تـشـكـيـلـة الـفـداء 

 

إلـى سـيـدي أبـي الـفـضـل الـعـبـاس (عـلـيـه الـسـلام) 

 

عـلـى مـنـحـنـى نـهـرٍ هـنــــــــــــالـكَ مِـحْـبـره   ***   تُـرَتّـبُ أوراقَ الـزمــــــــــــــــــــــــــانِ الـمُـبـعـثـره وتـسـتـعـرضُ الـتـاريــــــــــخَ أضـواءَ مَـسـرحٍ   ***   تُـحـلِّـلُ أدوراً بـه مُـتـغـيّــــــــــــــــــــــــــــــــــــــره فـحـيـنَ تـداعـى الـقـومُ بـعـدَ نـبـيّـــــــــــــــــهـم   ***   وَشـتّـتَـتِ الـرؤيـا مـرايـــــــــــــــــــــــــــــا مُـكَـدّره يـدُ الـغـيـبِ ألـقـتْ فـي مـديـــــــــــــــنـةِ أحـمـدٍ   ***   سـديـمـاً .. وقـالـتْ ذاكَ دُرّةُ حـيـــــــــــــــــــــــــدره إذا أطـرقـت بـعـد الـنـبـــــــــــــــــيّ وأظـلـمـتْ   ***   فـهـا هـيَ عـادتْ بـالـكـفـيـــــــــــــــــــــــــلِ مُـنـوّره لـقـد جـاءهـا الـعـبــــــــــاسُ مُـصـحَـفَ نـخــوةٍ   ***   لـظــــــــــــــــــــاهـرِهِ اصْـطَـفّـتْ حــروبٌ مُـفـسّـره بـصـفّـيـنَ عـنـدَ الـنـهـرِ صَـدّ الْـتـفــــــــــافَــهُـم   ***   فَـغَـصّـتْ بـأكـوام الـصـنــــــــــــــاديـــــــــدِ قـنـطـره تـطـيـــــــــرُ رؤوس الـقـاسـطـيــــــنَ بـسـيــفِـهِ   ***   ومِـنْ بـأس عَـيْـنـيـهِ الـعـســـــــــــــــــــــاكـرُ مُـدبِـره وإنْ قـبـضَ الأرواحَ فـي صـدرِ جـيـشـــــــــهـم   ***   تَـعِـجّ بـأمــــــــــــــــــــــــــواتٍ صـفـوفُ الـمـؤخّـره كـأنّ لـهُ فـي كـلّ صـفٍّ تـجـلّـيــــــــــــــــــــــــاً   ***   وبـالـرعـبِ قـبـلَ الـسـيـــــــــــــــفِ يُـوقِـعُ مَـجْـزَره ويـشـهَـدُ يـومُ الـطـفّ هَـــــــــــوْلَ ظـهـــــــورِهِ   ***   فَـوَقْـعُ اسْـمِـهِ أبـقـى الـجُـمـــــــــــــــــــوعَ مُـسـمّـره ولـو أذِنَ الـسـبـطُ الـحـسـيــــــــــــــنُ لِـسَـيْــــفِـهِ   ***   لَـدَكّ مُـتــــــــــــــــــــــونَ الـجـيــشِ دَكّـاً .. وَدَمّـره وَغـيّـرَ تـاريــــــــــخـاً .. وَأفـنـى طُـغــــــــــاتِـهِ   ***   وَدانـتْ لـهُ كـلُّ الـمـقـاديـــــــــــــــــــــــــرِ مُـجْـبَـره ولـكـن يـشـــــــــاءُ اللهُ مـا لا نـشــــــــــــــــــاؤهُ   ***   لِـيُـظْـهــــــــــــــــرَ أسـراراً عـن الـخـلـقِ مُـضـمَـره فَـسـيَّـرَهُ لـلـمـــــــــــــاءِ لا لِـقـتـــــــــــــــــالِـهِـمْ   ***   عـسـى يـهـتـدي جـيـــــــــــشٌ .. وتَـخْـضَـرُّ مُـقْـفِـره وَعـادَ بـأقـصـى مـا يُـريـــــــــــدُ .. فـمــــــــاؤهُ   ***   مُـراقٌ .. إلـى كـلّ الـبَـرِيّــــــــــــــــــــــــةِ أحْـضَـره لِـيَـسْـقٓـيَ مـن شـتّـى الـصـدورِ حــــــــــــدائــقـاً   ***   فـتـنـبُـتُ أشـجــــــــــــــــــــــارُ الـمـروءاتِ مُـزْهِـره إلـى الآن كـفّـاهُ الـتـفـضّــــــــــــــلُ والــنـــــدى   ***   وَظِـلّ غـمــــــــــــــــــامـاتٍ عـلـى الأرضِ مُـمْـطـره كـمـا أمـطـرتْ بـالأمـسِ فـوقَ مُــخـيّــــــــــــــمٍ   ***   لِـزيـنَـبَ حـيـنَ الـنـــــــــــــــــــــــــارُ فـيـهِ مُـسَـجّـره إذا بـاسْـمِـهِ تـدعـو إلـى الـظــــــــــــلـمِ حُــــــرّةٌ   ***   مـنَ الـغَـيْـبِ جُـنـدُ الله تـنـهَــــــــــــــــــــــلّ مُـنـشَـره ولـو دجـلـةُ احْـتُـلّـتْ لَـزَمّ فـراتَــــــــــــــــــــــنـا   ***   عـلـى ضـفّـتـيـهـا بـالـحـشـــــــــــــــــــودِ الـمُـحـرِّره إذا قـيـلَ يـا عـبـــــــــــــــاسُ .. تـنـفُـضُ أمّـــــةٌ   ***   غـبـارَ الـخـنـا عـنـهـا .. وَتـحـيـــــــــــــــــــا مُـوَقّـره إلـى الآن لـو أمّ الـبـنـيــــــــــــــنَ نـجـيـــــــئُـهـا   ***   بـألـطـافِـهـا كـلّ الـحـوائــــــــــــــــــــــــجِ مُـحْـضَـره وتـكـشـفُ غـمّـاً مـسّ شـيـعـةَ فــــــــــــــــــاطـمٍ   ***   لِـتُـكـمِـلَ مـعـيـــــــــــــــــــــــارَ الـوفـاءِ .. وَجـوهَـره نـمـا هـكـذا الـعـبـاسُ فـي حُـلّـةِ الـمَــــــــــــــدى   ***   بِـطَـلّـتِـهِ تـبـدو الـســمــــــــــــــــــــــــــاواتُ مُـقـمِـره بـبـيـتٍ بـنـــــــــــــاهُ الله مـن صُــــــــحُـفٍ أتَـتْ   ***   بـأيـدي كٍــــــــــــــــــــــــرامٍ .. لـلـقـلـوب الـمُـطَـهّـره إذا مـا عـلـيّ فـيـه كـبّـرَ ســــــــــــــــــــــــاجِـداً   ***   تَـخِـرّ لـهُ الـسـبــــــــــــــــــــــــــــــعُ الـشِّـدادُ مُـكَـبِّـره لـذا صـارَ عـرشُ الله سـقـفـاً لـبـيــــــــــــــــتـهـم   ***   وَكـعـبـتُـنـا طـــــــــــــــــــــــــــــافـتْ عـلـيـهِ مـؤزّره يـنـالُ بـه الـعـبــــــــــــــــــاسُ فـيـضـاً مُـقَـدّســاً   ***   إلـيـهِ سـمـاءُ الـقُـرْبِ طَـوْعـــــــــــــــــــــــــاً مُـسـيّـره بِـصَـوْمَـعـةِ الإشــــــــــــراقِ يـنــأى .. بِـقُـرْبِــهِ   ***   تـمـامُ الـهُـدى يُـــــهــدى .. وَيُـكْـمِــــــــــــلُ مـظـهَـره أبـا الـفـضـلِ .. أبْـدَعْـتَ الـفـضــــــائـلَ أنـجُــمـاً   ***   وَجـاوَزْتَـهـا فـضـلاً وَ قَـدْراً وَمَــقْــــــــــــــــــــــــدِره بِـسَـهْـمَـيْـنِ فـي عـيـنٍ وَجُــــــــــــودٍ رَسَـمْـتَــهـا   ***   حـيـاةً .. بـتـشْـكـيـلـيّــــــــــــــــــــــــــةِ الــفَـدْيِ نَـيِّـره فـيـاقـمـرَ الـعُـشّـاقِ فـي مَـلَـكــــــــــــــــــوتِـهِـــمْ   ***   ويـا الـكـوكـبُ الـدّرِّيّ .. أتــــــــــــــــــــــقَـنَ مِـعْـبَـره إلـى كـلّ طـاغٍ نـحـوَ ضَـعْــــــــــــــــــفٍ وَذِلّـــةٍ   ***   وَمُـسْـتَـضْـعَـفٍ نـحـو انـتـصــــــــــــــــــــارٍ وَمـأثَـره إذا لـم تـقـاتـلْ فـي الـطـفــــــــــوفِ لِــــحِـكـمـــةٍ   ***   وَكَـمّـمْـتَ غـيـضـاً يَـرْهَـبُ الـكــــــــــــــونُ مُـصْـدَره سـتـرجـعُ حـتـمـاً لـلـمُـؤمّــــــــــــــلٍ نــــاصِـــراً   ***   وَتـمـحَـقُ كـفّـــــــــــــــــــــــارَ الـورى .. والـمُـكَـفِّـره تـقـبّـلْ عُـبـيْـداً قـد أتـى لـثـراكُــــــــــــــــــــــمـو   ***   يـقـولُ .. وَقـدْ حَــــطّ الـجـبـيــــــــــــــــــــــنَ وَعَـفّـره فـداءٌ لِـنَـعْـلَـيْـكَ الـطـهـورَيْــــــــــنِ أسْـــــــرَتـي   ***   وَنـفـسـي .. وَ أرجـو مـن مـقــــــــــــــــــامِـكَ مَـعـذِره

 

حيدر احمد عبد الصاحب

gate.attachment