522 ــ عبد الهادي عباس (ولد 1367 هـ / 1948 م)

قال من قصيدة (وطفلها ينز دم):

و(كربلاءُ) نار

و(كربلاءُ) صرخةُ الحسين

و(كربلاءُ)

قيامةُ السماءْ

الشاعر

عبد الهادي بن عباس بن علي الخفاجي، ولد في الحلة، وهو عضو اتحاد الادباء العراقيين فرع بابل، وحاصل على دبلوم علوم تربوية من معهد المعلمين المركزي في بغداد، وعمل في التعليم، وهو الآن مشرف تربوي في مديرية تربية بابل.

نشر قصائده في الصحف العراقية ولديه ثلاث مجاميع شعرية.

شعره

قال من قصيدته:

ومثلما قصيدةٍ طاردها الدخانْ

قد رتّبوا بوصلةً ومئذنةْ

وحينما تيقّنوا أن المدى ذبابْ

وليسَ في طريقِهم سوى الجرادِ والترابْ

قد طاعنوا وقاتلوا الخرابْ

وصارَ صوتُ النهرِ إصبعا

يشيرُ للسماء

وكلّما تناخوا

تشظّتِ الصدورُ في الفضاء

صارتْ لهمْ معبراً

وطفلها ينزُّ دمْ

وعطرُه في جسدِ الوردةِ فمْ

ومالتِ الرقابُ للمساجدْ

ودارتِ العيونُ كالمراصدْ

وبينما تصولُ في الورى

كانتْ حكايةُ النهارْ

وكربلاءُ نارْ

وكربلاءُ صرخةُ الحسين

وكربلاءُ

قيامة السماء

إذ صارَ كلُّ ما هناكَ أحمرا

اللهُ يا مراصدَ المدى

وهذهِ الخيولُ

تصولُ في الغيوم

وتنتمي للصبرِ والحقيقة

قد عانقوا الخطرْ

فبعضُهم في فمِه دماءْ

وآخرٌ يصولُ بين جمرتين

وبعضُهم قاتلَ ليل

وبعضُهم قد لقّنوا زوبعةَ العروش

ألفَ ويل

وصارَ في مطافِه العراقْ

المرفقات

كاتب : محمد طاهر الصفار