يـجـتـازُ مـنـي طـقـوســــاً شـفَّـهــا الـصـدأ

والـحـلـمُ يـأخـذُ بـحــري فـي جـزيــــــرتـهِ   ***   والـقـطـرةُ الـمــنـتـهـى تــنـــمـو وتــبـتـدئُ

وعـنـد كـل مـنــــــــــــــافـي الـروحِ أوردةٌ   ***   تـصـطـفُّ جـذلـى ومـيـــلادُ الـهـــوى نـبـأُ

أدمـنـتُ ذكـركَ فـي كــــلِّ الـحـــروفِ وذا   ***   مـرجُ الـيـراعـةِ فـي ذكـــــــــراكَ يــنـكـفِـئ

فـصـفـحـةُ الـروحِ لـو بــاتـتْ عـــلـى أرقٍ   ***   لـسـالَ قـلـبـي جـمـــــــــــالاً مـنـكَ يـهـتـنـئُ

وبـتـلـةُ الـكـونِ مـا اعـتــادتْ عــلــى زمـنٍ   ***   إلّا وأنـتَ عـلـى الأكــــــــــــــــوانِ تـتّـكـئُ

بـدا الـجـفـافُ عـلـى وجـهِ الـفـصــولِ وهـا   ***   أنـتَ اخـضـرارُ الـنــــــدى والـمـاءُ والـكـلأُ

خـطَّ الـمـدارُ بـوجـهِ الـيـمِّ مـلــــــــــــمـسـهُ   ***   ودفءُ تـربـكَ مـــــــــــــازالَ الـنـدى يَـطـأُ

وأنـتَ تـسـكـنُ فـيـنـا، فـي مـــــــــلامـحـِنـا   ***   نـهـيـمُ فـيـكَ كـمـا هـــــــــــامـتْ بـكَ الـمـلأُ

يـا سـيـدَ الـدمِ إنَّ الــذكـرَ فـيـكَ نـمـــــــــــا   ***   وكـلُّ تـالـيـهِ فـي حـضــــــنِ الـسـمـا نـشـأوا

تـلـتـفُّ ظـــــــــــــــامـئـة الـعـشـاقِ حـبَّـهـمُ   ***   وفـي جـنـونِ الـهـوى الأخّـــــــاذِ مـا فـتـئـوا

وأقـرأوك دمـاً للهِ يـشـعـلــــــــــــــــــــــــــهُ   ***   وجـهُ الـنـبـوةِ، يــــــــــــا نـعـمَ الـذي قُـرئـوا

وجـهُ الـنـبـوةِ آمـــــــــــــــــــــــالٌ مـعـلّـقـةٌ   ***   وخـصـلـةُ الـوحـيِ بـالآيــــــــــاتِ تـنـتـشـئُ

هـي الـمـجـرةُ تـصـبـو فـي تـلـفّـــــــــــتـهـا   ***   كـفـاً حـسـيـنـيـةَ الألـطـــــــــــــافِ تـمـتـلـئُ

وشـعـلـةً تـسـدلُ الأنــــــــــــــوارَ مـشـرقـةً   ***   كـلَّ الـمـسـافـاتِ حـتـى حـــــــــيـن تـنـطـفـئ

كـأنـمـا الأفـق يـأتـي نـحـو شــــــــــــاطـئـهِ   ***   مـوّزعـاً بـيـن أسـتــــــــــــــــــــارٍ لـهـا رفـأُ

تـحـفّـزُ الـرمـلَ فـي مـيـــــــلادِ صـــانـعِـهـا   ***   أنْ يـفـتـرشْـهُ جـمــــــــــــالٌ مـنـه مـخـتـبـئ

فـالـهـــــائـمـون مـع الـجـرحِ الـذي فـتـحـتْ   ***   عـروقُـهُ وطـنـاً والـــــــــــــــنـصـرُ مـبـتـدئُ

والـهــــــــــانـئـون مـع الأوطــــــــانِ ذاكـرةٌ   ***   طـابـتْ وطـابَ مـداهـمْ حــــــــيـنـمـا هـنـأوا 

 

 

أمـل الـفـرج

  

المرفقات