المرجعية العليا تكشف عن اساليب النهوض بالامة والارتقاء بها بالتطور والازدهار والتقدم وتغيير الواقع المعاش

اخبار وتقارير

2018-08-10

1868 زيارة

اشار ممثل المرجعية الدينية العليا، في خطبة الجمعة، الى ان مبدأ الشعور بالمسؤولية من المبادئ الاجتماعية والتربوية المهمة في حياة الفرد والمجتمع، خصوصا انه من المبادئ الفطرية التي اودعها الله تعالى في خلقة عباده لتتوفر مقدمة مهمة من مقدمات التكليف الالهي، لان الانسان مكلف باداء الواجبات والانتهاء عن المعاصي والمحرمات.

وقال الشيخ عبد المهدي الكربلائي في الخطبة الثانية لصلاة الجمعة من الصحن الحسيني الشريف اليوم الجمعة (10 /8 /2018)، ان من الضروري ان يكون لدى الانسان شعور بانه مسؤول عن اعماله وافعاله وسلوكه امام الله تعالى وان هنالك محاسبة وعقاب وثواب، مبينا ان هذا الشعور هو الذي يحركه نحو الالتزام بالتكليف الالهي ويدفعه للنهوض باعباء المسؤولية الاجتماعية والماديه تجاه نفسه واسرته وارحامه ومجتمعه، وهو الذي يدفعه لمراعاة نظام الحقوق والواجبات تجاه نفسه والاخرين، مؤكدا ان اداء هذه الحقوق فيه مشقة وكلفة على الانسان الا انه من خلال مبدأ الشعور بالمسؤولية يؤدي ويلتزم بها.

واضاف ان النهوض بالامة والارتقاء بها بالتطور والازدهار والتقدم وتغيير الواقع المعاش يتم كل ذلك من خلال الشعور الحي بالمسؤولية، فضلا عن  الالتزام بالعهود والمواثيق والوعود للاخرين.

واكد ممثل المرجعية الدينية العليا ان مبدأ الشعور بالمسؤولية اودعه الله تعالى في فطرة الانسان، لافتا الى ان المؤثرات الخارجية والبيئة والتربية تؤثر على هذا المبدأ فاما ان تنميه وتحفزه او تضعفه، موضحا ان تنمية هذا الشعور له الكثير من الايجابيات على مستوى الفرد والمجتمع، واضعافه يولد لدى الانسان مجموعة من السلبيات الخطيرة من بينها روح الاتكال والتواكل على الاخرين ، والكسل والتراخي والفتور وعدم القيام بالواجب تجاه الاخرين وعدم النهوض بالمسؤولية وحلول الفوضى وعدم حفظ الامن وعدم الشعور بالمسؤولية ازاء الالتزامات السياسية والاقتصادية والاسرية تجاه الاخرين، مما يؤدي الى تضييع الحقوق وتراجع الامة وتخلفها واضطراب امورها.

واوضح ان عدد من الايات القرانية دائما تنبه وتحث على مبدأ الشعور بالمسؤولية وتؤكد ان الشخص مسؤول عن كل فعل وتصرف وقول وان جميع مايقوم به يسجل عليه وسيحاسب عليه ويعاقب عليه، مستشهدا بقوله تعالى (فَوَرَبِّكَ لَنَسْأَلَنَّهُمْ أَجْمَعِينَ)، مبينا ان الاية تؤكد بان الجميع سيسائل عما هو عليه من الالتزامات سواء تجاه الفرد او المجتمع، وكذلك في قوله تعالى (وَلَتُسْأَلُنَّ عَمَّا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ)، اي ان كل عمل يصدر منكم ستسائلون عنه سواء اكان صغيرا ام كبيرا، وفي اية اخرى (وَقِفُوهُمْ إِنَّهُمْ مَسْئُولُونَ) اي ان كل انسان سيسائل عن الاعمال التي صدرت منه، كما ورد في الحديث الشريف (كلكم راع ٍ وكُلكم مسؤول عن رعيته)، اي ان كل انسان في المجتمع مسؤول وكل انسان لديه رعية تارة تكون الرعية كبيرة كالحاكم وتارة دائرة فيكون المدير راع وموظفوه رعية، وتارة مدرسة فيكون المدير راع ومسؤول عن الطلبة، وتارة رب الاسرة مسؤول عن اسرته وتربيتهم وهكذا في كل نواحي المجتمع.

واستدرك الشيخ الكربلائي، ان مسألة ثقافة الشعور بالمسؤولية من اهم الامور التي يتطلب توفرها في الوقت الحاضر والتي يعتمد عليها الانسان، وان من الضروري ان تنتشر وتشيع بين الناس في مقابل الثقافات الاخرى التي تسبب بتعطيل مبدأ الشعور بالمسؤولية لدى الفرد والمجتمع.

واردف ان مما يؤسف له ان هنالك ثقافات مضادة لهذه الثقافة هي التي تنتشر في المجتمع من بينها ثقافة القاء اللوم على الاخرين والتقصير، وثقافة الاتكال على الاخرين، وثقافة التبعية للغير، وعدم الشعور بالمسؤولية وعدم الثقة بالنفس، مؤكد اننا بحاجة الى اشاعة هذه الثقافة حتى ينمو الشعور بالمسؤولية ويترسخ في المجتمع.

واوضح ان مرتبة الشعور بالمسؤولية والتثقيف لها يختلف بحسب موقع الفرد، كلما كان موقعه اهم واخطر واوسع في المجتمع كلما ترسخ هذا الشعور وتعزز، فلابد ان تكون هذه الثقافة قوية وراسخة لدى الراعي اكثر من الرعية، مثلا عند الحاكم اكثر من المحكوم، وكذلك المدير اكثر من الطالب، ورب الاسرة اكثر من ابن الاسرة وهكذا بحسب موقع الانسان في هذا المجتمع.

ويرى الشيخ الكربلائي ان هنالك جملة من المحركات والمناشئ التي تولد الشعور بالمسؤولية، يأتي في مقدمتها المحرك الداخلي والفطرة السليمة والضمير الحي والوجدان النقي التي في حال ان بقيت سليمة في داخل الانسان تنمّي هذا الشعور بالمسؤولية وتدفعه نحو الخير والامتناع عن الشر.

ويضيف ان المحرك الثاني يتمثل بالوازع الديني الذي هو من اقوى المحركات للشعور بالمسؤولية، على اعتبار ان الوازع الديني نابع من الشعور برقابة الله تعالى ومحاسبة الله تعالى للانسان وما يترتب عليه من ثواب.

ويبين ان المحرك الثالث يتمثل بالتربية والتنشئة المجتمعية التي تبدأ بالاسرة، موضحا انه ابتداءً ينمو هذا الشعور بالمسؤولية في داخل الاسرة لدى الاب الذي يشعر بمسؤوليته تجاه زوجته واولاده ويتحرك ولا يكون متقاعساً متكاسلا ً مهملا ً متكلا ً على الغير، فيتحرك من اجل اداء المسؤولية وينمّي هذا الشعور لدى الطفل ويربيه.

واكد الكربلائي ان من المبادئ المهمة ان يربي الاب الطفل على حب الوطن وحب الاخرين والشعور بمعاناة الاخرين والعطف على الاخرين، وكذلك في المدرسة حينما يقوم المعلم والمدرس بتنمية هذا الشعور لدى الطلبة، وكذلك المدير حينما يقوم بتنمية هذا الشعور لدى الموظف تارة من خلال القدوة وتارة من خلال المحاسبة والمراقبة.

ويضيف خطيب جمعة كربلاء ان المحرك الرابع يتمثل في ان يمارس المجتمع دوره في المحاسبة والمتابعة والمراقبة، مبينا ان كل انسان له تأثير اجتماعي ويلاحظ الاخرين فاذا صدرت منهم اخطاء ينبههم على هذه الاخطاء، فرجل الدين ينبّه الاخرين على الاخطاء، ومن لديهم تأثير اجتماعي ينبهون الاخرين على الاخطاء ايضاً، في داخل الدائرة حينما يأتي المسؤول ويحاسب الموظف ويحاسب من يعمل حينما لا يكون لديه شعور بالمسؤولية ويحاسبه على تقصيره هذا ايضاً من المحركات للشعور بالمسؤولية تجاه الاخرين.

واختتم الشيخ الكربلائي خطبته في بيان انواع المسؤولية الانسانية التي لخصها في المسؤولية الاجتماعية والتي تتعلق بمسؤولية الانسان تجاه الوالدين والابناء والارحام واليتامى والمساكين والارامل والمسنين وغيرهم من افراد المجتمع من ذوي الاحتياجات المهمة، وكذلك المسؤولية المهنية التي تتضمن ان الانسان يشعر بمسؤوليته في اتقان العمل والوظيفة المكلف بها، والمسؤولية الاخلاقية التي تتضمن مسؤولية الانسان عن اقواله ومعاشرته وسلوكه وتصرفه الاخلاقي مع الاخرين، والمسؤولية القانونية التي تشمل احترام القوانين والانظمة والانضباط والمحافظة على النظام الاجتماعي والعادات والتقاليد الحسنة، والمسؤولية السياسية التي تتضمن مسؤولية الحاكم مع رعيته وحسن الادارة لشؤونهم والاخذ بهم نحو الجادة الصحيحة والتقدم والازدهار وتحصينهم وحمايتهم مما يهددهم ويشكل خطراً عليهم، والوفاء لهم بالوعود والالتزامات الوطنية والدستورية والاخلاقية، وهذا النوع من المسؤولية هو اهم المسؤوليات التي ينبغي لأي شخص يكون في هذا الموقع ان يفي بها لرعيته.

ولاء الصفار

الموقع الرسمي للعتبة الحسينية المقدسة

آخر المواضيع

الاكثر مشاهدة

قد يعجبك ايضاً