الكاظم الغيظ

 

إلـى حـلـيـف الـسـجـدة الـطـويـلـة وراهـب آل مـحـمـد سـيـدي مـوسـى بـن جـعـفـر الـكـاظـم (عـلـيـه الـسـلام)

 

يـا قـلـبَ بـغـدادَ.. قـلـبُ الـديـــــــنِ قـد صُـدِعـا   ***   بـمـا جـرى مـن مُـصـابٍ لـلأســـى انـدلـعـا

بـلـى فـقـد أيـــــــــتَـمَ الإســـــــلامَ مُـذ حُـمِـلـتْ   ***   جـنــــــــــــــازةٌ والـمُـنـادي بـالــعـزاءِ دعَـا

جـنـازةٌ عـضّـهـا قــــــــــــــــــيـدٌ ورضّـضـهـا   ***   إيـلامُ سـلـســــــــــالِ ظـلـمٍ فـيـه قــد طـبِـعَـا

جـنـازةٌ سـامَـهـا الـجـلّادُ حــــــــــــــيـن هـوتْ   ***   سـيـاطُـهُ، فـشـكــــــــــــتْ هـونــاً بـه وقـعَـا

للهِ قـلـبُـكَ يــــــــــــــــــــا مــــــــولاي صـبَّـرهُ   ***   لـلـسُـمِّ والـهــمِّ والآلامِ قــــــــــــــــد جَـــرعَـا

الـكـاظـمُ الـغـيـظَ أعــــــــــــــــلـى اللهُ مـنـزلـةً   ***   لـه، فـصـــــــــارَ لأهـلِ الـصـبـرِ مُـنـتـــجَـعَـا

أعـظِـمْ بـه كـعـبـةً لـلـــــــقـاصـديــــــــنَ تُـقـىً   ***   ولـلـحــــــــــــــوائـجِ أنْ تُـقـضَـى وتـنـــدفـعَـا

أتـى بـه الـلارشـــــــيــدُ الـرأيَ مـن بـــــــــلـدٍ   ***   زكـتْ وطـــابـتْ بـخـيـر الـرسـلِ مـفـــتـرَعَـا

وجـاءَ يـخـبـــــــط شــرّاً حـيـــــــــــــن قـابـلـه   ***   عـنـدَ الـضــــريـحِ فـراحَ الـزهـوُ مـــنـتــزعَـا

لـذا انـطــــــــوى بــنـوايـا الـخُـبـثِ يـشـحـنـهـا   ***   غـيـظٌ تـبـدّى بـــــــــــأمـرٍ لـلـصـــلا قـطــعَـا

ومــــــــــــن بــلادِ رسـولِ اللهِ أشـــــــــخـصـهُ   ***   ظُـلـمـاً لـه كـي يُـسـاقـــيـهِ الـلـظـــى جُـرَعَــا

وظـلَّ فــي ظُــلُـمـاتِ الـسـجـــــــــنِ مُـجـتـهـداً   ***   فـي طـاعـةِ اللهِ يـقـضـــي الـلـيـــلَ فـيـهِ دُعَــا

يـبـكـي إلـــــــى اللهِ شُـكــــــــراً حــيـنَ فـرَّغَـهُ   ***   إلـى عـبـادتـهِ بـالـســجـــــــــــــــــنِ مُـتَّـسَـعَـا

حـتـى إذا انـتـفـخَ الـــــــــطـاغـوتُ مـن حـسـدٍ   ***   ومـن صَـغَــــــــــــــــارٍ لـهُ أبــــداهُ مُـتَّـضِـعَـا

وهـو الـذي شـعَّــــــــــــــت الـدنـيـا بـطـلـعـتـهِ   ***   يـبـقـى عـلـى رغـمِ مـــــن عـــادوهُ مُـرتَـفِـعَـا

كـالـنـسـرِ يـرقــــــــى مـهـيـبـاً حـيـنَ تُـطـلِـقُـهُ   ***   أو حـيـنَ تـحـبـسـهُ سـيَّـــــــــــــانَ مـا وُضِـعَـا

أتـى بـأفـظـــــــــعِ أمـرٍ حــــــــــيـنَ أوعـزَ لـلـــــــــــــــسـجّـانِ بـالـرُطَـبِ الـمـسـمــــــــومِ قـد نـقـعـا

يـا لـهـفَ نـفـسـي هـوى الإسـلامُ حـيـن غَـدَتْ   ***   حُـشـاشـةُ الـطُـهـرِ مـوسـى مُـزِّقـــــتْ قِـطَـعَـا

أفـنـى اصـطـبــــاري غـريــبُ الـدارِ تـنـظُـرُهُ   ***   مُـلـقـىً عـلـى الـجـسـرِ لا مِـنْ نـاصـرٍ هُـرِعَـا

والـيـومَ نـأتـيـكَ أفــــــــــــــــــواجـاً يُـدافِـعُـهـا   ***   شـوقٌ تـفـجَّـــــــــــــرَ حُـزنـاً يـلـتـظـي وجـعَـا

عـلـى مُـصـابِـكَ تـذري الـدمــــــــــــعَ قـافـيـةً   ***   حـرّى مـن الـعـيـــــــــنِ وزنـاَ خـلـتـهُ سـجـعَـا

سَـمِـيَّ مـوسـى كـلـيــــــــــــــــــمِ اللهِ مـعـذرةً   ***   إنْ قـصَّـر الـقـولُ مـنِّـــــــي وانـطـوى جَـزِعـا

فـأنـتَ مِـئـذَنَــةُ الأحـرارِ يـقـصِـــــــــــــــدُهـا   ***   مـن كُـلِّ صـوبٍ مـشـــــــــوقٌ يـنـبــري ولَـعـا

عـلـيــــــــــــكَ أسـنـى سـلامٍ كـلَّـمـا سـجـدتْ   ***   رأسٌ إلـى اللهِ أو عـبـدٌ لــــــــــــــــــــــه ركـعـا

 

وسـام حـسـيـن الـعـبـيـدي

 

المرفقات