مـنـتـصـفُ الـطَّـريـق ..

 

إلـى سـيـد الـشـهـداء الإمـام الـحـسـيـن (عـلـيـه الـسـلام)

 

أَنَـا كُـلَّـمـا أَتـلـو اغـتـرابَــــــــــــــــــــكَ أولَـدُ   ***   إِذ كـانَ لاسـمِـكَ والـولادَةِ مــــــــوعِــــــــدُ

أَدري سـيـخـذلُـنـي الـكـلامُ، فَـجُـمـلَــــــــــتـي   ***   مَـعـنًـى بَـعـيـدٌ، والـقـصـيـــــــــــدَةُ أَبــــعَـدُ

عَـمَّـن تَـلـوكَ مُـفـاخِـريــــــــــــــنَ بِـوَقـفَـةِ الـــــــــــــــشُّـهَـداءِ أشـجاراً لِـذاكَ تَـوَحَّـــــــــــــــــدُوا

أَدري خَـيـالِيَ دونَ صـوتِـكَ يَـجــــــــــــــمُـدُ   ***   وَمُـحـاصَـرٌ مِـنّـي إلـيـكَ أُشَــــــــــــــــــــرَّدُ

يـا حَـسـرَةَ الـثّـوارِ كـانَ سـكـــــــــــــــونُـهُـم   ***   جـمـراً تـقـلِّـبُـهُ الـطّـغــــــاةُ، فـمـا اعـتَــــدوا

نـصـفٌ مـن الـلـوعـاتِ مَـرَّ أَنـيـــــــــــــنُـهـا   ***   فـيـهـم لـيـنـتـظـروا الـطّـفـــــوفَ فَـيَـبـتَـــدوا 

مُـذ جِـئـتَ طَـفَّـــــــــكَ، كـانَ رَبُّـكَ يـعـلَـمُ الـــــــــــــــنّـصـفَ الـمُـؤَجَّـــــــــــلَ فـي نَـزيـفِـكَ يُـولَـدُ

رَبٌّ سَـمـاؤُكَ والـغـيـــــــــــــــــومُ مُـطـيـعَـةٌ   ***   لـو شِـئـتَ أن تَـسـقـي الـظِّـمـــــاءَ سَـتَـرعُــدُ

هـا أَنـتَ مـا بـيـنَ الـمــــــــــــــــــآذنِ والـمَـنـــــــــــــــائِـرِ  جَـدوَلاً لـذبـــــــــــــولِ خَــدِّيَ يُـنـشِــدُ

وعـلـى ضِـفـافِـكَ يـسـتـفـيــــــــــــــــقُ الـثـائِــــــــــــــرونَ لِـيـركـعـوا، مـتـحَــرِّريـنَ، وَيَـسـجُــدُوا

ووَقَـفـتَ شـمـعـةَ عـاشِـقـيـــــــــــــنَ، وكـلَّـمـا   ***    تـغـفـو حـكـايــــــــــــــــاتُ الـبـراءَةِ تُـوقَـدُ

فَـعـجِـبـــــــــــــــتُ طـولَ الـدَّمـعِ كـيـفَ قَـصــــــــــــــائِـدُ الأَحـرارِ تـرضـى أن يَــضُـمَّـكَ مَـرقَـدُ

الـضَّـوءُ ضـوؤكَ فـي الـعـيــــــونِ فَـقُـلْ لَـهُـم   ***   أن يَـنـظـروا فـي مُـقـلَـتَـيــــــــــكَ لِـيُـولَـدوا

عـاشـوا عَـطــــــاشـى حـيـنَ نَــحـرُكَ مَـنـهَـلٌ   ***   يُـومـي لِـحَـيـرَةِ تـائـهـيــــــــنَ فـمـا اهـتَـدوا

وَفَـتَـحـتَ نَـهـرَ الـدَّمـعِ يـغـسـلُ خَـــــــــــدَّهُـم   ***   مـن كـلِّ مـــــــــا نَـدَمـوا عـلـيـهِ فَـأَوصَـدوا

وَرَحـلـتَ، لـم تَـرحـلْ، وَكـانَ رحـيــــــــــلُـنـا   ***   أرضـاً تـزوغُ عَـنِ الـضِّـيــــــــــــاءِ فـتَـبـرُدُ

ووقـفـتَ شـمـسـاً والـكـواكـــــــــــــــبُ كـلُّـهـا   ***   ابـتَـسَـمَـت لِـصُـبـحِـكَ والـمَـشـــارِقُ تَـشـهَـدُ

يَـكـفـيـكَ أَنَّ الـعـاشِـقـيــــــــــــــــنَ لِـيَـشـهَـدوا   ***   سِـرَّ امـتـلاكِـكَ لـلـقـلـــــــــــــــوبِ تَـمَـرَّدوا

يـكـفـيـــــــــكَ رأسُـكَ فـوقَ رُمـحِـكَ مـنـذُ طَـفِّــــــــــــــكَ مُـشـرِقٌ وَجَـبـيــــــــــــــــــنُ نِـدِّكَ أسـوَدُ

لـكَ غـيـرُ مـن صَـــــلّـى الـمَـنــاصِـبَ سَـجـدَةً   ***   عَـيـشٌ سَـعـيـدٌ والـشَّـهـــــــــــــــــادَةُ أَسـعَـدُ  

فـاهـم الـعـيـسـاوي

المرفقات