ترنيمة الماء

الأدب الحسيني

2019-04-11

426 زيارة

 

فـي مـيـلاد حـجـة الله الإمـام الـمـهـدي (عـجّـل الله تـعـالـى فـرجـه الـشـريـف)

 

فـي مَـبـسـمِ الـــــــوردِ عـطـرٌ نَـبَّـهَ الـصُّـبْـحـا   ***   مُـنـذُ اقْـتـــــراحٍ لِـنـــفـحٍ أدهـشَ الـنـفْـحَـا

مـنـذ الـتـشــــــــــــــــهّـدِ قـد بـاحـت بـه شـفـة   ***   وَشـيُ الـبـيـانِ عـلـــى ورديِّـهـا فُـصْـحـى

والـمَـهــــــدُ كَـركـرَ فـــــــي عـيـدٍ تـؤرجِـحُـه   ***   أضـواءُ نـورسِـــــــه مـذْ أطـلـقَ الـجُـنْـحـا

يـا فـسـحـةً حـمـلَـتْ بـــدْرَيـــــنِ وانـتـصَـفَـتْ   ***   بـالـنـورِ مـشـرِقـــةٌ ، شــعـبـانُـهـا مَـرْحـى

فـالـبـهـجـةُ اشـتـجـرَتْ صــــــــفَّـيْـنِ أنـورُهـا   ***   مـهـديُّـنـا دَوْحُ مـــــن يـسـتـمـطِـرُ الـدَّوْحـا

يـنـوي الـمـؤجّـلُ مـن أفـراحِــــــنـا مـــــطـراً   ***   كـي يـبـذرَ الـنـصـرَ مـن غـيـمـاتِـه قـمْـحـا

مِـن بـعـدِ مـا شـرِبَـتْ صـحـراءُ قِــــبـلـــتِـنـا    ***   مِـن حـنـظـلِ الـوقـتِ مـرًّا أُظــمِـأتْ رَدْحـا

مُـذْ أُحـرجَ الـحـكـمُ تـعـطـيـلا ، لــه شـبـحَـتْ   ***   عـيـنُ الـعـدالـةِ تـرجـو الـــــثـأرَ والـفـتـحـا

والـثـأرُ يُـرجـئُـه وعـدٌ فـيـــــــــــــــــــزرَعَـه   ***   عـلـى سـفـوحِ انْـتـظـارٍ يـأمــــــلُ الـنَّـزْحـا

مِـن شـوكِ غـيـبـتِـهِ ، والـوخـــــــزُ حـاولَــنَـا   ***   قَـرْحـا بـه آهُ مَـنْ يـسـتـرحـمُ الـــــــــمِـلْـحـا

هـا جُـرحُـنـا امْـتـلأَتْ مِـن نـزفِـــــــــهِ لــغـةٌ   ***   فـي ألـفِــــهـا الـشَّـرْحُ يـاءٌ يُـوجِـزُ الـشَّـرْحـا

سـوطُ الـمـسـافـةِ أغـرى الـظُّـلـمَ مُـزدحِــــمـا   ***   كـي يُـجـلـدَ الـعُـشـبَ أنْ يـنـمـو بـنـا رُمْـحـا

واحْـدودبَ الـعـمـرُ لـكـنْ ظــــهـرُهُ عـجـبـا !   ***   جـرَّ الـصــــــلـيـبَ بـصـبـرٍ أَربـكَ الـلَّـوْحـا

فـالـوقـتُ مَـوقـدُه لـلـنـضـجِ مُـــــــــــــــدَّخَـرٌ   ***   يـرنـو لـعـاديــــــــــــــةٍ أن أَقـبـلـي ضَـبْـحَـا

يـا غـيـبـةً شـهــــــــدَتْ عـجـزَ الـذي, عـبـثًـا   ***   تُـغـري ضـلالـتُـه ، لــــــو حـاولَ الـطَّـرْحـا

لـو حـاولَ الـقــــــــــــــــولَ أنَّ اللهَ مُـنـقـطِـعٌ   ***   عـنْ حُـجـةٍ ذُخــرَتْ كـي تَــــــفـتـنَ الـقُـبْـحـا

هِـزِّي سـنـابـلَـنـا فـي هــــــــــــــامِـهـا شَـبـعٌ   ***   يَـشـقـى بـهـا الــــــغَـرُّ اذْ كـمْ أدمـنَ الـقـدْحـا

كـونـي حُـضـورًا بِـمـا أقـسـمْـــتِ مـن قُـدٌسٍ   ***   لـلـنـاظـريـن ضـــــــــمـادا يُـبـرِئُ الـجُـرْحـا

فـقـاربُ الـشـوقِ فـي نـهـرِ الـمَــــــدى لِـهِـجٌ   ***   تـرنـيـمـةُ الـمـاءِ مـــــــــــن عـاداتِه الـفَـيـحـا

واسـتـقـبـلـي عـهـدَ عـدلٍ نـهـجُـه نَـــــــضِـرٌ   ***   حـشْـدا أخـيـرا بـنـصــــــــر الله لـن يُـمـحـى

 

حـمـيـدة الـعـسـكـري

آخر المواضيع

الاكثر مشاهدة

قد يعجبك ايضاً