نـبـضٌ مـن صـلاةِ الـعـشـق

 

 

إلـى سـيِّـدِ الأحـرارِ ورمـزِ الإبـاءِ ومـنـبـعِ الـشـهـادة الإمـام أبـي عـبـد الله الـحـسـيـن (عـلـيـه الـسـلام)

 

بـاسـمِ الـحُـسـيـنِ تـراءى الـضـوءُ فـي الـدربِ   ***   فـأنـزلَ اللهُ قـــــــــــــــــــــــــرآنـاً مـن الـحُـبِّ

هـنـاكَ حـيـنَ ارتـعـــــــاشِ الـمـاءِ عـن خَـجَـلٍ   ***   وحـيـنَ فـاضـتْ صـفــــــــــــــاتُ الآهِ بـالـلـبِّ

وحـيـثُ صُـفَّـتْ حـروفُ الـطـــــــــفِّ غـافـرةً   ***   عـجـزَ الـلـغـاتِ الـتـي غــصَّـتْ عـلـى الـذنـبِ

هـنـا عـلـى الـطـفِّ شـادَ الـسـبـطُ مـــــــــأثـرةً   ***   أضـحـتْ لـكـلِّ الـبـــــــــــرايــا لـفـتـةَ الـقـطـبِ

أبـيُّ ضـيـمٍ سَـمَـتْ الـكــــــــــــــــــونَ ثـورتـه   ***   وأخـرجَ الـشـعـبَ مـن طـــــــــــامـورةِ الـجُـبِّ

وخـطّ مـلـحـمـــــــــــــــــــةَ الـثـوَّارِ مِـن دمـهِ   ***   وراحَ يُـلـقـــــــــــي ظـلالَ الــظـلـمِ بـالـشـطـبِ

فـمـن سِـوى الـسـبــــــطِ نـرجـو فـي مـحـبـتـهِ   ***   أن يُـبـدلَ الـجـدبَ فـي الأيـــــــــــامِ بـالـعُـشـبِ

لا نـبـضَ فـي الـنـبـضِ إنَّ الـنـبـضَ كــربَـلـنـا   ***   عـلـى حـسـيـنٍ ضـبـــــــطــنـا نـبـضـةَ الـقـلـبِ

هـوَ الـحـسـيـنُ. و كـونُ الـطـفِّ غــــــــايـتُـنـا   ***   لـذا نـزفـنـا نـشـيـــــــــــــــــدَ الـدمـعِ بـالـقـربِ

 

قـاسـم الـعـابـدي

المرفقات