يا سيد النخل

إلى سيد الكوفة التي لا يزال نخلها يهفو إلى ظله .. إلى أمير المؤمنين (صلوات الله عليه)

يا سيَّدَ النخلِ المطـلِّ عـلـى الفضا * كـسّـرْ بعشقكَ قسوةَ الأطواقِ

مازالَ بـيـن الـمـسـلميـن جهالةٌ *** وملوكنا جمعٌ مــــــن السرّاقِ

ما زالَ أطـفـالٌ جـيـاعٌ يـا أبي *** يتوسَّلــــــــونَ برحمةِ الإملاقِ

سقطوا على الطينِ المبلَّلِ بالأسى كي يكبروا والطينُ في الأعماقِ

كي يصعدوا والطينُ طيَّ صدورِهم  أو يُقبروا والطينُ طيَّ عناقِ

إني طويتُ الدربَ حلماً متعباً *** كم لا أُفيق ؟ وكم يُلِحُّ فـواقي ؟

وأخذتُ من ذهبِ المنائرِ موعداً *** لكَ بالشموخِ وآنَ حينُ تـلاقِ

أسرار العكراوي

المرفقات