572 ــ إبراهيم غلوم لاري (ولد 1380 هـ / 1961 م)

قال من قصيدة (ليلة الزِّيارة):

يا ابـنَ الـنَّبيِّ مَتى شِبْلُ الوصيِّ يُرَى      لِلثَّأرِ مُـنْـتَـفِـضـاً بادٍ بِصِمصامِ

يُطَهِّرُ الأرضَ مِن رِجْسِ الطُّغاةِ فَيُمْـ     ـسي شـمْـلُهُم بَدَداً في خيرِ أيّامِ

صلَّى الـجـلـيـلُ عـلـى آلِ الـنَّبيِّ ومَن      يَمشي إلى (كربلا) سَعياً بأقدامِ

وقال من قصيدة أخرى:

إنَّ الَّـذي قـد نـابَـكُـم فــي (كـربــلا)      في يومِ عاشورا أثارَ شُجوني

تَقضي ظَماً عجَباً وأنـتَ ابـنُ الَّــذي      يَـسـقـي الَّـذي والاهُ يومَ الدِّينِ

عَدْوُ الخيولِ عليكَ تهشِمُ صدرَك الـ     ـحاني أدامَ تَـأوُّهـي وأنــيـنــي

الشاعر

إبراهيم بن غلوم حسين بن علي بن أحمد اللاري، ولد في الكويت، وتخرج من كلية التجارة والاقتصاد، والعلوم السياسية / جامعة الكويت ويعمل مدرساً ووكيلا في الثانوية، كما يدير حسينية الإمام العسكري في الجابرية والتي أسسها والده الحاج غلوم.

شعره

قال من قصيدته (ليلة الزِّيارة)

يـا زائـرَ الـسِّـبـطِ أنْـبِـئْـهُ عـنِ الـشّـامِ      فـهـذهِ زيـنـبٌ حَــيـــرَى بـأيـتــامِ

مــأسـورةٌ والــنِّـسـا لـلـشَّامِ قد دخلَتْ      وأصبحَتْ فُرْجَةً لِـلخاصِّ والـعـامِ

والـشّــامُ قـد زُيِّـنَـت أسـواقُــهُ فـــبَـدا      كـالـعـيـدِ مُـبـتَـهِــجـاً يَشدو بِأنـغامِ

والـشّـامِـتـونَ بـأهـلِ الـبـيتِ في فرَحٍ      إذ لا مغيثٌ ولا عـونٌ ولا حـامي

اللهِ يـا صفَـرَ الأحــزانِ مـا صـنَـعَـتْ      أيّامُكِ السُّودُ ذا جِفْنُ الهُـدى دامي

رأسَ الحسينِ غَدا بالـسَّـوطِ يَـقْـرَعُــهُ      يَــشــفي الـغـلـيـلَ وإمـعـاناً بإيلامِ

لِـقَـلْـبِ زيـنـبَ والأطـفـالِ حينَ غدَتْ      بـلا كـفـيـلٍ وأخـــوالٍ وأعـــمــامِ

يا ابـنَ الـنَّبيِّ مَتى شِبْلُ الوصيِّ يُرَى     لِلثَّأرِ مُـنْـتَـفِـضـاً بادٍ بِــصِــمـصامِ

يُطَهِّرُ الأرضَ مِن رِجْسِ الطُّغاةِ فَيُمْـ     ـسي شـمْـلُهُم بَـدَداً فـي خـيــرِ أيّامِ

صلَّى الـجـلـيـلُ عـلـى آلِ الـنَّبيِّ ومَن     يَمشي إلى (كربلا) سَـعـيـاً بـأقـدامِ

وقال من قصيدته الأخرى:

بـالـحُـبِّ يـا مـولايَ جُـنَّ جُـنـونـــي      لا لـسـتُ بـالـغالي ولا المَفتونِ

إنّا نُـحِـبُّــكَ يــا ابـنَ بـنـتِ مـحـمَّـــدٍ      ذا الحُبُّ ينجي مِن لَظى سِجِّينِ

لـكـنَّــمــا حُــبّـــي لـــذاتِــكَ ســيِّـدي      وإلـيـكَ شَـوقـي دائـمٌ وحـنـيني

إنَّ الَّـذي قـد نـابَـكُـم فــي (كـربــلا)     في يومِ عاشورا أثارَ شُـجـوني

تَقضي ظَماً عجَباً وأنـتَ ابـنُ الَّــذي     يَـسـقـي الَّـذي والاهُ يـومَ الـدِّينِ

عَدْوُ الخيولِ عليكَ تهشِمُ صدرَك الـ     ـحـاني أدامَ تَـأوُّهـي وأنــيــنــي

وتـظـاهُـرُ الـزمرِ الـطُّغاةُ عـليكَ في      حِـقْـدٍ وغِـلٍّ كــــامـــنٍ ودَفــيـنِ

ذاكَ الَّذي يَرمي جـبـيـنَـكَ بـالحَصى      والشِّمْرُ يقطعُ مِنكَ حَبْلَ وتـينِ

وغْـدٌ رَمـى بـالـسَّـهـمِ قـلْـبَـكَ لـيـتَــهُ      قـلـبي أصــابَ بسهمِهِ المَسنونِ

والـسَّـلْـبُ مـشـغـولٌ بِـهِ جِـلْــفٌ وذا      بِـالشَّتْمِ يَشـفي الغِلَّ في المكنونِ

انـتَ الَّـذي لـولاكَ نُــوحٌ مــا نَـجـــا      مـعَ مَن نَـجا في فُلْكِهِ المشحونِ

مـا كـانَ إبـراهـيـمُ يَـنـجـو مِـن لَظىً      مِـن أمــرِ طـاغٍ مُـترَفٍ ملعونِ

وعَصَا الـكـلـيـمُ بـغَيرِ أمرِكَ لم تكُن      فـرَجـاً لِـموسى لا ولا هارونِ

ما كـانَ رُوحُ اللهِ يُـحـيـي المَيْتَ، لا      مِن بطْنِ حُوتٍ قد نَجا ذو النُّونِ

أَيُـشالُ رأسُـكَ بـالـرِّمـاحِ وأنـــتَ ذا      عِـدْلُ الـضُّحى والتِّينِ والزَّيتونِ

بَل أنتَ عِدْلُ الـمُـحـكَماتِ وجُمْلَةِ الـ     ـمُتَشـابِـهـاتِ ومُـحـكَـمِ الـتَّـبْيينِ

أمَا الَّـذي أدمـى الـفـؤادَ وأسـبَــلَ الـ     العَـيـنـيـنِ دمْـعـاً يـا عمودَ الدِّينِ

فَوقَ الأباعِرِ زيـنـبٌ تُـسـبـى إلى الـ     ـطَّـاغـي حـلـيـفَ تهَتُّكٍ ومُجونِ

مْن بـعـدِ مـا دخـلَـتْ على ابنِ سُمَيَّةٍ      مـكـتـوفـةً بـنـتُ الهدى المأمونِ

تُـسْـبى معَ الأيـتـامِ نـحـوَ الـشّـامِ في      رَكْـبٍ كـئـيـبٍ مُثْـقَـلٍ مـحـزونِ

وإذا بَـكَـتْ عــلَــوِيَّـــةٌ بـــرَزُوا لـها      بـالـسَّـوطِ يَـعلو متنَها في الحينِ

فِــإلَــيـكَ يـا نـجْـلَ الــزَّكيِّ المُشتَكى      فـمـتـى تَـطـُلُّ بـوجهِكَ المَيمونِ

فالسَّيفَ جَرِّدْ في وُجوهِ مُـنـاصِــري      وغْـدٍ تـغّـنَّـى فـي رُبَى جُيـرونِ

واحمِلْ لواءَ النَّصرِ حـولَـكَ فِـتْـيَـــةٌ      لا يرهَبونَ الخَوضَ وسْطَ مَنونِ

واطـلُـبْ بـثِـاراتِ الَّـذيـنَ استُشهِدوا      خـيـرِ الـبَـرِيَّــةِ مِـن بَـنـي ياسينِ

مــا بَـيـنَ مـقـتـولٍ ومـسـمـــومٍ وبَيـ     ـنَ مُـشَـرَّدٍ ومُــعَــذَّبٍ مـسـجـونِ

صـلَّـى عـلـيـكَ اللهُ ثُـــمَّ مـــلائـــــكٌ      عـدَدَ الَّـذي فــي عـالَـمِ الـتَّـكوينِ

المرفقات

كاتب : محمد طاهر الصفار