عـلـى كـفّـيـه يـتـكـئُ الـمُـسـتـحـيـل

 

إلـى الـحـسـيـن الـخـالـد

 

مـنـذُ ارتـجَـاهُ عَـلـى أيّـامِـهِ الـظـمَــــــــــــــــــأُ   ***   وَكـانَ جـرفُ حـنـيـنِ الـنـهـرِ يَـهـتَــــــرِئُ

لـم يَـلـقَ شـيـئـاً سـوى أقـصَـى مـروءَتِــــــــــهِ   ***   فَـراحَ مـن حَـائِـهِ لـلـكـونِ يَـبـتــــــــــــــدئ

يَـفـيـضُ فـي الـوَقـتِ وَقـتـاً ثـمّ يـنـسـفُــــــــــــهُ   ***   كـأنّـمـا مِـنـهُ مَـعـنـى الـوَقـتِ يَـجـــــتـــزِئُ

فـي ضِـفّـتـيـهِ صَـوابٌ، بَـاتَ يُـرهـقُـــــــــــــــه   ***   مُـذ أبـصـرَ الأمـرَ بَـوحـاً حَـفّـه الـخــــــطأُ

فَـراحَ يَـروي تـرابَ الـطـفِّ مــن دَمِــــــــــــــهِ   ***   كـأنّـه سـيـلُ كـونٍ والـثـرى سَـبَـــــــــــــــأ

سِـفـرُ الإبـاءِ تَـسَـامـى مِـن طـفـــــــــــــــــولَـتِـهِ   ***   فـكـيـفَ يَـنـكـرُ أدنـى ضـوءَه الـمـــــــــــلأ

كـلّ الأمـاكـنِ رَوّتـهـــــــــــــــــــــــــا كـهـولَـتُـهُ   ***   فَـصـارَ يَـنـزفُ حـبّـاً حـيـثـمـا يَـطَــــــــــــأُ

لَـم يـعـزفِ الـرَعـدُ الـحـانًـا عـلـى فَـمِـــــــــــــهِ   ***   بَـل كـانَ يـذوى حَـيـاءً ثـــــمّ يـخـتـبــــــــئ

فَـهـل تـخَـيّـلـتَ سَـيـلاً حَـفّـهُ عَـطَــــــــــــــــــشٌ   ***   وَالـكـربَـلاءاتُ فــي عَـيـنـيــــــهِ تَـلـتـــجـئُ

أم هَـل تـخـيّـلـتَ مـعـنـى الـمَـجـدِ فــــــــي قَـلـقٍ   ***   وَالـمُـسـتَـحـيــــــلُ عَـلَـى كـفّـيــــهِ يَـتّـكـــئُ

لا تَـحـتَـويـهِ لـغَـاتٌ رغـمَ كُـثـرَتِـهــــــــــــــــــــا   ***   وَكـيـفَ تَـحـويــــــهِ وهـوَ الـبَـــاءُ والـنـبَـــأ

لِذَا اصـْطـفَـتـهُ الـرؤى عـنـوانَ ثَـورتِـهَــــــــــــا   ***   فكـلّ قـلـبِ مـحــــــــبٍ فـيـه يَـمــتـلـــــــــئُ.

 

قـاسـم الـعـابـدي

المرفقات