بعد الغروب شروقه

الأدب الحسيني

2019-06-01

149 زيارة

 

الـسـلام عـلـيـك يـا أبـا الـحـسـن يـا أمـيـر الـمـؤمـنـيـن .. 

 

جـرحٌ تـشـهَّـتْـهُ الـحـروبُ فـخـــــــانَـهـا   ***   ونـــأى بـعـيـداً راكــــــــــــلاً أوطـــانَـهـا

جـرحٌ يـجـبِّــــــــــــنُ سـيـفَـه، وبـنـزفِـه   ***   نـهـرُ الـشـجـــاعـةِ فـي ركـــــــوعٍ زانَـهـا

حـرثٌ لـثــــــاراتٍ دَجـتْ فـيـهـا الـنـوايـــــــــــــا خـسّـةً ! فـتـعـشّــــــــــقـــــــتْ نـيــرانَـهـا

وتـقـاسـمَ الـلـيـلُ الـبـهـيـــــــمُ لـئـن أتـى   ***   سـيـكـونُ مــــوردُ سُـمِّـــهــــم شـريــانَـهـا

هـبْ أنّ فـكّ الـبـغـيِ تـقـطــفُ مـا نـوتْ   ***   مـن وهـمِـهـــا إذ أفـرحــــــتْ عـريــانَـهـا

فـكٌّ تـعـدّتْ فـي الـشـقـــــــــاءِ قـيـاسَـهـا   ***   مُـذْ أدهـشـتْ فـي فـتـكِـــــهـا عـصـيـانَـهـا

هـل الُـبِـسـت بـعـد افـتـضــاحٍ غـيـرَ ظُـلـــــــــــــمٍ ، إثـمُـــــهـا إذ اطـبـــــــــقـتْ أسـنـانَـهـا

شـاءوا انـحـسـارَك أيـهــا الـبـحـرُ الـذي   ***   أمـــــواجُـه مـا غــــــــــــادرتْ شـطـآنَـهـا

وكـنـوزُه حَـمـــــــــلـتْ عـلـى أكـتـافِـهـا   ***   خـبـزاً ، وتُـشـبِـعُ فـي الـمـدى جـوعـانَـهـا

تـؤتـى فـتُـؤتـي مَـنْ يـســــــائـلُ كـسـرةً   ***   مِـن قـمـحِـهـا، فـتَـكـيـلُـه مَــــــــــرجـانَـهـا

يـا أيـهـا الـودجُ الـمُـعِـدُّ دمـــــــــــــــاءَهُ   ***   لـقـضـــــــــــــــــــيـةٍ مُـتـمـثِّـلاً مـيـزانَـهـا

يـا أيـــــــــــهـا الـنـجـمُ الـذي قـد آمـنـتْ   ***   كـلُّ الـشـمـوسِ بـضــــــــــــــوئِـهِ وأدانَـهـا

بـعْـد الـغـــروبِ، شـروقُـه حـيـثُ الـجـنــــــــــــــانُ تـأهّـبـتْ، قـد فُـتَّــــــــــــحـتْ بـيـبـانَـهـا

فـوزٌ.. عـزاءُ الـفــــــــاقـديـنَ يـضـمُّـهـم   ***   عـطــــــفـاً، وتـمـنـحُ حـــزنَـهـم سـلـوانَـهـا

إن أذّنـتْ تـلـك الـصـــــــــوائـحُ بُـكـرةً    ***   فـبِـروحِـــــــــــه لـبّـى الــصـلاةَ... أذانَـهـا

ثـمّ الـنـوائـحُ واعـدتّ بـأصــــــــــيـلِـهـا   ***   أكـمـامَـهـا فـتـعـــــــــــــــاهـدتْ أحـزانَـهـا

وتـردَّدتْ أصـداءُ أنـبــــــــــــاءِ الـردى   ***   غـطّـتْ تـفـاصـيـلُ الأســــــــــى أزمـانَـهـا

يـا ذلـك الـفـجــــــرُ الـذي شـهِـدَ الـقُـطـــــــــــــــافَ، ألا أفِـقْ لا تـحـــــتـــــــرفْ إدمـانَـهـا

فـي آخـرِ الـنـفـقِ الـضـيـــاءُ حـلـيـفُـنـا   ***   والـبـاقـيـــــــــــاتُ تـوكّـأتْ عـــــــمـرانَـهـا

 

حـمـيـدة الـعـسـكـري

آخر المواضيع

الاكثر مشاهدة

قد يعجبك ايضاً