حس التواجد

رمـضـانُ فـي حـسِّ التواجدِ ضدَّ أنْ      يـغـدو فـلـكـورا إلـى الـموجودِ

لـو قـلـتُ مـفـقـودٌ قــبــيــلَ مــجـيـئه      لـصـدقتُ في التشعيرِ بـالمفقودِ

فـاحـرصْ عـلـى ترميضِ قلبِكَ عندَه      يـا مـوقـداً يـحـيـا حــيــاةَ برودِ

وامـلـكْ تـواجــدَكَ الأثــيــرَ بـشـهـرِه      أيـامَـه اخـتـارتـكَ فـي المعدودِ

يــا مــن تـعـدَّ لـه انــقـضــاءَ وصاله      مـن قـبـلِ بـدءِ وفـــادةِ لــوفـودِ

الـنـاسُ مـــدعـــوونَ فــيــه بــطــاقةً      حـصـريــة تـأتــي مـن المعبودِ

خضراءُ لا حمراء أو صفراء مـا الـ      إنـذار يـأتـي وقـتَ ســاعِ شهودِ

فـإذا أبـيـتَ شــهــادةً لـــــشــــهودِها      أخشى عليكَ عواقبَ الــمطرودِ

خُذ دائـمـاً رمــضــان في حـسِّ التوا     جـدِ قـبـلَ قـوسِ هــلالِه المنشودِ

يا ابنَ اللجينِ الــقـوسِ قوسُـكَ منحنٍ      لكنْ بلا وتــرٍ لـسـهـمِ ســـجـودِ

سبحانَ فعلِكَ سـاعةَ الإخــضـــاعِ للـ      ـمهـجـوسِ والموتورِ والنمرود

حـتـى رفـضتَ اللهَ وهـوَ يـضيَّفُ الـ      ـدنــيــا مــخــافـةَ اسمِه المقدودِ

والــعــبـــدُ أنتَ ولستَ في حــريــةٍ      بــتـــواجـــدٍ مــــسـتـهـتـرٍ وبليدِ

والــحـــرُّ أنــــــتَ بـــكــلِّ قدٍّ فارعٍ      وقتَ السجودِ هوى طريَّ العودِ

احــفــظ أنـــاشــيــدَ الــهــداةِ بشهرِهِ      كُنْ في الصلاةِ وفي جمالِ نشيدِ

سلمان عبد الحسين

gate.attachment