380 ــ محمد معصوم توفي: (1271 هـ / 1254 م)

قال من قصيدة في رثاء الإمام الحسين (عليه السلام) لم نعثر سوى على مطلعها:

(كربلا) فُقتِ السماواتِ العُلى      وسما فخركِ ما فوقَ الثرى

الشاعر

السيد محمد بن مال الله بن معصوم القطيفي الحائري الحسيني، المعروف بـ (محمد معصوم) عالم وأديب وخطيب وشاعر ولد في القطيف بالسعودية ودرس العلوم الدينية ومال إلى الخطابة ثم هاجر إلى العراق فدرس في النجف الأشرف وكان من تلاميذ السيد عبد الله شبر ثم هاجر إلى كربلاء حتى وفاته فيها.

كان شاعراً مجيداً وقد شطر مقصورة ابن دريد وجعلها في رثاء الإمام الحسين عليه ‌السلام وتقع في (450) بيتاً

قالوا فيه

قال عنه الشيخ حسين النوري: (كان جليل القدر، عظيم الشأن، وكان شيخنا الأستاذ العلامة الشيخ عبدالحسين الطهراني كثيراً ما يذكره بخير ويثني عليه ثناءً بليغاً، وقال: كان تقياً صالحاً، شاعراً مجيداً، وأديباً قارئاً غريقاً في بحار محبة آل البيت (عليهم السلام) وكان أكثر ذكره وفكره فيهم، حتى أنه كان كثيراً ما نلقاه في الصحن الشريف فنسأله عن مسألة أدبية فيجيبنا عنها ويستشهد في كلامه ببيت أنشأه هو أو غيره في المراثي فينقلب حاله ويشرع في ذكر مصيبتهم على أحسن ما ينبغي فيتحول المجلس إلى مجلس آخر ....) (1)

وقال عنه الشيخ إبراهيم صادق العاملي: (قرة عين الفضائل والعلوم، جناب السيد السند السيد محمد نجل المرحوم السيد معصوم ...).

وقال عنه الشيخ علي كاشف الغطاء: (كان مجاوراً في الحائر الحسيني، وكان تقياً صالحاً، وشاعراً مجيداً، وأديباً وقارئاً ذاكراً لعزاء الحسين، جليل القدر عظيم الشأن، غريقا في بحار محبة آل البيت وأكثر ذكره وفكره فيهم وكان إذا هل ربيع الأول ينشر قصائد في مدح الرسول (صلى الله عليه وآله) في المجالس...) (2)

وقال عنه الشيخ جعفر النقدي: (من فضلاء القرن الماضي، وكان له في التقوى والصلاح أسمى مكان، وكان من المعمرين). (3)

وقال عنه الشيخ محمد السماوي: (كان فاضلاً جامعاً أديباً مشاركاً في الفنون، محققاً في عقليتها فضلاً عن نقلتيها، وكان متنسِّكاً محبّاً لآل بيت الرحمة سيما الحسين عليه السلام محبة شديدة). (4)

كما ترجم له: الشيخ أغا بزرك الطهراني (5) والسيد حسن الصدر (6) والسيد محسن الأمين (7) والسيد جواد شبر (8)

أما مؤلفاته فقد ذكر له السيد الأمين من المؤلفات:

1 ــ رسالة في ترجمة السيد عبد الله شبر ذكر في خاتمها ما يدل على تلمذته على صاحب الجواهر

2 ــ رسالة سماها نوافح المسك في التوحيد

شعره

قال السيد جواد شبر: (له شعر كثير) ولكن للأسف لم نعثر له سوى على مطالع لقصائده ذكرها شبر وقصيدة ذكرها المحقق الكرباسي (9)

أما شعره فيقول عنه شبر: (أشهره اللامية المكسورة من حروف الرجز المسماة بزهر الربيع. وديوان شعره ومخطوط اشتمل على جميع الحروف. وله روضة في رثاء الحسين).

وقال الشيخ الطهراني: (رأيت ديوانه في مكتبة السماوي كل ما فيه قصائده في المراثي، مرتبة على الحروف ... وفيه تلميع الرائية للشريف الرضي، وتخميس النونية لابن زيدون، وتشطير المقصورة لابن دريد. وجعل جميعها في رثاء الحسين عليه ‌السلام، وفيه قصيدة طويلة في رثائه عليه ‌السلام تتضمن أسماء جميع سور القرآن ....)

وقال الشيخ محمد السماوي: (للعالم الفاضل الأديب السيد محمد بن السيد مال الله السيد معصوم القطيفي النجفي الحائري ديوان شعر كبير مشتمل على الحروف، ولقد كان معمراً ومن المكثرين والمجيدين في رثاء الامام الحسين (ع) ... وله كذلك روضة عامرة في رثاء الامام الحسين (ع).

وقد ذكر السيد جواد شبر البيت الذي ذكرناه في بداية الموضوع وقال عنه أنه هو أول ما بدئ به الديوان الذي فيه قصائد في المراثي مرتبة على الحروف) (11)

كما ذكره المحقق الشيخ محمد صادق الكرباسي وقال: البيت لمحمد بن مال الله بن معصوم القطيفي .. ولم نحصل على باقي القصيدة في المصادر التي بأيدينا) (12)

شعره

أما ما ذكر من شعره في المصادر فمنه من قصيدة في مدح الإمام أمير المؤمنين (عليه السلام):

ووقفةُ مستهـامٍ أصـلُ غـنمـي      على بابِ الأميرِ أبـي الحسيـنِ

وصيُّ المصطفى سلطانُ حقٍّ      إمامي المرتضى فـي الخافقين

قد انبسطـتْ يـداهُ فصيَّرتـنـي      عـن الأجـوادِ مقبـوضَ الـيديـنِ

فلسـتُ مُــحــمَّـلاً تسـآلَ قــومٍ      يــهــــدُّ سؤالهـمْ جبلـيْ حُنيــنِ

وقال من قصيدة في رثاء الإمام الحسين وشهداء الطف (عليهم السلام) تبلغ (80) بيتاً:

عـفـتِ الــمــعــالـمُ بـعـدمـا أن قوِّضوا      أفـبـعـدهــمْ عـيــنُ الـمـكارمِ تغمضُ

فـاسـتـنـفـدَ الــدمــعُ الــذي اسـتـبـقـيـته      لـهــــــمْ فـمـا عـنـهـمْ لــه مـتـعرِّضُ

وارٍ حــشــاشــتــكَ الــتـي هـيَ قبلَ أن      يـقـعَ الــنــوى بــخـيـالِــهِ تتفضفضُ

واركضْ بـهـمِّكَ مُحرِزاً قصبَ الأسـى      فسواكَ خـيـلُ هـمـومِهم قد أركضوا

إنْ لـم تـمـتْ وجـداً فـعـشْ مُـسـتـغـرقاً      كمداً فما بــســواهــمُ لكَ مــقــبــضُ

فـهـمُ الألـى قـد أبـرمـوا ديــنَ الــهـدى      وذوو الضلالةِ أجـمـعـوا أن ينقضوا

عـدلـوا فـخـانـوا واسـتـقـامـوا فــالتـووا      وهدوا فضلّوا واعـتلوا فاستخفضوا

واسـتـلأمــوا فــتـقــدَّمــوا فـتــسـنَّـــموا      خيلَ الضلالةِ موجــفــيـنَ فحرَّضوا

حـتـى إذا قُـبـضَ الــنـبـيُّ وقـــصـــدهمْ      لو أدركوا أن قــــبلَ يبعثَ يُـقـبـضُ

وضـعـوا سـيـوفَ حـقـودِهــــم فـي آلهِ      واستصرخوا لـبوارِهــم واستنهضوا

وسـعـوا إلـى قـتـلِ الــحـسـينِ فـجهَّزوا      جيشاً يذوبُ له الــحصى إذ يركـضُ

فـتـقــدَّمــتــه الــصــــالــــحـونَ يــقونه      هـذا يـجــــــرُّ وآخـــرٌ يـــتــعــرَّضُ

حتى قضى الباقونَ فرضَ العصـرِ والـ      أعـداءُ تـرمـيهـمْ كـأنْ قـد أغـرضوا

دارتْ رحـى الـهـيـجا وأقلقَ مـحور الـ      ـحربِ العوانِ وعن سواها أعرضوا

باعوا الـحـيـاةَ وأقــرضــوهــا ربَّــهــمْ      كـرمـاً فــكــان حــيـاتَـهم ما أقرضوا

فـهـووا وكـلُّ مــســابــقٍ نــظــرَ الــقنا      يُـوصـي عـلـى الـتالي له ويحضِّضُ

ومضى ابنُ فاطمَ والوغى يشكو الظما      كـحـشـاهُ يـشـوي مـن لظاهُ ويرمضُ

يـلـقـى الـعـجـاجــةَ والضوامـرُ حُـمَّــلُ      والـبـيـضُ سُـلّـتْ بـالـمـنــيَّةِ تمحضُ

يحمي الحمى كالليثِ هِيجَ على الـطوى      فـحـمـى عـلـى أشـبـــالِهِ أن يقبضوا

وغـدا يـودِّعُ خــيـــرةً لــو خُـــيِّـــــروا      أن يُـقـتـلـوا ويـعـيشَ لو نفساً رضوا

ودعـا أخـيَّـةَ نـاولـيـنـي الــطــفـــلَ كي      يـشـفـي بـريـقـتِـه غـليـلي المرمضُ

فـأتـتْ بـه فـهـوى بـــفــيـــهِ يــمــصُّــه      لـو عـنـهـمـا عـينُ الحوادثِ تغمضُ

فـأتـاهُ سـهـمٌ غــالــه وأبــــــــــــوهُ يــبـ      ـسـط لـلـدمـا كـفَّـيـهِ وهــوَ يــعرَّضُ

وقال في رثائه (عليه السلام) أيضاً:

أسـفـي لـربَّــاتِ الـحجا      لِ بـرزنَ لا يــأويــنَ كَــنَّا

تـبـكـي أخـا كـرمٍ شـمر      دلَ طـالـمـا أغـنـى وأقـنى

شيخَ العشيرةِ ذا حـمــى      ما مسَّ منه الـضـيـمُ ركنا

والمستغاثُ إذا الــخـطو      بُ تراكمتْ كـالـلـيلِ دجنا

أو لم تـكـنْ أنـــتَ الذي      بـأمـورِنا فـي الـدهرِ تُعنى

أو لـم تــرانا بـعـدَ حـفـ      ـظكَ في يدِ الأسواءِ ضِعنا

وتـعـجُّ تـهـتفُ والشجى      يُـبـدي خـفـايـا مــا استكنّا

أمـجـشـمـاً فــجَّ الــفــلا      مـا لا يـعـدّ الـحــزنُ حزنا

عـرِّجْ بـطـيـبـةَ مُـبـلـغاً      بعضَ الذي بـالـطـفِّ نُـلـنا

مأوى الشجاعةِ والسما      حِ وكـلِّ مـعـروفٍ وحسنى

قـومٌ إذا حُـمـيَ الـطـعا      نُ فــهــمْ أحـرُّ الـقـومِ طعنا

وقال من حسينية أخرى:

بكتكَ الصفوفُ وبيضُ السيوفِ      وسودُ الحتوفِ أسىً والقطارْ

وخـابَ المسمُّـونَ والوافـــدون      وضاعَ المشيرونَ والمستشـارْ

وقال في مدح الإمامين الجوادين والعسكريين (عليهم ‌السلام) من قصيدة تبلغ (40) بيتاً:

قـصـدها الــكـاظــمَ موسى والذي      غـمـرَ الـنـاسَ يـداً بـعـضُ نـــــداها

قِفْ فــدتــكَ الـنفسُ واغنمْ أجرَها      حـيـث تـحـبـيـهـا سـلامـاً مـن فـناها

مُـبـلـــــــغــاً جـلَّ سـلامـي لـهـمـا      طـالـبـاً لــلـنـفـسِ مـا فـيــهِ هُــــداها

قلْ لمَنْ كـلّـمَ مـوسـى بـاسـمِــــــه      ولـمَـن مـن جـــودِهِ نـــالَ عــصـاها

أشـهـيـديْ جانبِ الزوراءِ هــــــلْ      زورةٌ تـطـغـي عـن الـنـفــسِ لـظاها

أم لـعـيـنـيْ نـظـرةٌ مـــمَّــــنْ رأى      جـدثــيْ قــدسـكـمـا تـجـلـو جـــلاها

لـم يـرَ اللهُ أنــــــــاسـاً غـيـركــــمْ      لـلـشـهـاداتِ فــأنــتــمْ شـــهـــــــداها

بـل ولا نــالَ اغـتراباً غــيــركـــمْ      مـثـلَ مــا نـلـتـمْ فـأنــتــمْ غـــربــاها

جـدُّكــمْ أعـظـمُ قـــــــــــدراً وأذىً      فــحـسـوتــمْ بـعـــده كأساً حــســاهـا

وسـقـاكـمْ ثـديَ أخـــلاقٍ بـهـــــــا      عـطَّـرَ الــقـرآنَ مــن عـطـــرٍ شذاها

يا ذواتـاً أكـمـلـتْ عــــــــلّــــةَ أيـ       ـجادِ ذي العرشِ الورى والبدء طاها

ما رجــا راجٍ بـــــــكـمْ إلّا نـــجـا      كـيـفَ والـراجـي الـمـيـامـيـنَ فـتـاها

ثــم عُــجْ يا مرشدَ الـنـفــــسِ إلـى      أرضِ (سامراءَ) نـنـشـقْ مــن ثراها

واعطها مـقـــودَها حــــتـى تــرى      قـبَّـةً فـيـهـا رجـــــاهــا ومُــنــــــاها

فـعـلـى نُـوري عـــــلاً حـلّا بــهـا      مِـن صـلاةِ اللهِ والـخـلـقُ رضــــاهـا

والقِ عنها حَلْسَ وعـثـاءِ الســرى      وقـلِ الـبـشـرى فـقــد زالَ عــنـــاها

واطـلـبِ الـحـاجاتِ تحظى بالإجا      بــةِ فــي حــالِ بــقــاهـــا وفــنــاهــا

ثــمَّ أنـهــضـــنــي فـلا قـــــوَّةَ لي      مــن هــمـومٍ أبـهـضـتـني من عداها

نـحوَ سردابِ حوى خوفَ العدى      عـصـمـةِ الـعـالـمِ والـمُـعـطي رجاها

وامشِ بي رسلاً فما تـدري عسى      الله لـبّــى دعــوةً فــي مـشـتــكــاهــا

وادخـلـنْ بــي خـاضــعاً مُستشفعاً      لــي بــأنْ أســعـدَ يــومــاً بِـلــقـــاهـا

نـقـرأ الـتـسـلـيـمَ مـنّـــا عــــــدَّ ما      خــلـقَ اللهُ إلــى يــــومِ جــــــزاهـــا

يـا ولـيَّ اللهِ والــمُـعــطــي مــدى      أمــدَ الأيـــامِ إقــلــيـــدَ عـــــطــــاها

والنضيرَ الـشــاهدَ الـحاكمَ في الـ      ـخــلــقِ والــمــوصي له من نظراها

قمْ على اسمِ اللهِ أثـــبـتْ مــا بـقي      مِـن رســومٍ فـالـعـدى رامـوا محاها

طـهِّــرِ الأرضَ بــأجـنــادِ أبــــتْ      أن يُـرى مــبــدؤهـا أو مــنـتـهــاهـا

وابسطِ العدلَ بـعيسى الروحِ والـ      ـخـضـرِ مـحـفـوفــاً بـأمـلاكٍ سـماها

إنّ دوحــاتِ الـــرجـا قــد أذّنــتْ      بـانـحـسـارٍ فـمـتـى خـضـرا نـــراها

جـرِّدِ الــسـيــفَ لـثــاراتِ بــنـي      أمِّـكَ الـزهـراءِ واجـهـدْ فـي رضاها

تـلـتـقـي جـيــشَ الـعدى ضاحكةً      والـمـواضـي مـن دمٍ طــالَ بُـكـــاها

ابـلـغـوا لـلـدفــعِ عن حـامـيـةِ الـ      ـديـنِ يـوصـي الـكـلُّ كــلا بـحـمـاها

لم يزالوا في الوغى حتى جـرى      مـن يـدِ الأقــدارِ مــا حــمَّ قــضــاها

وقوله من أخرى قال عنها السيد شبر (وهي طويلة):

قلبُ المعنّـى دائـمُ الـــحــسـراتِ      والعينُ منـه سريعـةُ العبـراتِ

دعْ لا تـلـمــــــه فمـا بـهِ متحكِّـمٌ      لــم يصغِ مَن ولـهٍ لحـيِّ لحـاةِ

لم يـشـجـهِ ذكـرُ العقيـقِ ورامـةٍ      كـلا ولا لــخــيــامِهــا ومهــاةِ

لكنْ شجاهُ مصابُ سبطِ مـحـمـدٍ      قطبُ الإمامةِ مركـزُ الآيـــاتِ

لهفي له صـرعـتــه أمَّـــةُ جــدِّه      ظــمـآنَ مُنفرِداً بـشــطِ فــراتِ

خطبٌ يقلُّ لو السما انفطرتْ له      والأرضُ شُقتْ مـنه بالرجفاتِ

لا يـنـجـلـيْ إلاّ إذا مـــا جـــاءنا      خـلــفُ الأئــــمّةِ آخذُ الثـاراتِ

فعسى الـعـبيدُ الموسويُّ مــحمدٌ      أن يشتفـي ويـــفـوزُ بــالجنّاتِ

وعلى قـتـيـلِ الطفِّ آلافُ الثنـا      تُهدى مكرَّرةً مـدى الــساعـاتِ

وقد ذكر السيد جواد شبر مطالع قصائد للشاعر في رثاء الإمام الحسين (عليه السلام) مع أعداد أبياتها وهي:

١ ـ أرزءٌ مثلُ رزءِ السبطِ مُشجٍ      له الأرضونُ رُجَّتْ أيَّ رجِّ / ٢٢ بيتاً

٢ ـ ألا يا ليلُ هلْ لكَ مِن صباحٍ      وهلْ لأسيرِ حُزنِكِ من براحِ / ٢٨ بيتاً

٣ ـ حزني على سبطِ النبيِّ محمدٍ      بينَ الفؤادِ إلى القيامةِ راسخُ / ١٣ بيتاً

٤ ـ يا فؤادي ويا لهيبَ فؤادي      كلُّ يومٍ من الأسى بازديادِ / ٤٠ بيتاً

٥ ـ روحي الفداءُ لمن هانتْ حياتهمُ      لديهمُ وعن الدنيا لقد رغبوا / ٣٠ بيتاً

ومن روضته:

٦ ـ يا ابن النبي محمد ووصيه وابن البتول البضعة الزهراء

ثم يقول شبر (وله شعر كثير يجاوز أعداد الحروف، وهو محفوظ معروف).

محمد طاهر الصفار

..........................................................

1 ــ دار السلام في ما يتعلق بالرؤيا والمنام

2 ــ الحصون المنيعة في طبقات الشيعة ج ٥ ص ٥٨٢

3 ــ الروض النضير في شعراء وعلماء القرن المتأخر والأخير ص ٣٦٦

4 ــ الطليعة من شعراء الشيعة ص 644

5 ــ الكرام البررة ص ٣٦٨  / الذريعة إلى تصانيف الشيعة  ج ٤ ص ١٩١.

6 ــ تكملة أمل الآمل

7 ــ أعيان الشيعة ج ١٠ ص ٥٨

8 ــ أدب الطف ج 7 ص 55

9 ــ دائرة المعارف الحسينية ديوان القرن الثالث عشر ج 5 ص 63

10 ــ بحث نشر في مجلة الغري النجفية السنة السابعة تحت عنوان (ندوة بلاغة بلاغية)

11 ــ أدب الطف ج 7 ص 56

12 ــ دائرة المعارف الحسينية ديوان القرن الثالث عشر ج 3 ص 289

gate.attachment

كاتب : محمد طاهر الصفار