تسبيحةٌ في حضرة الجمال المحمّدي

الأدب الحسيني

2018-11-12

486 زيارة

 

إلـى سـيـد الـكـونـيـن ونـور إلـه الـعـالـمـيـن أبـي الـقـاسـم مـحـمـد (صلى الله عليه وآله)
 

الـغـيـمُ ظـلّـلـــــــــــــــــنـي وقـربُـك يـهـطـلُ   ***   أنّـى أجـوعُ ولـونُ حُــــــــــــبِّـكَ سُـنـبـلُ
وأتـيـتُ والـصـبـــــــــــــــحُ الـبـعـيـدُ مـفـازةٌ   ***   والـقـلـبُ بـاسـمِــــــكَ يـا رســولُ يُـرتِّـلُ
لُـجـجُ اشـتـيــــــــــاقـي لا بـحـارَ تُـحـيـطـهـا   ***   بـلـذيـذِ مـوجِـكَ سـاحـلـي يَـتـــــــــــوسّـلُ
نــــــــــــــــاءٍ عـن الـمـعـنـى أُرَمِّـمُ وقـفـتـي   ***   وأدقّ بـابَـك، فـي جــــــــــــــلالِـكَ أَدخـلُ
فـتـتـيـهُ روحـي فـي جـمـــــــــــــالُ مـحـمـدٍ   ***   فـكـأنّـمـا فـيـهـا يُـسـبّـحُ جـــــــــــــــــدولُ
هـل تـدركُ الأنـهـارُ أنّـك قـــــــــــــــــــــادمٌ   ***   وعـذوبـةٌ فـي راحـتـــــــــــــيـكَ ومَـنـهَـلُ
لـغـةُ الـصـحـارى هـاجــــــــــرتْ أوكـارَهـا   ***   وأتـتْ إلــــــــــى أعـشــاشِ مـائِـكَ تَـهـدِلُ
عـطـشُ الـرمـالِ يـضـــــــــجُّ فـي فـلـواتِـهـا   ***   فـيــــــــهـا انـتـظـارُ الـعــاشـقـيـن مـؤَجَّـلُ
فـوهَـبـتَ أنـغـامَ الـشــــــــــــروقِ صـلاتَـهـا   ***   ووهـبْـتَـهـا كـونـاً بـنــورِكَ يُـــــــــــــفـتَـلُ  
وبـزغْـتَ مـن أُفـــــــــــــقِ الـسّـلامِ مـوحِّـداً   ***   أمـلاً نـبـيّـاً والـوجــــــــــــــــودُ يُـهــلـهـلُ
لا زلـتُ أغـــــــــــرفُ مــن رؤاكَ مـعـانـيـاً   ***   حُـسْـنَـى لـيـشــــهـقَ فـي جـمـالِـكَ بُــلـبـلُ
أسـري بـخـوفـي والـبـــــراقُ قـــــصـيـدتـي   ***   وإلـيـــــــــــكَ فـي سُـفـنِ الـمـرايـا أرحــلُ
هـذي عـصـايَ وشــــــوقُ نـبـــضِ تَـرقُّـبـي   ***   وأنـا بـسـيــنـاءِ انــتـظـارِكَ أَســـــــــــــأَلُ
أدنـو فـتـبـعـدُ لا مــــســـــــــــــــافـةَ بـيـنـنـا   ***   وأهـشُّ روحــي والـمـــــــــآربُ تـصـهـلُ
مـا بـيـن نِـسْــــــــــرّيــنِ الـخـمـائـلِ أوقَـدتْ   ***   زيـتـــــــــــــــــــــونَـها والـتـيـنُ سـرٌّ أوّلُ
فـيُـحـــــــــــــارُ هـذا الـوجـدُ كـيـف يـشـمُّـهُ   ***   فـخــــــطـاهُ فـي الـريـحِ الـيـبـابِ تُـهـروِلُ
قـلْ كـيـف تـدنـو مـن شـعـــــاعِـكَ أَحـرُفـي   ***   أأغـيــبُ فـي وعـي الـحـضـورِ وأُشـعـلُ؟!
والأقـحـوانُ عـلـى أســــــرّةِ مَـوجـــــــــتـي   ***   مـن عـــــــــطـرِ مـعــنـاكَ الـبـعـيـدِ يُـؤوَّلُ
 مـن لـي بـخـيـمـةِ عــــــاشـقٍ لا يـرتــــوي   ***   وهـو انـزيـــــــــــــــاحُ مـجـازِهـا يَـتـأمَّـلُ
فـمـحــــــــــــــــــــــمـدٌ وحـيُ الإلـهِ وأمـرُهُ   ***   وسـراجُـهُ الـقـرآنُ نـهـــــــــــــــــجٌ أشـمـلُ
أفـلـتْ عـلـى بـابِ الـرغــــــــــائـبِ غـيـمـةٌ   ***   ومـدارُ غـيـثِـــــــــــــــــكَ ثــابـتٌ لا يـأْفَـلُ
أنّـى ...وقـد أوقـدْتَ شـمـــــــــــسَ نـهـارِنـا   ***   وأتـتْـكَ أقـمــارُ الـــــــــــــــــمـنـى تـتـبـتَّـلُ
أنّـى...وقـد نـاجـاكَ لـيـلُ حـنـيــــــــــــــنِـنـا   ***   وعـيــــــــــــــــونُ فـجـرٍ بـالـلـقـا تَـتَـكـحّـلُ
أنّـى... وأشـجـارُ الـمـواســــــــــــــمِ بـدعـةٌ   ***   لـولا اخـضـــــرارُكَ فـي الـريـاضِ مُـؤمَّـلُ
لـولاك لا ذا الـنـــــــــــــــونِ يـدركُ حـوتَـهُ   ***   ونـوافـذُ الـيـقـطــــــــــــــــيـنِ دونَـه تُـقـفَـلُ
وغـشـى الـسـفـيـنـةَ فـي الـعـبـابِ سـكــيـنـةٌ   ***   فـي صـلـبِ نـوحٍ يـسـمـعـــــــوكَ تُـبـسْـمِـلُ
إذ أنـت سـرٌّ بـالـحـقـيـــــــــــــــقـةِ نــابـضٌ   ***   يَـنـسـابُ نــــــــــــــــوراً فـي هُـداه نُـكـمَّـلُ
والأنـبـيـاءُ بـفـجـرِ وجـهِـك آمـــــــــــــــنـوا   ***   وزهـورُ مـوسـمِـــــــــك الـربـيـعُ الأجـمـلُ
أنـت الـمـحـمَّـدُ فـي الـســــــــمـاءِ، أمـيـرُنـا   ***   فـي الـنـشـأتـيـنِ وعـنـــــــــــكَ لا نـتـحـوّلُ
تـرسـو عـيـونُ صـفـائِـنـا فـي بـــــــــــحـرِهِ   ***   فـالـفـردُ إنْ يُـعـطَـى الـمـحـبّــــــةُ جـحـفـلُ
مـا زلــــــــــــتَ فـيـنـا فـي سَـمـارِ قـلـوبِـنـا   ***   وطـنـاً إلـى عـطـشِ انـتـمــــــــائِـكَ يـرفِـلُ
مـتـهـجّـدون وفــــــــــي الـحـشـاشـةِ جـذبـةٌ   ***   قـدسـيّـــــــــــــةٌ الـمـعـنـى بقـدسِـكَ تُـوغِـلُ
طـافـوا مـداراتِ الـيـقـــــــــــيـنِ بـعـشـقِـهـمْ   ***   وبـمـا نـسـجْـــــــــــتَ مـن الـولاءِ تـبـلّـلُـوا
هـمْ مـسـلـمـون إلـى رحـابِــــــــكَ هـاجـروا   ***   ويـقـيـــــــــــــــنُـهـم أنـتَ الـذي تَـسـتـقـبِـلُ
بـصـفـائِـهـم شـجـرُ الـمـحـبـةِ أخـــــــــضـرٌ   ***   يـنـمـو سـلامـاً مـــــــــن خـطـاكَ فـيُـكـفَـلُ
هـم تـمـتـمـــــــــــــــــــــاتُ كـواكـبٍ دريّـةٍ   ***   وفـضـــــــــــاءُ حُـلـمٍ نـحـوَ قـلـبِـكَ يَـنـسِـلُ
قـمـحُ الـسـؤالِ يـهـلُّ مـــــــــــن أسـمـائِـهـم   ***   إذ فـي الـتـســــــــــــابـيـحِ الـزكـيّـةِ يُـشـتَـلُ
لا يـهــــــــــــــدأون مـن الـمـحـبّـةِ نـذرُهـم   ***   بـالـمـاءِ صـومُ قـلـوبِــــــــــــــهـم يـتـشَـكَّـلُ
هَـبْـهُـمْ قـمـيـصَــــك فـالـبـصـيــرةُ أتـعـبـتْ   ***   أيّـامَـهـم والأمـنـيـــــــــــــــــــــاتُ تُـزلـزِلُ
وازرعْ لـهــــــــــم أرضَ الـلـقــاءِ مـعـارفـاً   ***   إذ كــــــــــــــلّ فـكـرٍ غـيـرُ فـكـرِكَ أرمـلُ
فـمـحـمـدٌ فـحــــــــــــــوى الـكــمـالِ وسـرُّه   ***   وهـو الـحـقـيــــــــــــقـةُ أدبـروا أم أقـبـلُـوا 
هــــــــــــــــو سـيّـد الأيّـامِ تُـتــرى بـاسـمِـهِ   ***   وهـيـــــــــــــــامُـنـا مـهـمـا تـجـمّـلَ أَطْـولُ
فـالـقـحـطُ خــــــــبـزٌ حـيـن يـبــسِـمُ وجـهُـهُ   ***   والـقـفـرُ نـهـرٌ والـضـــــــــــفـافُ قَـرنـفَـلُ
جـهـلـتْ نـفـوسٌ لا تـــــــــــــــراكَ نـبـيَّـهـا   ***   يـا أيُّـــــــــــــــــــــــهـا الــمـدّثِّـرُ الـمـزَّمِّـلُ
بـكَ قِـيـس ديـنُ الـنـــــاسِ, مـنـهـم صـاعـدٌ   ***   نـحـو الـكـمـالِ ونـــــــــــــــازلٌ بـه أَسـفـلُ
وَغَـدٌ جـفـاكَ تـعـتَّـمـتْ أصـبـــــــــــــــاحُـهُ   ***   قـمـرٌ ضـــــــــــــــريـرٌ يـسـتـبـيـحُـهُ ألـيـلُ
مـا زال يـبـحـرُ فـي صـــــــــفـائِـك زورقٌ   ***   فـبـحـارُ نـورِك لـلـبــــــــــــــرايـا الـمـوؤِلُ
أنـت الـنـبـيُّ جـمـالُ كـلِّ حـقـــــــــــــــيـقـةٍ   ***   ونـهـارُ هـذا الـمـاءُ حـيـن تــــــــــــوجّـلـوا
أنـتَ الأمـيـنُ الـصـادقُ الـمــــــأمـولُ ذو الــــــــــــــرحـمـاتِ والآيـــــــــــــاتِ أنـت الـمُـرسَـلُ
أيـتـيـهُ قـلـبٌ أن يـحـــــــــــــــــبَّ مـحـمّـداً   ***   وهـو الـصـراطُ الـمـسـتـــــــــقـيـمُ الأكـمـلُ


أحـمـد الـخـيّـال 

آخر المواضيع

الاكثر مشاهدة

استبيان حول طبيعة العلاقة بين التفكير الاستراتيجي وجودة الخدمة في العتبة الحسينية المقدسة

قد يعجبك ايضاً