رعاية الأسير في منهج امير المؤمنين علي ابن ابي طالب

نفحات إسلامية

2020-05-14

2649 زيارة

اهتم القرآن الكريم بالأسير وأحكامه، واوصى النبي الاكرم محمد (صلى الله عليه وآله) بأسرى فأطعمهم واسكنهم، وآثر الجند الأسرى على انفسهم في الأكل فكان عزير بن عمير "الأسير" يأكل الخبز وأطايب الأطعمة، اما الذين أسروه فيأكلون التمر وما تبقى، كما كان النبي الاكرم محمد (صلى الله عليه وآله) يستجيب لطلب أحد الأسرى بالأكل ويطلب من الصحابة جمع الطعام لتقديمه، فيقدمون له اللبن والطعام الشهي فضلا عن ذلك كان يكسى الكساء المناسب، في الوقت نفسه عمل النبي الاكرم محمد على تنويرهم بالدين الاسلامي الحنيف فهكذا عمل (صلى الله عليه وآله) مع أسرى بدر وبني قينقاع بني النضير وبني قريظة الذين حررهم ثم اطلق سراحهم فعادوا الى اهلهم ووطنهم قائلا (صلى الله عليه آله):" اوصيكم بالأسرى خيراً" .  

سار امير المؤومين (عليه السلام)على هذه النظرية الالهية فدعا أولاده واصحابه إلى صيانة حقوق الأسير وعمل على ذلك ولاسيما حماية حياة الأسير وسلامته الشخصية من أي خطر او عمل انتقامي، فكان الامام (عليه السلام) يقول للأسير الذي تم اسره: "لن اقتلك صبراً اني اخاف الله رب العالمين ، وكان يأخذ سلاحه ويحلفه ان لا يقاتله ويعطيه اربعة دراهم"[1]، في نفس الوقت ان أمير المؤمنين عمل على انشأ ما يمكن ان نسميه اليوم محكمة لمقاضاة القتلة ومجرمي الحرب من الاسرى حتى ان كان المذنب من المسلمين البغاة، وان هذا الاجراء لا يقصد به اهانة الاسير مطلقاً بل معاقبة المجرم على نحو يعطي الرد والردع المناسبين لمن يستهين بحقوق الانسان وحياته، وكما اكد الامام علي (عليه السلام) في منهجه ان مسألة رعاية الاسير من حقوقه الاساسية في القرآن الكريم والشريعة الاسلامية طوال مدة مكوثه في الاسر إذ يقول (عليه السلام) : " اطعام الاسير والاحسان اليه حق واجب وان قتلته من الغد"[2].

انطلاقا من ذلك اوصى أولاده بالاهتمام بأسيرهم " عبد الرحمن ابن ملجم" سيراً منه على المنهجية القرآنية اذ قال (عليه السلام): " انه أسير فأحسنوا نزله واكرموا مثواه"، وكذلك اوصى(عليه السلام) بعدما ضربه ابن ملجم :" احبسوا هذا الاسير واطعموه، وأحسنوا اساره، فان عشت فأنا اولى بما صنع بي: ان شئت استقدت، وان شئت عفوت، وان شئت صالحت، وان مت فذلك اليكم، فان بدا لكم ان تقتلوه فلا تمثلوا به" ، ثم التفت (عليه السلام) الى ولده الامام الحسن المجتبى (عليه السلام) وهو على فراش الشهادة قائلا: " أرفق يا ولدي بأسيرك وارحمه، وأحسن إليه وأشفق عليه، ألا ترى إلى عينيه قد طارتا في أم رأسه، وقلبه يرجف خوفاً ورعباً وفزعاً" ، فقال له  الامام الحسن (عليه السلام):" يا أباه قد قتلك هذا اللعين الفاجر وأفجعنا فيك وأنت تأمرنا بالرفق به؟ فقال له: نعم يا بني نحن أهل بيت لا نزداد على الذنب إلينا إلا كرما وعفوا، والرحمة والشفقة من شيمتنا لا من شيمته، بحقي عليك فأطعمه يا بني مما تأكله، واسقه مما تشرب، ولا تقيد له قدما، ولا تغل له يدا، فإن أنامت فاقتص منه بأن تقتله وتضربه ضربة واحدة .. ولا تمثل بالرجل فإني سمعت جدك رسول الله (صلى الله عليه وآله) يقول: إياكم والمثلة ولو بالكلب العقور، وإن أنا عشت فأنا أولى بالعفو عنه، وأنا أعلم بما أفعل به، فإن عفوت فنحن أهل بيت لا نزداد على المذنب إلينا إلا عفوا وكرما" [3].

بالإضافة الى ذلك فقد اهتم أمير المؤمنين بالجانب الروحي والفكري للأسير حيث ورد عنه (عليه السلام) كان يعرض على الاسير البيعة والدخول في الطاعة فأن بايع خلى سبيله واصبح حراً ، وان ابى البيعة اخذ سلاحه ويحلفه ان الا يعود للقتال ويطلقه، يمكن القول كان هدف من هذا الاسلوب الذي اتبعه امير المؤمنين (عليه السلام) هو رفع الضلالة عن فكر الاسير ، اذا ما وجدت عقولاً واعية وروحاً صاغية يمكن ان تسهم في صياغة انسان جديد لذا لا يوجد داعٍ او مسوغ لمكوثه في الاسر فيطلق سراحه بعد ان زال خطره.

نستنتج من ذلك ان أمير المؤمنين علي بن أبي طالب (عليه السلام) يعد تجسيداً حياً للشريعة المحمدية برافديها القرآن الكريم والسنة المطهرة فضلا عن ذلك ابداعه في تطبيق النص على أرض الواقع ولاسيما في مجال حقوق الأسير حيث شملت رؤيته مساحة واسعة من تلك الحقوق دعا اليها وجسدها في ميدان التطبيق العملي.

 


[1]محمد الريشهري ، ميزان الحكمة (قم: دار الحديث ،1422)، ج3 ، ص2500 .

[2] محمد بن الحسين الحر العاملي ، تفصيل وسائل الشيعة إلى تحصيل مسائل الشريعة ، تحقيق: مؤسسة آل البيت لإحياء التراث ، (قم : مط: مهر،  1414 هـ) ، ج11 ، ص69.

[3]محمد باقر بن محمد تقي المجلسي ، بحار الأنوار الجامعة لدرر أخبار الأئمة الأطهار ، (بيروت :مطبعة مؤسسة الوفاء ، 1403هـ) ج ٤٢ ، ص287-288 .

آخر المواضيع

الاكثر مشاهدة

الزيارة الافتراضية

قد يعجبك ايضاً