الـوادي الـمـقـدّس

إلـى سـيـد الـشـهـداء الإمـام الـحـسـيـن (عـلـيـه الـسـلام)

 

لـوِّن شـفـاهـك بـالـتـرابِ مُـقـبِّــــــــــــــــلا   ***   هـا أنـت بـالـــــوادي الـمـقــدِّس كـــربـلا

وبـعـيــنِ دمـعِـكَ لا بـعـيـنـكَ رَطــــــبِ الـــــــــــــــجـسـدَ الـذي ظـلَّ الـثـلاثَ مُـجـــــــــنـدلا

وأنـلْ عـتـابَـكَ مـن تـأخِّـرِ مـــــــــــــــــاؤهِ   ***   لـمـا دنـا ظـامـي الـزمــــــــــانُ لـيـنــهـلا

مـازالَ يُـهـدي الـشـاربـيـــــــن جـــــــداولاً   ***   وعـلـى يـديـهِ دمُ الـحـســـيــــــنِ تـجـدولا

قـلْ لـلـفـراتِ وقـد حَـلا لـسـقــــــــــــــــاتِـه   ***   لو لـم يُـدَفْ بـدمِ الـهـــــــــواشِـمِ مـا حـلا

عـن أيِّ فـاجـعـةٍ أردُّ مــــــــــــــــــدامـعـي   ***   أمْ أيِّـهـنَّ إذا دُعــيــــــــــــــــــتُ تـجـمُّـلا

يـا ابـن الـمـثـانـي الـسـبـع أعـنـي يـا بـن فـــــــــــــــاطـمـةٍ وأشـرفَ مـن تـنــــــــزَّلَ مُـرسـلا

جـبـريـلُ هَـدْهَــــــــــــــــدْ مَـهْـدَهُ، لـولا يـقــــــــــــــــولُ الـنـاسُ قـد غـالـى، لَـقُـلْــــت مُـنَـزَّلا

لـرضـاكَ دمـعـي وارتـجــافُ أضـــــالــعـي   ***   أرأيـتَ مـنـهـا مـا تـعــــــــــــذّرَ أو سـلا

ورضـيـعُـكَ الـعـطـشــــانُ يـبـــــسـمُ لـلـدِّمـا   ***   إذ ثَـغْـرُه بـدمِ الـوريــــــــــــــــــدِ تـبـلّـلا

لـم يـشـهـد الـتـاريــــــــــــــــخ أقـذَرَ مـن يـدٍ   ***   تـرمـــــي ولا مـن نـحـرِ طـفــلـكَ أنـبـلا

سـهـمٌ تـريَّـش حـقـدَ هـنـدٍ فـيــــــــــــــه حـقـــــــــــــــد الأرضِ أوتـرَ قَـوسَـــــــــه وتَـحـرمَـلا

كـيـف انـتـبــهـتَ ومـا انـتـبـهـــتَ لــنَـصـلِـهِ   ***   مـا بـيـن كـفِـــــكَ والـقـمــــــــاطِ تـسـلّـلا

أم كـيـف رَفْـرَفَ كـالـحـمــــــــــــــامـةِ كـفُـهُ   ***   يـومــــــي لـثـغْـرِك يـا حـسـيــن مُـقـبِـلا

فـتـنـازعـوا والـسـهـم الَّـــــــــــــــفَ بـيـنـهـم   ***   فـأصــابَ جـدَّكَ إذ أصــــــــــــابـكَ أولا

وتـركـتَ نـزفَـك صــــــاعـداً نـحـــو الـسـمـا   ***   فـأهـــالـهـا عـطـشُ الـنـزيـــــفِ وأذهـلا

وعـيـونُ جــــــــــدِّكِ وهـي تـجـمـعُ مـا رمـيــــــــــــــتَ حـكـيـنَ نـزفَــــــكَ واتَّـبَـعْـنَـك هُـمَّـلا

وعـيـونُ أمِّـــــــــــــــكَ وهـي تـغـسـلُ بـالـدمـــــــــــــوعِ نـثـارَ أشـلـــــــــــاءٍ تـوزَّعَـت الـفـلا

حـيـن احْـتَـمَـلْـتَ الـسـهــــــــــمَ ثـم نـزعـتَـهَ   ***   فـأصابَ مـــن غـيـرِ احـتـمـــالِـك مَـقْـتَـلا

فَـتَـمَـلْـمَـلَـتْ بـأنـيـــــــــــــــــنـهـا لـمـا رأتْ   ***   مـازالَ فـيـــــــــــكَ مـن الأنـيـنِ تـمـلـمـلا

يـا آيـةَ الـصـبـرِ الـجـمـيــــــــلِ،عـلـى مَـهـيــــــــــــــضِ جـراحِـهِ صـبــــــرُ الـسـيـوفِ تـفـلّـلا

لـولاكَ لـم يـنْـجُ الـوجـــــــــــــودُ ولـم يـكـنْ   ***   ولـظـلَّ مُـلْـقـىً فـي الـضـــــــآلـة مُـهـمَـلا

حُـشِـرَتْ..وعُـطِّـــــــلـتْ الـعـشـارُ ومـا تَـكَـــــــــــــــوَّرَ فـي الـكـتـابِ إذ اسـتـقـــــــام تـعـطَّـلا

والـثـأرُ أحـصـى قـاتـلـيــــــــــــكَ إلـى قـريـــــــــــــــبٍ مـن أمـانـيِّ الـظــــــــــــــهـورِ تـأجُّـلا

يـاسـيـدَ الــــــــــــــــــلاءاتِ والـرفـضِ الـمُـــــــــــــــؤوَّلِ حـيـثُ يـأبـــى الـرفـضُ أن يـتـــأوَّلا

وعـيـونُ عـرشِ اللهِ والـمـلأ الـمـــــــــــلائـــــــــــــــكُ قـد صـبـغـــــنَ الـسـبـعَ سـبـعـاً ثُـكّـــــلا

يـا أمّـةً هـي مـبـتــــــــــــــــــلاةٌ بـابـنِ بـنـــــــــــــــتِ نـبـيـهـا أم أنـتَ فـيـــــــــهـا الـمُـبـتـــــلا

والله يـنـــــــــــــــــظـرُ لـسـتُ أدري مـا يــــــــــــــــراهُ وجـلَّ عـمّــــا لا يُـرى أن يُـــســـــــألا

الأرضُ مـلــكـكَ حـيـثُ شـئـتَ أمـيــــــنـةٌ   ***   لـو كـنـتَ قـلـتَ: بـلا، ولـكـن قــــــــلـتَ: لا

سـبـعــــــــــــونَ ألـفـاً مـدبـرونَ وقـد رأوا   ***   وجـهَ الـمـنـيّـــــةِ خَـلـفَ وجـهِـكَ أقـــــــبـلا

ويـتـيـــمـةٌ يـسـعـى وراءَك خــوفُـــــــــهـا   ***   أبـه قـلْ لـســـــاعـي الـمـوتِ أن يــــتـمـهَّـلا

كـي تـمـسـحَ الـرأسَ الـمُـعــــدَّ لِـيُــــــتْـمِـهِ   ***   فـغـدا يـقــــــــــــــولُ لـكـلِّ قـارعـــــةٍ: بــلا

وتُـريـكَ كـيـفَ عـلـى خـرائِـــــــبِ خـدِّهـا   ***   راحـت سـواقـــــي الـدمـعِ تـجـري حـنـظـلا

قـمـرُ الـعـشـيــــرةِ مـن تـركـتَ عـلـى الـشــــــــــــــريـعـةِ بـالـجـراحِ مـن الـجــــــراحِ تـغـسَّـلا

لـم يـلـتـفـتْ لأكـفِّـه أوعـيـــــــــــــــــــــنـهِ   ***   وبـصـدرهِ اغْـتَـرفَ الـكـتــــــــــائـبَ أعـزلا

والـجـودُ يـنـزفُ مـثـلَ نـزفِ جــــــراحــهِ   ***   بـدراً عـلـى وجـــــهِ الـرمــــــــــالِ تـرجَّـلا

مـتـوسِّــلاً بـالـمـــــــــــــــــوتِ دونَ أكُـفِّـهِ   ***   والـمـوتُ بـيـن يـديـــــــــــــهِ مـاتَ تـوسُّـلا

أمُـرمَـلاً عـنـد الـفـــــــــــــــــراتِ تـركـتَـهُ   ***   أم أنَّ قـلـبَـكَ مـن تــــــركـتَ مُــــــــــرَمَّـلا

فـأسـرَّ قـلـبَـك أن مـن بـــــــــــــالأمـسِ ظـــــــــــــــامـي كـربـلاءَ الـيـومَ ســـــــــــاقـي كـربـلا

يـا عـيـنَ زيـنــــــبَ إذ خـلـتْ مـن خـدرِهـا   ***   لـم تَـخْـلُ بـاكـيــــــــــــةً عـلـى خـدرٍ خـــلا

حـطَّـتْ وأعـشَـبَـــــت الـمـصـائـبُ فـوق هــــــــــــــامـةِ رأسِـهـا وأراحَ راحـتَــــــــــــهُ الـــبــلا

عـيـنٌ عـلـى الـرأسِ الـمـســمَّــــــرِ بـالـقـنـا   ***   عـيـنٌ عـلـى الـشـفـةِ الـمـضـاءَة بـالــصَّــلا

وعـلـى الـيـتـامـى والـسـبـــــــــــايـا والـعـلـــــــــــــــيـلِ تَـعُـدُّ أدمُـعَـهُ وتـحــــــــفـظُ مــــا تــــلا

عـيـنُ اسـتـحـــــي يـاعـيـن لـو أمـن الـقـطـا   ***   لـغـفـــى أمـا لـكِ والـكــــرى أن تــــخـجـلا

الـيـومَ قـد خـلـتِ الـديـــــــــــــارُ مـن الأحبــــــــــــــــةِ لـم تـعـدْ كـالأمـسِ تـعـبـــــــــــقُ مـنـزلا

الـمـؤمـنـــــــــــــــــــــونَ سـنـابـلٌ والله مـن   ***   بَـذرَ الـهـواشـمَ لـلـــــهـدايــــــــــــةِ سـنـبـلا

أكـرامـةً أن الـطـلـيــــــــــــــــــــق وحـزبُـه   ***   صـاروا لـسـنـبـلــــــــةِ الـهـدايـــــة مِـنـجَـلا  

 

نـجـاح الـعـرسـان

المرفقات