520 ــ عامر جواد الحمداني (ولد 1368 هـ 1966 م)

قال من قصيدة (سليل المرتضى) وتبلغ (30) بيتاً:

تُـسـبـى بـنـاتُ رسـولِ اللهِ وا أسـفاً      رأسُ الحسينِ على العيدانِ يسبقهمْ

لولا الدماءُ التي في (كربلا) نزفتْ      مـا كـانَ لـلـديـنِ والإسـلامِ هيبتهمْ

يا متعةَ الروحِ في أركانِ مـشهدكمْ      وا حرَّ قلبي إلى تـقـبـيـلِ عـتـبـتكمْ

الشاعر

عامر بن جواد بن كاظم المغير الحمداني، شاعر وقاص، ولد في قضاء المسيب / الحلة، وهو حاصل على شهادة البكالوريوس والماجستير في العلوم العسكرية.

 صدرت له مجموعتان شعريتان هما: (القصائد الدرية في العترة المحمدية)، (تراتيل في معبد الحسن).

شعره

قال من قصيدة في أمير المؤمنين (عليه السلام):

عمرو ابن ودٍ ينادي مَن ينازلني     ومَن سواكَ بذاكَ الأمرِ يردعهُ

لمَّا نزلتَ، رســــــــولُ اللهِ مثّلكمْ     الديـــــنُ أنتَ وذاكَ الكفرَ مثّلهُ

للهِ درَّكَ يا صنديد قــــــد عـدلتْ     عبادةَ الخلقِ والـثقلين ضــربتهُ

وقال من أخرى في سيدة نساء العالمين (عليها السلام):

فأنتِ نســـــــــاءُ القومِ يومَ تباهلوا     فأيـــــنَ اللواتي تدَّعي بالمواهبِ

ويا كــــــــوثرَ الرحمنِ منه هـديةً     وردّاً مـن الـباري لذاكَ المشاغبِ

ويا بضعةَ الهادي ويا خيرَ بضعةٍ     سموتِ بذاكَ القولِ أعلى المراتبِ

وقال من قصيدة (سليل المرتضى):

سبط الرسولِ سليلُ المرتـضـى أنـفاً     أصلُ الإمامةِ والإيمانُ مـرضـعَـهـم

خـيـرُ الـخـلائـقِ أخــلاقـــاً وتـربـيـةً     وكـيـفَ لا ورســولُ الله ألـقـمـهـــمْ

ومَـن تـربَّـى عـلـى فـخـذِ النبيِّ ومَن     مِن ريقِهِ الطاهرِ المعسولِ مشربهمْ

في مهبطِ الوحي والتنزيلِ مضجعهمْ      وفـي الـصـلاةِ رسـولُ اللهِ مـركبهمْ

هـيـاكـلُ الـحـقِّ والـتـوحـيـدِ أعـمـدةٌ      ومَن أرادَ طـريـقَ اللهِ يــقــصــدهـمْ

وقال من قصيدة في الإمام زين العابدين (عليه السلام):

شقّتْ لمقدمِه الحجيجُ تواضـــعاً     فتــــرى هشاماً منكراً يتقصّدُ

حتى انبرى ذاكَ الفرزدقُ قائـلاً     دُرراً يسطّر بالإمــــامِ وينشدُ

هــذا الذي قدماهُ يعشقُها الـثرى     والبيتُ بعده بالصـــــلاةِ يردِّدُ

هذا ابنُ خيرِ الناسِ دون منافسٍ     أصــلُ التقى والعلمُ فيهِ ممرَّدُ

ما قالَ (لا) ما كانَ يـعرفها عدا     إن كانَ فـــــــي أذكارِهِ يتشهّدُ

لله درّكَ يا فـرزدقُ قــــــــــولةً     أصبحتَ فيها في القصيدِ مُخلّدُ

وأنا أقــــولُ بمــدحِهمْ مستشفعاً     فهم الســـــفينة والمنار المنجدُ

المرفقات

كاتب : محمد طاهر الصفار