فأنـتِ الـبـضـعـةُ الزهراءُ قدسٌ

أدب العترة

2020-11-23

397 زيارة

بـنـا مـن رغـبـةِ الـحـبِّ الـعـتيقِ      هـوىً يسـري بـأنــسـامِ الـعـروقِ

ولا زلـنـا نـــطــارحُ كـــلَّ هـــمٍّ      ونصبرُ في الهوى صبرَ المشوقِ

ولا زلـنـا وذي الأيّـامُ تُـــتْـــلــى      نـجـاهـرُ فـي مـدى حـبٍّ سـحـيقِ

فــفــيــنــا مــن مـــودّةِ آلِ طـــه      كـثـقـلِ الأرضِ بـل أنـدى طـريقِ

فـفـيـهـمُ فـاطـمٌ شـمـسٌ تـسـامتْ      ولـم تـأفـلْ وتـبـقـى فـي شـــروقِ

ومـا غـابـتْ إذا مـا غـابَ نـجـمٌ      هـيَ الأكـــوانُ فـــي ســرٍّ دقــيـقِ

لـذا لـم يـرْعَـهـا من سـاءَ نـفـساً      وآذاهـــا وغـــالــى فـي الـعـقــوقِ

ومـا راعُــوا الــمــودةَ إذ تـلاها      كـــتـــابُ اللهِ هـــديـــاً لـلـغـريـــقِ

وسارُوا في الضلالِ بغيرِ هـديٍ      أمـيـرُهمُ الـلـصـيـقُ ابـن الـلصيقِ

أفـاطـمُ لا يـزالُ الـقـلـبُ مُـدمَـىً      ويــخـفـقُ ودُّه أسـمــى خُــفُـــوقِ

فأنـتِ الـبـضـعـةُ الزهراءُ قـدسٌ      مُـطـهّـرةٌ ونــبــعٌ مــن رحــــيـقِ

أحمد الخيال

آخر المواضيع

الاكثر مشاهدة

الزيارة الافتراضية

قد يعجبك ايضاً