الإمام علي الهادي .. امتداد المدرسة الرسالية

الأدب الحسيني

2019-03-10

271 زيارة

رغم كل الأساليب القمعية والممارسات الوحشية التي قامت بها السلطتان الأموية والعباسية تجاه أئمة أهل البيت إلا أنهم (ع) حملوا لواء المدرسة النبوية وشكلوا قاعدة للعلوم الإسلامية في كل زمان ومكان فكانوا سفن نجاة الأمة ومصابيح هدايتها من الضلال والانحراف.

فهذه المدرسة الإلهية التي أسسها رسول الله (ص) وقادها من بعده أمير المؤمنين (ع) بقيت ينبوعاً دافقاً بالعلوم والمعارف الإسلامية نهل منه أعاظم علماء الإسلام وكبار الفلاسفة والمفكرين والأعلام في شتى موارد العلم وبثت إشراقات علومها في أنحاء البلاد رغم سحب التعتيم التي أحاطتها السلطات بها.

وقد توارث زعامة هذه المدرسة التي هي مدرسة الإسلام ومركز علوم الوحي أئمة الهدى فشكل كل واحد منهم (ع) قطباً لكل العلوم الدينية والدنيوية فكانوا مفاتيح كنوزها, وكاشفي أسرارها, ومجلي غوامضها, ومبيني ما خفي من كوامنها, فهم (ع) أمناء الوحي وأوصياء الرسول الذين أوصانا باتباعهم من بعده كما جاء في كثير من الأحاديث الشريفة ومنها:

أني أوشك أن أدعى فاجيب, واني تارك فيكم الثقلين, كتاب الله وعترتي, كتاب الله حبل ممدود من السماء إلى الأرض, وعترتي أهل بيتي, وإن اللطيف الخبير, أخبرني أنهما لن يفترقا حتى يردا عليَّ الحوض, فانظروا كيف تخلفوني فيهما, فلا تقدموهما فتهلكوا, ولا تقصروا عنهما فتهلكوا, ولا تعلموهم فإنهم أعلم منكم).

فعلمهم (ع) علم رسول الله وعلم باب مدينته ولم يأخذوا العلم عن أحد من الخلق سوى من آبائهم وكل إمام يوصي الناس بالإمام بعده فلم يسجل التاريخ على أحدهم عيّاً أو قصوراً في إداء الواجب عليهم على أكمل وجه فأوضحوا أحكام الإسلام وردوا كيد المحرفين والمنحرفين وردعوا الزنادقة والملحدين ودحضوا إشكالات المشككين وأهل الأهواء والبدع ولم يعهد عن أي واحد منهم (ع) أي تلكؤ في الإجابة عن كل الأسئلة التي ترد عليه في مختلف العلوم والقضايا التي تثار رغم أن البعض منهم (ع) كان في سن لا تسمح له بالإجابة عادة ولكنه كان يذهل السائل بعلمه وتسنّمه لمقاليد الإمامة في سن صغير كما حدث للإمام علي بن محمد الهادي (ع).

تولى الإمام الهادي (ع) مقاليد الإمامة وله من العمر ثمان سنوات فقد ولد عام 212هـ وقد استشهد أبوه الجواد (ع) عام 220هـ فحمل أعباء الإمامة بعده ورفع لواء الدين والدفاع عنه, وكان أبوه قد نص عليه بالاسم مراراً وتكراراً من ذلك قوله (ع): إنّي ماضٍ والأمر صائر إلى ابني علي وله عليكم بعدي ما كان لي عليكم بعد أبي. وقوله (ع): إن الإمام بعدي ابني علي أمره أمري وقوله قولي وطاعته طاعتي.

توفرت في الإمام الهادي صفات الإمامة الإلهية التي لا تتوفر في بشر سوى الأئمة المعصومين فكان مثالاً لكل القيم والأخلاق الفاضلة العظيمة. والحديث عن هذه الجوانب المشرقة في حياة الإمام مما يعيا عندها القلم ويضمحل عندها الفكر فقد كانت حياته كلها عبارة عن عطاء لا ينفد ومعين لا ينضب.

ومن أهم هذه الجوانب المضيئة في حياة الإمام هو الجانب العلمي الذي أولاه اهتماماً كبيراً لما له من أهمية قصوى في حياة الأمة فكان ملاذ العلماء ومفزع المتكلمين ومصباح هداية للطلاب والمسترشدين يقول عنه أبو عبد الله الجنيدي:

والله لهو ــ أي الإمام الهادي ــ خير أهل الأرض وأفضل من برأه الله.

لقد حرص الإمام الهادي (ع) منذ تسلمه مقاليد الإمامة ــ وهذا دأبهم كلهم (ع) ــ على بث العلم وصون الرسالة المحمدية من أهل البدع والفتن والأهواء, فهو الوريث الشرعي لجده والمنصوص عليه بالإمامة وقد تنوّعت مهامه في ذلك فاصطفى جيلاً من أصحابه وربّاهم وعلمهم على مبادئ الإسلام الحنيف ومبادئه العظيمة لتطبيقها في المجتمع والدعوة لها فكان هذا الجيل الذي ربّاه هو ذروة العلماء الأعلام وأرباب الفكر والعلم والأدب في ذلك العصر وكلهم نهلوا من منبع الإمام الهادي فكانوا تلاميذه وأصحابه الأوفياء الذين عاشوا معه هموم المجتمع وعملوا على صيانة الدين من أهواء المبتدعين وتزييف المغرضين.

يقول الشيخ محمد حسن آل ياسين: إن الفضل الأكبر في وقوف الأجيال التالية لعصر الإمام أبي الحسن الهادي على تراثه العظيم وما حمل من فكر وعطاء إنما يعود إلى أولئك الرواة عنه والمشافهين له, الذين سمعوا منه ذلك فحدثوا به وأبلغوه إلى من جاء بعدهم فأنعموا علينا بالا طلاع عليه والإفادة منه والاهتداء بهديه ونخص منهم أولئك النوابغ الواعين الذين بادروا إلى تدوين تلك الأمالي والأحاديث في كتب ومؤلفات حفظتها من الضياع وحمتها من النسيان وكان فيهم من بوب تلك الروايات بحسب مطالبها وموضوعاتها وفيهم من اكتفى بإيداع ما سمع من مجموعات أطلق عليها في فهارس تلك العصور اسم النوادر أو كتاب المسائل.

وأسماء أولئك الصفوة من أصحاب الإمام الهادي وتراجمهم تحتاج إلى دراسة طويلة لما اختصوا فيه من العلم والحديث والرواية والتأليف والتصنيف فقد ترجم الطوسي في رجاله مائة وخمسين علماً من أعلام الأمة الإسلامية تتلمذوا على يد الإمام, وترجم الشيخ باقر شريف القريشي ترجمة وافية لمائة وخمسة وسبعين رجلاً منهم, وأحصى الشيخ محمد حسن آل ياسين مائة وسبعة وثمانين منهم, أما السيد محمد كاظم القزويني فقد ترجم لثلاثمائة وستة وأربعين رجلاً من تلاميذ الإمام وذكر تآليفهم وكتبهم ورواياتهم ووثاقتهم.

ونظراً لكثرة هذه الأسماء وتشعّب النشاطات التي قاموا بها وطول شرحها فسنكتفي بترجمة القليل منها لإعطاء صورة مصغرة عن الدور العلمي العظيم الذي قام به الإمام الهادي (ع) في إبقاء شعلة الإسلام متوقدة في المجتمع فمن تلاميذه الذين كان لهم شأناً كبيراً في تلك المرحلة وتعدّى تأثير نتاجهم إلى المراحل اللاحقة وبقي إلى الآن: 

1 ــ إبراهيم بن مهزيار الأهوازي: من الثقات الأجلاء له كتاب نوادر الحكمة, والبشارات.

2 ــ أحمد بن إسحاق بن عبد الله بن سعد بن مالك بن الأحوص الأشعري القمي (شيخ القميين): من أعلام الأمة ومن أصحاب الإمام الهادي المخلصين وله مؤلفات في الفقه والعقائد والأحكام منها: مسائل الرجال للإمام الهادي (ع), علل الصلاة, علل الصوم.

3 ــ أحمد بن محمد بن عيسى الاشعري القمي: من أصحاب الإمام الرضا والجواد والهادي (ع)، له من الكتب: التوحيد, وفضل النبي (ص), والمتعة, والنوادر, والناسخ والمنسوخ, وفضائل العرب, وغيرها.

4 ــ جعفر بن محمد بن يونس الصيرفي: من أصحاب الإمام الهادي له كتاب النوادر

5 ــ الحسن بن راشد: من الرجال المخلصين كان فقيهاً أديباً شاعراً سخّر شعره لأهل البيت وعلومهم له أشعار كثيرة في حق الأئمة وأراجيز في تاريخ الخلفاء وتاريخ القاهرة ونظم ألفية الشهيد.

6 ــ الحسن بن علي بن الحسن بن علي الأطروش الحسيني العلوي الذي نشر الإسلام في بلاد الديلم له مؤلفات في الفقه والتفسير وعلم الكلام والعقائد وله كتابان في الإمامة وكتاب الطلاق, وفدك, والخمس, والطهارة, والصلاة, والمناسك, والصيام, والشفعة, والحدود, وأنساب الأئمة ومواليدهم, وفصاحة أبي طالب, وتفسير القرآن. وقد بنى مدرسة يدرس فيها الفقه والحديث والأدب.

7 ــ الحسن بن علي بن زياد الوشاء: من تلاميذ الإمام الهادي له مؤلفات عديدة في الفقه والأدب منها: ثواب مناسك الحج, ومسائل الرضا (ع), والنوادر.

8 ــ داود بن القاسم الجعفري: كان عالماً فقيهاً شاعراً له مؤلفات وأشعار

9 ــ الريان بن الصلت الأشعري: له كتاب جمع فيه كلام الإمام الرضا (ع) في الفرق بين الآل والأمة.

10 ــ علي بن الريان بن الصلت: له كتاب في الإمامة

11 ــ علي بن مهزيار الأهوازي الدورقي: وصفته المصادر بالقول إنه كان من مفاخر العلماء ومن مشاهير تلاميذ الإمامين الجواد والهادي (ع) وقد أثنى عليه الإمام الجواد (ع) كثيرا من ذلك قوله (ع):

يا علي قد بلوتك وخبرتك في النصيحة والطاعة والخدمة والتوقير، والقيام بما يجب عليك، فلو قلت: إني لم أر مثلك لرجوت أن أكون صادقاً فجزاك الله جنات الفردوس نزلاً. وما خفي علي مقامك ولا خدمتك، في الحر والبرد، في الليل والنهار، فاسأل الله إذا جمع الخلائق للقيامة ان يحبوك برحمة تغتبط بها إنه سميع الدعاء.

وقد ألف الأهوازي أكثر من ثلاثين كتاباً في علوم مختلفة منها: كتاب الوضوء، الصلاة، الزكاة، الصوم، الحج، الطلاق، الحدود، الديّات، التفسير، الفضائل، العتق والتدبير، التجارات والإجارات، المكاسب، المثالب، الدعاء، التجمل والمروّة، المزار، الرد على الغلاة, الوصايا, المواريث, الخمس, الشهادات, الصيد والذبائح, الزهد, الأشربة, النذور, الإيمان, الكفارات, الأنبياء, النوادر وغيرها.

12 ــ علي بن إبراهيم بن هاشم القمي: له عدة كتب في مختلف العلوم منها: كتاب اختيار القرآن ورواياته, الناسخ والمنسوخ, قرب الإسناد, الشرائع, الحيض, التوحيد والشرك, فضائل أمير المؤمنين, المغازي, الأنبياء, المشذر, المناقب, التفسير الشهير بتفسير القمي كما اشتهر بروايته الحديث فبلغ عدد رواياته (7140) رواية.

13 ــ علي بن الحسن بن علي بن فضال: عد له أصحاب السير والرجال أكثر من ثلاثين كتاباً منها: الدلائل, والفرائض, والغيبة, والكوفة, والملاحم, والمواعظ, والطب, والعلل, وعجائب بني إسرائيل, وتفسير القرآن.

14 ــ الفضل بن شاذان النيشابوري: من أجلاء علماء الشيعة وأعاظمهم وقد ألف أكثر من مائة وثمانين كتاباً في مختلف العلوم فكتب في الفقه والتفسير وعلم الكلام والفلسفة واللغة والمنطق وغيرها.

يعقوب بن إسحاق: من أشهر أصحاب وتلاميذ الإمام الهادي وهو من أعلام العربية المعدودين على مدى تاريخها الطويل وصاحب كتاب إصلاح المنطق الذي قال عنه ابن خلكان: ما عبر على جسر بغداد كتاب من اللغة مثل إصلاح المنطق.

وإضافة إلى هذا الكتاب فلابن السكيت قرابة خمسين كتاباً في اللغة والنحو والشعر والأدب.

 

محمد طاهر الصفار

الموقع الرسمي للعتبة الحسينية المقدسة

آخر المواضيع

الاكثر مشاهدة

قد يعجبك ايضاً