فراشة على كتف الغدير

الأدب الحسيني

2018-08-29

974 زيارة

 

 

بَـوحٌ عـلـى شـفـةِ الـغـديـرِ مُــــــــــــعَـلّـقُ   ***   وبـمـاءِ نـشـوتـهِ يُــضِــــــــــــــــيءُ الـزّنـبَـقُ

مُـسْـتَـغْـرِقًـاً فـي الـحُـلـمِ كـالـدّرويـشِ فـي   ***   تـحـويـمـهِ الـصّــــــــــــــوفـيّ كـم يَـسْـتـغـرِقُ

أو كـالـصّـبـيّـــــةِ حـيـن تـكـشـفُ سـاقَـهـا   ***   فـي لُـجَّـةِ الـصــــــــــــــــرح الـذي يـتـرقـرق

يـغـري بـهـا مــــــــــــــــــــوجٌ لـدُنّـي الـنــــــــــــــداءِ يَـنُـزّ دهـشــتــــــــــهــا الـرّفـيـفُ الأزرَقُ

سَـرَحَـتْ تَـحِـيـكُ الـغـيـمَ فُـسـتـانَ الـــــزّفــــــــــــــافِ يَـجِـــيءُ فـارِسُـــهــا .. تُــغِـضُّ وتُـطْـرِقُ

أَرْخَـتْ جَــــــــــــــدَائِـلَـهَـا فَـهَـامَ وراءهـا   ***   يَـطَـفُـو عـلــى خُـصَــــــلِ الـحـنـيـنِ ويَــغْـرَقُ

كُـنْـتَ انـهـمَـرْتَ تُـغــازِلُ الـذّكـرى وفـي   ***   كـفّـيــــــــــــــــكَ رَعْـــــشَـةُ عَـاشِـقٍ يَـتَـحَـرّقُ

لـكـنّـهـا فَــــــــــــــرّتْ وإن تَـكُ تَـشْـتَـهِـيـــــــــــــــكَ كـمـا يَــفِــــــــــــرّ مــــنَ الـيـديـن الـزّئـبَـقُ

حـتـى انْـفَـرَطْـتَ كـمـا عـنـاقـيـــــــدِ الـكَـــــــــــــــرومِ عـلــى الـشّـفــــــــاه الــمُـغـريـاتِ تُـعَـتّـقُ

هَـمّـتْ .. هَـمَـمْـتَ بِـضَـمِـهـا فـرأيـتَ فِـي   ***   أحْـداقِـهـا بُـــرهـــــــــــــــــــانَ ربِّـكَ يَـنْـطِـقُ

:"سُـبـحـانَـهـا" وصُـعِـقْـتَ فـي مَـلـكُـوتِـهـا   ***   فـإذا أفَـقْـــــــــــــــــتَ تَـعـودُ فـيـهـا تُـصْـعَـقُ

وعـبـرتُ اخـتـرقُ الـزّمـــــــــانَ يَـشُـدّنِـي   ***   صـوتٌ بـأوصـالِ الـــصّــدى يَـــــــــــــتَـدَفّـقُ

"مـن كـنـتُ مـولاهُ فـهـذا الـمُـرْتَــــــضَـى   ***   مـولاهُ " أعـلـنَـهَـا الـكـــــــــــــمـالُ الـمُـطْـلَـقُ

وهـو الـعَـلِـيُّ بِـنَـعْـــــــلِـهِ اعْـتَـلَـقَ الـعُـلا   ***   يـعـلـو عـلـى هـــــــــــــــامِ الـجَـلالِ ويَـشْـهَـقُ

شَـهِـدَ الِـجـدارُ بـبـــــيـتِ ربِ الـعـرشِ إذ   ***   شــــــــــــــــقّ الـفــــؤادَ عـلـى وِدَادِكَ يَـخْـفـقُ

والـعـاديـاتِ وذو الـفـقـــــــارِ و" لا فـتـى   ***   إلا عـلـياً " تَـسْـتَــــرِقُ.. وتُـعْـتِــــــــــــــــــــقُ

حـتـى الـبـديـهـةُ تَـسْــــــتَـشِـفّـكَ سـاطـعـاً   ***   لا ريـبَ فـيـكَ ويَـجْــــتَـلِـــــــــــيـكَ الـمَـنْـطِــقُ

هَـيـمــــــانَ.. فـي أيِّ الـقـلـوبِ تُـريـقـهـا   ***   نـجـواكَ أم فـي أيـــــــــــــــــــــــهـا تَـتَـمـوسَـقُ

أفـصِـحْ فـلـحـنُـكَ فـي مَـزامِـيـــــرِ الـرّعــــــــــــــاةِ إذا تَـنَـفّـسَ فـي الـيَـبـــــــــــــــــابِ سَـيُـورِقُ

أفـصِـحْ لـيـنـســـــكـب الـقَـصـيـد مـجـرةً   ***   خـضـراءَ فـي فـمــــــــــــــهـا الــــسّـنـا يـتـألـقُ

كـيـفَ انـطـوى قـلـبـي عـلـيَّ جـريـــــــانِــــــــــــــكَ الأزلـيِّ يـلـمــعُ فـي هــــــــــــــداكَ ويَـبْـرُقُ

أم كـيـفَ جـاوزتَ الـعِـجـافَ ولـــم تـزلْ   ***   تـسـقـي الـحـيـــــــــــاة بـضـــفــتـيـــكَ وتُـغْـدِقُ

فـلـكـم تـرقـبـتُ الـرّبـيـــــــــعَ كـيـوسـفٍ   ***   حـيـن اسـتــــبــدّ بـــي الـجـفـــــــــافُ الأخْـرَقُ

وعَـجِـلْـتُ والـحـرفُ الــمُـطـهَّـمُ راودَ الـــــــــــــــرّيـحَ ارتـمــــــى فــــي راحـتـيـــــــهـا يَـطْـرُقُ

فَـتَـفَـتّـحَـتْ أبـــــــــوابُ بـوحِـكَ بـعـدمـا   ***   كـانـت مـصـــــــــــــــــــــاريـعُ الـكـلامِ تُـغَـلّـقُ

تـروى .. ومـــــا أشـهـى أحـاديـثَ الـسّـمــــــــــــاءِ عـلـى لـســــــــانِ الــمـــاءِ .. شـهـداً يُـهْـرَق

أركُـضْ بِــرِجـلِـكَ وامـلأ الـقِـربَ الـتـي   ***   عـطـشـتْ طــــــــــــــــويـلا فـالـرّؤى تَـتَـخَـلّـقُ

فـتـفـايـضَ الـعـشــقُ انـدلـقـتُ تـمــاهـيـاً   ***   قُـــــــــــــــدّي قـمــيـــــصَـكِ يـا مــرايـا أمْـرُقُ

يَـتْـلُـو .. تُـمَـــــارِيـهِ الـشّـيـاطـيـنُ الـتـي   ***   انـكـفـأتْ بـأقـنـعـةِ الـرّضـــــــــــــــــا تَـتَـمَـلّـقُ

مـا كـان إلا لـــــــحـظـةً مـن وهـجِـهـا انــــــــــــــتـثـرتْ مـلائــــــــــــــــــكـةُ الـسّـمــا تَـتَـحَـلّـقُ

ويَـدُ الأُلُـوهَــــــــــــــــةِ فـوقَ أيـديـهِـمْ إذا   ***   مــــــــــــــــا أشْـرِعُــــوهَـا لِـلـوِلايَــةِ تَـسْـبِـقُ

فـالـسّـــــــــابِـقـونَ الــسّـابِـقـونَ كــمـا الـفَـــــــــــرَاشِ بِـجَـوهَـرِ الـضّـوءِ الّـلـطـيـــفِ تَــــعَـلّـقُـوا

وكـمـا الـسّـنـابِـلِ يَـنْـــــــــــحَـنُـونَ تـوددَاً   ***   وإذا بِـقَـمْـحِ يَـقِـيــــــــــــــــــنـهــــــمْ يَــتَـفَـتّـقُ

عَـبَـقـوا بِـرائِـــــــــــــحَـةِ الـولاء كَـأنـهـم   ***   رَوْحٌ وريـــــــــــــحـانٌ .. هُـنـالِـــــكَ يَـــعْـبَـقُ

وقَـفُـوا عـلـى مَـعـنَـاكَ مَــحْـض حَـقـيـقـةٍ   ***   وإلـيـكَ ذاهـلـةً وقـفـــــــــــــــــــــــــتُ أُحَـــدّقُ

كـالـشــــــمـسِ تـكـنـسُ مـا تـبـقـى مـن ظــــــــــــــلامٍ لُـحْـتَ فـي غـبـــــــــشِ الـتّـــأوّلِ تُـشْــرِقُ

ووَدَدتُ ألـتـقـطُ الـغــــــــــــــديـرَ بِـفِـكْـرةٍ   ***   لـم تُـبْـتَـكَـرْ قَـبْـلا ولا تُــــــــــــــــــسْـتَـنْـطَــقُ

أمـعـنـتُ فـي تَـطـرِيـــــــــــزِهـا وكـأنـمـا   ***   حـبـري الـلّـجَـيْـنُ .. وصَـفْـحَـتـي الإسْـتَـبْـرَقُ

فَـرَشَـفْـتُ مـن ريـــقِ الـبَــلاغَـةِ حـيـنـمـا   ***   كـــــــــــــــادَ الـغـديـر بـعـذب ذكـرك يَـشْـرُقُ

لـكـنـنـي مـــهـمـــا غَـرَفْـتُ يَـقُـولُ لـي الـــــــــــــــعُـمْـقُ الأخــــــــــيـرُ  بـأن شَـخْـصَـكَ أعْـمَـقُ

فـمـددتُ روحــــــيَ بـايـعـتـكَ قـصـائـدي   ***   ويَـقـيـنُ قـلـبـي لـلــــــــــــــــــــقـيـامـةِ مـوثِـقُ

وفَـرَدْتُ أجْـنِــحَـتـي عـلـى كَـتِـفِ الـغَـدِيــــــــــــــــرِ فـراشـةً بِـكَ "يـا عــــــــــــــــــلـيُّ" أُحَـلّـقُ

 

إيمان دعبل

 

 

 

 

آخر المواضيع

الاكثر مشاهدة

قد يعجبك ايضاً