385 ــ ابن السمَّاك الواعظ توفي (183 هـ / 800 م)

قال في رثاء الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام):

مـاتَ الإمــامُ المرتضى مسمومـاً      وطوى الزمانُ فضـائلاً وعلوما

قد مات في الـزوراءِ مظلوماً كما      أضحى أبوهُ بـ (كربلا) مظلوما

فـالـشـمـسُ تـنــدبُ موتَه مصفَّرةٌ      والـبـدرُ يـلـطـمُ وجـهَه مغمومـا

الشاعر

أبو العباس محمد بن صبيح العجلي الكوفي المعروف بـ (ابن السماك الواعظ) فقيه وزاهد وواعظ، ولد في الكوفة وسكن بغداد لفترة، ثم رجع إلى الكوفة ومات فيها، وجاء لقبه (السمّاك) من بيع السمك وصيده وعُرف بالزهد والورع، وفصاحة اللسان.

قال عنه الذهبي: (كان كبير القدر، دخل على الرشيد فوعظه وخوَّفَه) (1)

وقال عنه أيضاً: (الزاهد، القدوة، سيد الوعَّاظ).

وقال عنه محمد بن حبّان: (مستقيم الحديث، وكان يعظ الناس في مجلسه). (2)

وقال ابن خلكان في ترجمته: (كان زاهداً عابداً حسن الكلام صاحب مواعظ، جُمع كلامه وحفظ، ولقي جماعة من الصدر الأول وأخذ عنهم: مثل هشام بن عروة والأعمش وغيرهما. وروى عنه أحمد بن أحمد بن حنبل وأنظاره، وهو كوفي قدم بغداد زمن هارون الرشيد فمكث بها مدة، ثم رجع إلى الكوفة فمات بها. ومن كلامه: خف الله كأنك لم تطعه، وارج الله كأنك لم تعصه). (3)

كما ترجم له بمثل هذا ابن تغري بردي (4) وابن كثير (5) وابن العماد الحنبلي (6) وشمس الدين الذهبي (7)

ولابن السماك الكثير من المواعظ التي دونتها كتب التاريخ منها قوله: (همة العاقل في النجاة والهرب، وهمة الأحمق في اللهو والطرب، عجباً لعين تَلَذُّ بالرُّقاد، وملك الموت معها على الوِساد، حتى متى يُبلِّغُنا الوعَّاظ أعلام الآخرة؟ حتى كأن النفوس عليها واقفة، والعيون ناظرة، أفلا منتبه من نومته، أو مستيقظ من غفلته، ومفيق من سكرته، وخائف من صرعته؟ كَدْحاً للدنيا كَدْحاً، أما تجعل للآخرة منك حظاً؟ أُقسِمُ بالله، لو رأيْتَ القيامة تخفق بأهوالها، والنار مشرفة على آلِهَا، وقد وُضِعَ الكتاب، وجيء بالنبيين والشهداء، لسرك أن يكون لك في ذلك الجمع منزلةٌ، أبعد الدنيا دار مُعْتَمَلٍ، أم إلى غير الآخرة مُنْتَقَلٌ؟ هيهات، ولكن صُمَّتِ الآذان عن المواعظ، وذَهَلَتِ القلوب عن المنافع، فلا الواعظ ينتفع، ولا السامع ينتفع)

محمد طاهر الصفار

..................................................................

1 ــ سير أعلام النبلاء ج 8 ص 329

2 ــ الثقات

3 ــ وفيات الأعيان ج 4 ص 301

4 ــ النجوم الزاهرة في أخبار مصر والقاهرة ج2 ص 111

5 ــ البداية والنهاية ج 13 ص 622

6 ــ شذرات الذهب في أخبار من ذهب ج 2 ص 376

7 ــ العبر في خبر من غبر ج 1 ص 221

 

gate.attachment

كاتب : محمد طاهر الصفار