قمرٌ على شجرِ العراق

الأدب الحسيني

2018-11-18

221 زيارة

 

إلـى أبـطـال الـحـشـد الـشـعـبـي وهـم يـسـتـلـهـمـون مـن رمـزي الـبـطـولـة والإبـاء عـلـي والـحـسـيـن مـعـنـى حـيـاة الـكـرامـة أو عـز الـشـهـادة
 

سـنـراهُ مـثـلَ جـديـــــــــــــــــــــلـةِ الأحـلامِ جـسْـرا   ***   يـضـعُ الـعـراقَ عـلـى الـعـراق لـكـي يـمــرّا
هـذا الـوقـوفُ عـلـى الــــــــــــــــــــردى جـريـانُـنـا   ***   نـحـو الـتـألـق فـي الـسـمـاءِ لـيـسـتـــــــــمـرّا
نـظـرَ الـفـقـيــــــــــــــــــــــرُ إلـى أمـيـرِ الـمـؤمـنـيـــــــــــنَ يـريـدُ ثـوبـاً لـلـعـراقِ فـقـــــــــــــــد تـعــرّى
الـشـمـسُ مـن فـمـهِ تـضـــــــــــــــــــــــيءُ لأجـلـهِ   ***   كـفُّ الـشـهـادةِ تــــــــــمـسـكُ الـفـاديـن نـهـرا
مـنـذُ الـطـفـــــــــــــــــــــوفِ الـحـشـدُ هـيَّـأَ روحَـهُ   ***   لـلآنَ شـريـــــــــــانُ الــحـيـاءِ يـبـوحُ عـطـرا
وسـيـغـسلُ الـبـــــــــــــــــــــارودُ وجـهَ صـبـاحِـنـا   ***   وسـتـشـرحُ الـفـتـوى الـعــراقَ لـيـســـــــتـقـرّا
وسـتـسـلـخُ الـحـــــــــــــــــــــــربُ الـعـراقـيـيـن ثـــــــــــــــمَّ تـبـثُّـهُـمْ فـي الأرضِ كــالـمـيـــــــلادِ زهـرا
هـذي الـثـقـــــــــــــــــــــــــــافـةُ أوقـدتْ قـامـاتِـنـا   ***   فـتـأنّـقَ الأحـرارُ أُشـجـــــــــــــــــاراً وشـعـرا
ويـشـدُّنـي أنّـــــــــــــــــــــــــى الـتـفـتُّ وجَـدْتُـنـي   ***   دمـعـاً يـثـقِّـفُ بـالأســـــــــى حـدقــاتِ حـيـرى
الـرمـشُ تـــــــــــــــــــــــــــاريـخٌ يـكـرِّرُ صِـبْـيَـةً   ***   يـسـتـعـــــــــــــــــذبـون الله عـنـد هـداهُ أسـرى
الله يـعـرفُ إنَّـــــــــــــــــــــــــــــــهُ إحـسـاسُ جُـنْــــــــــــــــديٍّ يـؤسـسُ فـي الـمـآقـي مـسـتــــــــــــــقــرَّا
مـلأ الـحـسـيـنـــــــــــــــــــــيـون آنـيـةَ الـعـراقِ بــــــــــــــــطـولـةً فـتـفـتَّـحَ الــــــــــــــــــــــقـرآنُ فـجــرا
وسـيـقـرأ الأولادُ فـي الأشـجــــــــــــــــــــارِ عـن   ***   حـشـدٍ اذا صــــــــلّـى أضـاءَ الـنـصـرَ بـشــرى
ومـضـيــــــــــــــــئـةُ خُـطَـبُ الـحـقـيـقـةِ بـيـن أعْـــــــــــــــوادِ الـحـنـاجـرِ تـرتـقـي فـي الـعـسـرِ يـســـــرا
طـالَ الـنـخــــــــــــــــيـلُ عـــلـى سـنـى شَـعـر الـــــــــــــــعــراقِ فـكـان أنْ حـفـرَ الـظـلامُ الـمـرُّ قـبــــرا
الـزهـدُ والـتـقـوى أضـــــــــــــــــــاءا فـي الـجـهـــــــــــــــادِ بـطـولـةً ، خُـلــــــــــقُ الـجـمـالِ يـبـوحُ دُرّا
فـتـحَ الـنـهـــــــــــــــــــــارُ كـتـابَـهُ لـيـرى عـلـى   ***   وجـهِ الـعـراق اللهَ قــــــــــــــــــــدَّسَ فـيـه سـرَّا
فـرشَ الـحـسـيــــــــــــــــــــــنُ ذراعَـهُ مـن كـربــــــــــــــلاءَ لـكـربـلا ، فـتـنـــــــــفـسَ الأحـرارُ نـصـرا
وَدَعَـا أخــــــــــــــــــــــــاهُ يـمـوتُ قـبـلَ زمـانِـه   ***   لـمـا رأى كـيـفَ الـنـخـيــــــــــــلُ يـلـوكُ تـمـرا
تـركـوا فـراغـاً فـي الـــــــــــجـمـالِ لـسـورةِ الألـــــــــــــــمِ الـذي تـحـتَ الـثـيـــــــــــــــــابِ يـشـقُّ أمـرا
تـعـبـتْ يـدُ الـمـذبـــــــــوحِ وهـي تـرى عـلـى الـــــــــــــــسـكّـيـنِ كـيـف يـقـطّـعُ الـجــــــــــــزّارُ عـمـرا
ألـقـتْ ثـيـــــــــــــــــــــابَ الـحـزنِ أرمـلـةٌ رأتْ   ***   وِلْـداً يـصـوغـون الـحـيــــــــــــاةَ هــدىً وذكـرا
فـلـثـاكـلٍ قـرآنـهـا ولـــــــــــــــــــــــــــــــطـفـلـةٍ   ***   آمـالـهـا ، ولـصـبـيـةٍ مـا لـــــــــــــــــن يـضـرّا
ولـبـاذلٍ تـسـبـيــــــــــــــــــــــــــــحـةٌ ولـصـائـمٍ   ***   تـعـويـذةٌ ، ولـشــــــــــــــــــاعـرٍ تـرتـيـل حـرّى
كـرمُ الـعــــــــــــــــــراقِ يـنـثُّ حـلـوى فـوقـهـم   ***   والـحـربُ لـيـس تـمـرُّ فـي الــــــرمـشـيـن سـرّا
أنـا أفـتـديـه مـحـــبـةً بـــــــــــــــــــــــــــمـحـبـةٍ   ***   وبـبـســـــــــــــــــــــــمـةٍ عـلـويَّـةٍ تـزدانُ شـذرا
قـفـنـي عـلـى كـــرمــــــي وبـعـض شـجـاعـتـي   ***   فـشـهـادتـي بـفـمِ الـعــــــــــــــدى تـزدادُ جـمـرا
إسـكـبْ صـبـــــــــــــاحـكَ فـوق لـيـلـي طـالـمـا   ***   هـذي الـبـلادُ تـبـوحُ بـالـشـهـــــــــــــداءِ سـحـرا
هـذي الـبــــــــــــــــــلادُ إذا يـسـوّرُهـا الـحُـسَـيْـــــــــــــــنُ تـكـونُ فـي وجـهِ اتِّـحــــــــادِ الـشـرِّ صـخـرا
وكـأنـمـا نـخــلُ الـعـــــــــــــــــــــــــراقِ أئـمـةٌ   ***   لـبّـوا نـداءَ رسـولِـــــــــــــــــهـم طـوعـاً ونـحـرا
هـمْ فـي صــداعِ الأرضِ يـــــــــــــقـظـةُ زاهـدٍ   ***   صـلـى وصـامَ مـجـاهـداً أو مــــــــــــــــقـشـعِـرا
وجـهٌ تـقـلّـبــه الــــــــــــــــظـنـونُ عـلـى الأذى   ***   فـتـراهُ فـي الـشـبـهـــــــــــــاتِ إيـمـانـاً وصـبـرا
وتـراهُ يـنـظــر فـي الـــــــــــردى فـيـقـولُ فـي   ***   أنـفـاسـهِ: لا تـلـتـفـتْ سـتـعــــــــــــــــــيـشُ حُـرّا
يـا بـســـــــــــمـةَ الـصـبـحِ الـلـذيـذةِ فـي فـمِ الـــــــــــــــفـجـرِ الـيـسـيـرِ يـضـيءُ وهـو يـزمُّ عُــــــــسـرا
فـرَّ الــــــــــــــــــعـراقُ مـن الـعـراقِ ولم يقفْ   ***   إلّا الـعـراقُ عـراقـنـا بـالـنـصــــــــــــــــرِ أدرى 


وهـاب شـريـف

آخر المواضيع

الاكثر مشاهدة

قد يعجبك ايضاً