نـاشـئـة الـلـيـل والـجَـمَـــل

 

إلـى أصـحـاب الإمـام الـحـسـيـن (عـلـيـه الـسـلام)

 

إلـيـهِ فـي لـهـواتِ الـــــــــــمـوتِ قـــد لـجــأوا   ***   ألـم يـحـــــــــــــــــاورْك مـن أفـعـالـهـم نـبـأُ ؟

هـو اصـطـفـاهـم زهـوراً فـي حـدائــــــــــقـــهِ   ***   تـفـتّـحـــوا عـن خـضـابِ شـفَّــــــــــه الـظـمـأ

لـم يـخـطـئـوا بـضـمـيـرِ الـحـربِ إذ كـتـبــــوا   ***   لـكـن عـيـونَ الـورى فـي درسِــــــــهـم خـطـأ

مَـيْـتٌ فـمُ الـلـيـلِ يـحـيـــــــــا فـي تـلاوتـــــهـم   ***   تـقـومُ نـاشـئـةٌ لـلَّـيـــــــــــــــــــــــلِ لـو نـشـأوا

إنـا أتـيـنـاكَ أنـصـاراً مـنـاسـكــــــــــــــــــــهـم   ***   أشـدُّ وطـأً عـلـى الأيّــــــام إن وطــــــــــــــأوا

آيـاتـهـم فـي سـفـوحِ الـحـربِ لامـعـــــــــــــــةٌ   ***   إن يـصـدأ الـدهـــرُ لـم يـمـسـســــــــهمُ الـصّـدأ

فـخُـذْ كـتـابَ الـتـآخـي مـن كـتـائـبــــــــــــــهـمْ   ***   بـقـــــــــــــــوةٍ أيـهـا الـمـذبـوحُ والـلـــــــــــجـأ

يـــامُـلـهـم الـمـــاءَ قــــــــــــرآنـاً ومـنـــــزلــةً   ***   فـي ضـفـتـيـكَ سـطـورُ الـنـصـرِ تّـتـكــــــــــــئ

مـن دفءِ نـحـركَ صـيــغـتْ خـيـرُ مــلــحـمـةٍ   ***   مـا بـيـن أحـرفِـهــــــــــــــــا أحـراركَ ابـتـــدأوا

تـزاحـمـتْ فـي صـفـوفِ الـمـوتِ نـصــرتـهـم   ***   وعـنـدَ سـفـرِ سـبـيـلِ اللهِ قــــــــد هـــــــــــــدأوا

الـمـاءُ يـبـتـزُّ مـن يـظـمـا بـحـضـرتـــــــــــــهِ   ***   إلا هُـمُ يـنـبـذونَ الـمـــــــاءَ إن ظـمـئــــــــــــــوا

أيُّ الـمـجـاهـيـل مـن مـعـنـاكَ جـــــــــاذبـــهـمْ   ***   وأيَّ سـطـرٍ لـدى سـفـريــكَ هـــــــــــــــم قـرأوا

لازالـت الـطـفُّ تُـتـلـى آيـةٌ نـزلـــــــــــــــــتْ   ***   فـيـهـا الـخـلـود إلـيـهـم جـــــــــــــــــاء يـحـتـبـئ

مـن الـنـواويـس حـتـى نـيـنــــــــــــوى صـورٌ   ***   تـحـكـي الأولـى يـؤثـرونَ الـــــــفـوزَ مـا فـتـئتوا

كـانـتْ لـهـم كـربـلا وِرداً تـقـاسـمــــــــــــــهـم   ***   صـلاتـهـم رســــــــــــــــــــــــلٌ أنـوارهـم تـضـأ

صـدْرُ الـحـسـيـنِ عـريــــسِ الـمـوت مـرتـقـبٌ   ***   فـرْضَ الـسـهـامَ وهـم صـــــوبَ الـفـدا انـكـفـأوا

قـال: ادخـلـــــــــوا بـسـلامٍ فـي حـكـــــــايـتـنـا   ***   لـلـقـادمـيـــــــــــــــــــــن غـداً مـنـجـىً ومـلـتـجـأ

لـمـا أتـى الـلـيـلُ يـجـثـو بـيـنــــــــــهـم جــمـلاً   ***   لـم يـركـبــــــــــــــــــــوه وثـوبـاً لـلـدُّجـى وجـأوا

ورُبَّ نـهـرٍ يـرى أشـلاءهـم وطــــــــــــــــــنـاً   ***   بـه ســــــــــــــــــــــــلامٌ لأهـلِ الأرضِ يـخـتـبـئ

يـاهـدهـد الـطـيـر لـيـــــــــس الـمـاءُ مـعــجـزةً   ***   واذكـرْ سـلـيـمـــــــــــــــانَ لـم تـعـصـف بـه سـبـأُ

وقـيـل إن ظـلامَ الـلـيـلِ يـرفـعُــــــــــــــــــــــه   ***   نـورٌ عـلـى نـورهم قــــــــــــــــــــــــــانٍ دم زكـئ

إنَّـا نـقـصُّ فـصـولاً مـن روايـتــــــــــــــــــهـم   ***   وكـيـفَ بـالـمـوتِ يـوم الـطــــــــــــــفِّ هـم هـزأوا

جـاؤوا سـحـابـةَ نـصـرٍ كـــــــان سـخَّــــــرَهـا   ***   ربُّ الـسـلامِ فـسـلْ فـي الـحـــــــــــــربِ مـا ذرأوا

سـوحُ الـمـنـايـا عـلـيـــــــهـمْ غـيـر طـــــارئـة   ***   بـل فـي الـتـلاقـي عـلـى أكـتـــافِـــــــــــــهـا طـرأوا

مـن زوجـةٍ وفـتـى يـسـعـى الـزفــــــــافُ بــه   ***   نـحـو الـجـنـانِ إذ الأبـنـــــــــــــــــــــــــــاء والـرفـأ

ومـن وريـدٍ لـعـبـدِ اللهِ جـــــــــــــــــــــــادَ بـه   ***   إلـى الـسـمـــــــــاواتِ كـفُّ مـنـه مـــــــــــــــمـتـلـئ

وبـاقـةٍ مـن رؤوسٍ نـازلـت مـدُنــَــــــــــــــــاً   ***   عـلـى الـرمـاحِ أبـتْ فـي الأرض تـخـتـــــــــــــــبـئ

مـن الـحـسـيـــــــــنِ إلـى أحـرارِ أمـتــــــــــه   ***   هـذا كـتـابٌ كـريــــــــــــــــمٌ أيـهـا الــــــــــــــــــمـلأ

 

سجاد عبد الحميد عدنان الموسوي  

المرفقات