372 ــ محمد الصالحي الهلالي: (956 - 1012 هـ / 1549 - 1603 م)

موسوعة الامام الحسين

2021-05-09

93 زيارة

 

قال من قصيدة تبلغ (90) بيتاً:

أهلْ سَمعتْ أذناكَ وقعةً (كربلا)      وتجريعِهِ الأشرافَ كأساً من الردى

وكيف اغتدوا ما بينَ باكٍ بمدمعٍ      يـمـجُّ نـجـيـعَ الـدمـعِ كـالبحرِ مُزبِدا

وبـيـنَ ذبـيـحٍ بـالـدمـاءِ مــزمَّـلٍ      وبـيـنَ طـريـحٍ لـلـصـفـيـحِ تـوسَّـــدا

الشاعر

شمس الدين محمد بن نجم الدين محمد الصالحي الهلالي الدمشقي الملقب بـ (أبو الفضائل)، شاعر وكاتب ولد في الصالحية بدمشق ونسب إليها، ودرس فيها القرآن الكريم والعلوم العربية كالنحو والمعاني والبيان عند عماد الدين الحنفي وابن أبي حجلة المغربي، وإسماعيل النابلسي، كما درس الفقه عند نور الدين النسفي المصري نزيل دمشق.  

ثم رحل إلى القاهرة واجتمع بالشيخ محمد بن أبي الحسن البكري، ومنها رحل إلى مكة ودرس فيها على يد ابن حجر الهيثمي،  وقطب الدين النهروالي، وأبو البركات الغزي، ونجم الدين الغزي، ثم عاد إلى دمشق.

برع الصالحي في الفقه والتفسير والأدب ثم اختار العزلة في حجرة بالمدرسة العزيزية وتفرغ للتأليف ومن مؤلفاته:

التذكرة الصالحية

سفينة الدر في فنون الأدب 

صدح الحمام في مدح خير الأنام / في المدائح النبوية.

سوانح الأفكار والقرائح في غرر الأشعار والمدائح

لم يتزوج الصالحي طيلة حياته وتوفي في دمشق ودفن في مسقط رأسه

شعره

عُرف الصالحي بمدائحه النبوية الكثيرة والمطوَّلة ومنها روضة مجموعها (28) قصيدة التزم فيها الحرف الهجائي لكل قصيدة وقد اخترنا من كل قصيدة مقطوعة.

قال في القافية الهمزية من قصيدة تبلغ (63) بيتاً:

ورأيتُ مـالـي مـلـجأ من ذا الورى      إلا الذي قد خُصَّ بـالإسـراءِ

فـرأى بـعـيـنـي رأسِه مَن جلَّ عن      كيفٍ وكمٍّ في اجـتلاءِ الـرائي

نـسـلِ الأكــارمِ مِــن سـلالةِ هاشمٍ      والمنتقى من سـرَّةِ الـبـطـحـاءِ

من أخرسَ الفصحاءَ فصلَ خطابهِ      عجزاً وحــيَّـرَ سـائـرَ الـبُلغاءِ

مَـن فـلَّ بـالـكـلـمِ الـجوامعِ غربَهم      مِـن سـائرِ الشعراءِ والخطباءِ

نـاهـيـكَ مـن كـلـمٍ جــوامــعَ شُـرَّدٍ      سارتْ بهنَّ غواربُ الأنضاءِ

فـعـلـيـكَ صـلّـى ثـمَّ ســـلّــمَ ربُّـنـا      فـي كـلِّ إصبـاحٍ وفـي إمساءِ

وعـلـى جـمـيـعِ الآلِ أنوارِ الهدى      شمُّ الـمعاطسِ قادةَ الـعـظـمـاءِ

الـمـدركـيـنَ بـجـدِّهـم شـأو الـعُـلا      أهـلِ الـمكارمِ باليدِ الـبـيـضـاءِ

وقال في حرف الباء من قصيدة تبلغ (60) بيتاً:

لمْ نـعـهـدِ الـنـوقَ قد حنّتْ إلى أحـدٍ      إلا لأشرفَ مـبـعـوثٍ مـن الـعربِ

مَن اعتلى السبعَ مُـجـتـازاً إلـى أمدٍ      حتى توصَّل أسـنى منتهى الـرُّتـبِ

الـمـنـتـقـى مـن قريشٍ في عراقتِها      الـمُـصـطـفـى مـن كـرامٍ قادةٍ نُجُبِ

الفائـضُ الـكفِّ في يومِ العطاءِ بما      أربى على البحرِ والأنواءِ والسُّحُبِ

الـمـعـجزُ اللسنِ في يومِ المقالِ بما      يـبـديـهِ مـن حِـكَـمِ الأمثالِ والخُطبِ

ما بين بشرى يروحُ المرءُ ذا جذلٍ      منها ويغدو إلى الـخيراتِ ذا رغبِ

وبـيـنَ تـحـذيـرِ نـيـرانٍ إذا ذكـرتْ      يظلُّ من ذكرِها الإنـسـانُ في رهبِ

مـكمَّلُ الخَلقِ لا نـقـصٌ يُـشـانُ بـهِ      مهذّبُ الخُلقِ لا يُعزى إلـى غـضـبِ

ناءٍ عن الفحشِ في قولٍ وفي عملٍ      ومِـن رضا اللَهِ والـخـيـراتِ مقتربِ

أتـتْ إلـيـه الـمـعـالي وهيَ تخطبُه      مـنـهـا الـنـبوَّةُ فضلاً غيرَ مُـكـتـسـبِ

قد أدَّبَ الحقُّ تلكَ الذاتَ فهوَ على      مـا قــــالـه فـي أعـالـي ذروةِ الأدبِ

وقال في حرف التاء من قصيدة تبلغ (71) بيتاً:

مـحـمـدٌ خـيـرُ مـن يمشي على قدمٍ      وخـيـرُ مـن حـمـلـتـه الأرحـبـيـاتُ

لاحـتْ عـلـى الـكـونِ أنـوارٌ ببعثتِه      واسـتـحـكـمَ الـبـشرُ فيهِ والمسرَّاتُ

فـردٌ تـجـمَّـــع فـــيــهِ كـــلُّ مـنـقـبةٍ      لـمـا أتـتـه الـمـعــالـي والـكـمـالاتُ

دنـا مـن اللهِ تــشــريــفــــاً وقـرَّبَــه      ومـا تـقـدَّمـــه وعـــدٌ ومـــيـقــــاتُ

نصَّتْ إليهِ مـصـونـاتُ الـعلومِ وما      كـانـتْ لـتـرفـعَ لـولاهُ الـسـتـــاراتُ

حوى الـجـمالَ وكلَّ الحسنِ أجمعَه      فاستملِ بعضَ الذي تبدي الإشاراتُ

يا سيِّدَ الـرسـلِ يا أزكى الأنامِ عُلا      ومـن لـه الـجودُ والمعروفُ عاداتُ

كُنْ لي شفيعاً إذا ما قـمـتُ مُندهشاً      من مرقدي يـومَ لا تُـغـنـي القراباتُ

مَن لي سـواكَ أرجِّـيـهِ إذا نُـشـرتْ      مـطـويَّ ذنبيَ هاتيكَ الـصـحـيـفـاتُ

صلى عليكَ إلهُ الـعرشِ مـا تُـلـيـتْ      فـي فـضـلِ ذاتِــكَ أخــبــارٌ وآيـاتُ

كذا على الآلِ من طابتْ مغارسُهمْ      ومَـن لـهـم فـي ذرى الـعليا مقاماتُ

مِـن كـلِّ أروعَ مـا زالـتْ عـزائمُه      لـهـا إلـى الـمـجـدِ والـعـلـيـاءِ لفتاتُ

وقال في حرف الثاء من قصيدة تبلغ (40) بيتاً:

سـهـلُ الخلائقِ في حرَّاء لم يزلِ      للَهِ في خــلـــــواتِـــهِ يـتـحـنّـثُ

مَـن بـشّـرَ الـكـهَّـانُ أقــوامــاً بـه      والجنُّ تهتفُ والوحوشُ تُغوَّثُ

مَـن لا تـشـكّـتْ مـنـه آمـنـةٌ كـما      تـشـكو النساءَ الوالداتُ الطمَّثُ

مَن لمْ يزلْ جبريلُ من ربِّ العُلا      فـي روعِـهِ زبـدُ الحقائقِ يَنفثُ

اهدى إلى فعلِ الجميلِ من الـقطا      يـولـي ولا يـلـوي ولا يـتـريّثُ

يرضى بأنْ يـمسي بطاناً صحبُه      ويـبـيـتُ إشـفـاقـاً عليهمْ يغرثُ

لـم يـلـفَ يـومـاً منه ما يؤذى به      جـارٌ ولا يُـلـغـى لـديـهِ ويرفثُ

جـاءَ الأنــامَ بـمـا أزاحَ عـمـاهمُ      وغـدا بـهـمْ نـحوَ المكارمِ يدلثُ

بـزَّ الـفـصـاحَ الـمـقـلقينَ بمحكمٍ      أعـنـي الـقـرآنَ وما سواهُ يُنكثُ

مـعـنـى قـديـمٌ مـن قديمٍ لم يزلْ      والـلـفـظ مـنَّـا في الحقيقةِ مُحدثُ

يـقـضـي الـلـبـيبُ بأنَّه من ربِّنا      لا يُـمـتـرى فــيــهِ ولا يـتـلـبَّـــثُ

وقال في حرف الجيم من قصيدة تبلغ (51) بيتاً:

هلّا امتدحتَ الـمـصطفى من هاشمٍ      والمجتبي من خيرِ فحلٍ يـنـتـجُ

فـالـنـظـمُ إلّا فــي حـــلاهُ عـــاطـلٌ      والمدحُ إلا في عُـلاهُ يـسـمــــجُ

سامي الفخارِ إذا الملا عقدوا الحبا      زاكي الـنـجـارِ وبالعلاءِ مُـتوَّجُ

خـيـرُ الـخـلائـقِ لـلطرائقِ قد سما      فـوقَ الـبـراقِ على مطاهُ يـعرجُ

حـتى رأى ذاكَ الـجـمـالَ بــمـقـلـةٍ      ما شانَ منها الطرفَ شكٌّ يخلجُ

شـهـدتْ بـمـنـصـبِـهِ الـعوالـمُ كلها      حـيـوانُـهـا وجـمـادُهـا والعوسجُ

والـكـونُ مُـذ ظـهرتْ مخايلُ بعثِه      أضـحـى كـنـشـوانٍ غـدا يتهزّجُ

وعـلـتـه مـن بـعـدِ الـكـآبـةِ بـهجةٌ      فـغـدا يـمـيـسُ ونـشـرهُ يــتــأرَّجُ

والأنـبـيـاءُ الـمـرسـلونَ وغيرُهم      مـا مـنـهـمُ إلّا هُــــداهُ يـــنــهــــجُ

فهوَ الذي كالشمسِ يشرقُ نورُها      والأنــبــيــاءُ لـه جـمـيـعـاً أبــرجُ

وقال في حرف الحاء من قصيدة تبلغ (54) بيتاً:

ذاكَ الذي نتجتْ هجانُ أصولِه      من معشرٍ غرِّ الوجوهِ صِباحِ

مَن حـلَّ فـي الـعلياءِ أعلى منزلٍ      مـا أمَّـلـتـه عـزائـمُ الـطمَّاحِ

صدرُ النديِّ وغـيـثُ أنواءِ الندى      فـي حـالتيْ فخرٍ له وسماحِ

يـهـتـزُّ فـي يـومِ الـعـطــاءِ كـأنَّـه      نـشـوانَ هـزَّتـه سلافةُ راحِ

بـشـواردٍ قـد قـيَّـدتْ فـصـحاءَهم      ونوافثٍ سـحرَ البيانِ فِصاحِ

حتى اغـتدوا وهماً كأنَّ عـقولهمْ      سُلبتْ بسحرٍ لـلـعـقـولِ مُتاحِ

ثم اسـتـبانوا إنَّ مـا قـد جـاءهـمْ      جـدٌّ تــنـزّهَ عـن قـبـولِ مُزاحِ

وأصابهمْ حَسدُ النفوسِ وحاولوا      إغلاقَ بابٍ مــن لـدى فـتَّـاحِ

فـهـنـاكَ أضحوا مسكتينَ حقيقةً      مُذ كُلّـمـوا بــصـوارمٍ ورماحِ

صـلـى عــلـيـكَ اللَهُ ربِّــي كـلما      قصدتْ حِماكَ ركائبُ النزَّاحِ

وعـلـى جـميعِ الآلِ أخدانِ الوفا      مـن كـلِّ شـهـمٍ لـلندى مرتاحِ

من كلِّ مــن بـلغَ السماءَ فخارُه      فـي يـومِ سلمٍ أو مـقـامِ كـفـاحِ

وقال في حرف الخاء من قصيدة تبلغ (30) بيتاً:

قـبـابٌ بـهـا خـيـرُ الأنــامِ ومَــن له      مقامٌ على الأفلاكِ والعرشِ شـامـخُ

نبيُّ الهدى مولـى الأنـامِ مـنـاصــحٌ      ومَن هوَ بالمعروفِ للكلِّ راضــخُ

له راحـةٌ مـنـها تـفـيـضُ إذا هـمـتْ      بـحـارُ نـدىً مـا بـيـنـهـنَّ بـــرازخُ

تـقـيٌّ فـلـم يـشـنـأ بما قالَ مُـبـغـضٌ      نـقـيٌّ فـلم يدنسْ له العرضَ لاطـخُ

إذا صـالَ فـي يـومِ الـنـزالِ بصارمٍ      فلا يـنـثـنـي إلّا ولـلـهــامِ شـــــادخُ

لـعسَّالِهِ إن شكَّ في الدرعِ غـوصـةٌ      كما غاصَ في الغدرانِ أسودُ سالخُ

إذا صبـحـتْ أعـداءه الـخـيـلَ شزّباً      عـلـيـهـا مـن الـفـتـيـانِ قومٌ سوانخُ

خفافٌ لدى الهيجاءِ في ساعةِ الندى      وفـي مـجـمعِ النادي جبالٌ رواسخُ

فـقـد جـالَ فـي الأعداءِ أسْدٌ خـوادرٌ      وسـالَ بـهـمْ سيلٌ من الموتِ جالخُ

متى ترتمي بـي نـحـوَ طـيـبـةَ أينقٌ      وتُـقـطـعُ أمـيـالٌ بـهـا وفـــراســـخُ

وقال في حرف الدال من قصيدة تبلغ (90) بيتاً:

هوَ السيِّدُ الـمبعوثُ أشرفُ مرسَلٍ      وأكرمُ كلِّ الـخـلـقِ فـرعـاً ومحتدا

روى الغيثُ عن كفّيهِ مُرسل سبيهِ      وسـلـسـلـه عـنه الـغـمـامُ وأسـنـدا

تـعـوّدَ بـذلَ الـخـيـرِ طـبـعاً وهكذا      لـكـلِّ امـرئٍ مـن دهرِهِ ما تـعـوَّدا

هدى الخلقَ لمَّا جاءَ بالحـقِّ معلناً      إلـى مـنـهـجٍ فـيـه الـنـجـاةُ وأرشدا

وحــجَّ الأعــادي تـــارةً بـــأدلّــةٍ      تجلّى القذا عن عينِ من كانَ أرمدا

إلى أن أتـمَّ اللَهُ ديـــنَ رســولِــــهِ      وأتهـمَ فـي كـلِّ الــبــلادِ وأنــجــدا

فـسـقـيـاً لـقـبـرٍ ضـمَّ عنصرَ ذاتِهِ      لـقد ضمَّ ربَّ العلمِ والمجدِ والندى

ومنها في رثاء الإمام الحسين (عليه السلام):

تـولّى يزيدُ الـفـسـقِ مـن بـعدما مضى      زمـانٌ إلـيـهِ والأمــورُ لـهـا مـــدى

فـشـقّـتْ شـمـالُ الـديـنِ والـتـأمـتْ بــهِ      شـعـوبُ ضـلالٍ جـدَّ فـيـهـا وجَـدَّدا

أحـبَّ لـرفـعِ الـمـلـكِ تــمـزيــقَ ديــنِـهِ      فـأضـرمَ نـيـرانَ الـفـسـوقِ وأوقـدا

فلا ديــنَــه أبـقـى ولا الــمـلــكُ دائــــمٌ      ومن يضللِ الرحمنَ لم يلفَ مُرشدا

أهلْ سـمـعـتْ أذنــاكَ وقـعــةَ (كربلا)      وتجريعِهِ الأشرافَ كأساً من الرَّدى

وكـيـفَ اغـتـدوا مـا بـيـنَ بـاكٍ بمدمعٍ      يـمـجُّ نـجـيـعَ الـدمـعِ كـالبحرِ مُزبِدا

وبــيــنَ ذبــيــحٍ بــالـــدمـــاءِ مُــزمَّـلٍ      وبـيـنَ طـريـحٍ لـلـصفـيــحِ تــوسَّـدا

وبـيـنَ حـبـيــاتِ الـوجــوهِ ســوافـــراً      سـوالـبَ قـد جـاذبنَ حجلاً ومعضدا

أجـبـنـي جـوابـاً لا أبــا لــكَ شــافــيـاً      أهـلْ هـذهِ أفــعـالُ مـن يـدّعـي هدى

تولّوا كراماً رهـنَ رمـسٍ وكمْ مضى      إلى الرمسِ هذا الخلقُ مثنىً وموحِدا

كأن لمْ يَروا صـدرَ الـنــدي كـأنَّــهـم      وقـد طـاشـتِ الأحـلامُ طـوداً مـوطّدا

كأنْ لمْ يـحـامـوا عن طـريـدٍ وخائفٍ      بـأسـيـافِـهـم لـمَّـا أتــاهــمْ وأســــــأدا

كأنْ لمْ تؤرَّقْ فـي الـمـعـالـي عيونُهم      وقـد أمـسـتِ الأقـوامُ فـي الليلِ هُجَّدا

كأنْ لمْ يـسـوقـوا البدنَ يُنحرنَ للقِرى      وإن لامـهـمْ فـي الـجـودِ نـكسٌ وفنّدا

كأنْ لمْ يزيروا الرمـسَ كـلَّ سـمـيدعٍ      وقـد جـرَّدَ الـجـردَ الـعـتـاقَ وحـشّـدا

كـأنْ لـمْ يـجـلّـوا الـنقعَ والنقعُ مُسدفٌ      بـكـلِّ مـحـيَّـاً مـثـلِ نــجــمٍ تــوقّــــدا

كأنْ لمْ يقودوا الخيلَ مِن كلِّ صـافـنٍ      ومِـن كـلِّ مـيـمـونِ الـطـلـيـعةِ أجردا

كـأنْ لـمْ يَـردوا الـسـمـرَ راعـفـةً دماً      ولـم يـتـركـوا خـدَّ الـحـســامِ مُــورَّدا

كـأنْ لـمْ يـجـرُّوا والـكـمـاةُ عـوابـسٌ      لـدى مـلـتـقـى الـهـيـجا دلاصاً مُسرَّدا

كأنْ لمْ يقدّوا القرنَ في حومةِ الـوغا      ولـم يـتـركـوا شـلـوَ الأعـادي مُـقــدّدا

فيا لهفَ نفسي حيثُ لا لـهـفَ نـافـعٌ      عـلـيـهـمْ ومَـن لـي أن أكــونَ لـهمْ يَدا

فما ذاتُ طوقٍ في الـغصونِ ترنّمتْ      وجـاوبَـهـا فـي الأيـكِ ألـــفٌ وغــرَّدا

لـهـا فـي أعـالـي الـدوحِ وكـرٌ مُمنَّعٌ      لـتـحـمـي أفـاريـخـاً لـهـا فيهِ مِن ردى

وطارتْ تغذّ الـسـيرَ في الجوِّ تبتغي      لأفـراخِـهـا فـي الأرضِ قـوتـاً مرغّدا

ومُذ رجعتْ ألفتْ على ظاهرِ الثرى      لـهـم ســؤرَ أعــظـــامٍ وريــشـاً مُبدّدا

أتـيـحَ لـهـمْ مـن كـاسرِ الطيرِ جارحٌ      لـمـا قـد عـنـاهُ لـم يـزلْ مُـتــرصِّــــدا

فـرنّـتْ وحـنَّـتْ ثـم أنَّـتْ بـحـرقـــةٍ      عـلـى فـنـنٍ مـن نـاضـرِ الـدوحِ أمـلـدا

فبينا تفيضُ الدمعَ من جـورِ دهـرِها      ومِـن أجـلِ مـا أخـنى عــلـيـها وأفسدا

إذا هـيَ فـي أحـبـالِ إشــراكِ صـائدٍ      بأمـثـالـهـا فـي الـصـيدِ ما زالَ مُجهدا

فظلّتْ تقاسي الأينَ والبيـنَ والجوى      وسـهـمَ فـراقٍ قـد أريــــشَ فــأقــصدا

بـأبـرحَ من شجوي إذا عـنَّ ذكرُهم      وقد صرتُ بعدَ القومِ في الحزنِ مُفردا

عــلـى رمـسِـهـمْ نـوءٌ إذا سحَّ ودقُه      عـلـى دارسٍ مـن رسـمِ رمـسٍ تـجـدَّدا

فـيـا سـيِّدَ الرسلِ الـكـرامِ ومَـن لــه      مـقـامٌ سـمـا نـسـرَ الـسـمــاءِ وفــرقــدا

أرجِّي بـحـبِّـي أهـلِ بـيـتِـكَ كـلــهمْ      خلاصاً من النيرانِ في محـشـري غـدا

وصـلّـى إلـهـي ثـم سـلّـمَ دائـــمـــاً      عـليكَ مدى الأزمـانِ مـا مـطـربٌ شـدا

وقال في حرف الذال من قصيدة تبلغ (40) بيتاً:

أزكــى الأنـامِ مـفـاخــراً ومـنـاقـبــاً      من كلِّ حافٍ مـنـهـمُ أو مُـحـتـذي

فــهــوَ الــمـؤدَّبُ والـمـهـذّبُ خـلقُه      وهـوَ الـحـيـي الألـمـعـيُّ الأحوذي

كـرمـتْ خـلائـقُ ذاتِـهِ وتــنـزَّهـتْ      عـن وصفِ أرعنَ في خلائقِهِ بَذي

تجلى العيونُ بنورِ شـمـسِ جـبـينِه      مهما انجلتْ من تحتِ لوثِ المشوذِ

تأتي صروفُ الـدهـرِ طـائـعـةً لـه      حـتـى يـصـرِّفُـهـا بــرأيٍ مــنـجــذِ

إن شـئـتَ مِن ذا الدهرِ تنجو دائماً      فـبـهِ إذا مــا كـنـتَ فــي غــــمٍّ لــذِ

أو شئتَ أن تحيا سعيداً في الورى      فـبـمـا أتـى مـن كـلِّ مـشـروعٍ خُـذِ

أعني الـقـرآنَ وسـنـةً قـد سـنَّــهــا      فـاعـمـلْ بـهـذا ثـمَّ اتــبــعــه بــذي

فـكـلاهـمـا مـمَّـا يـنـجِّي ذا الورى      مـن كـلِّ جـانٍ مِــن لـظـىً مُـتـعوِّذِ

مَـن لـم يـصـدِّقْ بالكتابِ وما أتى      مـن سـنَّـةٍ فـي وســطِ نــارٍ يُـنـبُـــذِ

وقال في حرف الراء من قصيدة تبلغ (63) بيتاً:

خيرُ الأنـامِ وأزكـاهــمْ وأكـمـلـهـمْ      وأفضلُ الناسِ من بادٍ ومـحـتضرِ

شمسُ الوجودِ ومَن جـلّـى بـبـعثتِهِ      أحـلاكَ جـهـلٍ فـقـيدَ النورِ مـنكدرِ

روحُ الـعـوالـمِ لـولا عـينُه وجدِتْ      لأصبحَ الكونُ جسـماً دارسَ الأثرِ

ذو المعجزاتِ التي كالشمسِ باديةٌ      لذي البصيرةِ إشراقاً وذي البصرِ

منها انبجاسُ غديرِ الماءِ مِـن يـدِه      عـذبـاً زلالاً يـروِّي غـلّـةَ الصدرِ

ورؤيةُ القومِ في أفـقِ الـسـماءِ وقد      راموا اقتراحاً عليهِ الـشـقَّ للقمرِ

والجذعُ قد حنَّ مـن شوقٍ إليهِ وقدْ      أتـاهُ يـسـعـى إليهِ أخضرَ الشـجرِ

وأخـذِه الـكـفَّ مِـن بطحاءَ أرسلها      لأعينٍ القومِ فـارتـدوا بـلا بـصرِ

سائلْ قريشاً غداةَ النقعِ كيفَ رموا      بعارضٍ من زؤامِ الموتِ مُنهمرِ

واهتزَّتِ السمرُ نشوى من دمائهمُ      لمَّا سمعنَّ صليلَ البيضِ كـالوترِ

وقال في حرف الزاي من قصيدة تبلغ (30) بيتا

بـلـغـنَّ السلامَ عنِّي حـبـيـبـاً      ليسَ يُلقى لفضلِه مـن مـوازي

كلُّ مجدٍ حـقـيـقـةٌ فــي عُلاهُ      وسـواهُ يُـرى لـه كـالــمـــجـازِ

أفحمَ اللسنَ مُذ أتى بـكـتـابٍ      غـايـةٍ فـي نـهـايـةِ الإعـجـــازِ

جيدُ السبكِ في بـديـعِ بـيــانٍ      لالـتـئـامِ الـصـدورِ بـالإعـجازِ

كمْ جلا كلَّ مشكلٍ ومـعـمىً      مِن أمـورٍ فـي غـايـةِ الألـغــازِ

ليسَ يلفى لذا الكتابِ شـبيـهٌ      فاروِ عني قولاً بغيرِ احـتــرازِ

يا أجـلَّ الأنـامِ قـدراً وعـلماً      وكـريـمـاً وفـى بـوعـدٍ نـجــازِ

وبليغاً أتى بـقـولٍ فـصـيـحٍ      من ضروبِ الإسهابِ والإيجازِ

جـادَ فـي كـلِّ بـكرةٍ ومساءٍ      روضَ قبرٍ قـد خُصَّ بالإعزازِ

وصلاةٌ عليكَ فـي كلِّ وقتٍ      مِـن إلـهٍ عـلى الـجميلِ يُجازي

وقال في حرف السين من قصيدة تبلغ (40) بيتاً:

لـولاهُ مـا دارتِ الأفـــلاكُ واتّـحـدتْ      فصولُ كـونٍ بـأنـواعٍ وأجـــنـــاسِ

منزَّهُ القولِ عن فـحشٍ وعـن خـطـلٍ      مـبـرَّأُ الـعرضِ لم يـتـهـمْ بــأدنـاسِ

يلينُ صلدُ الحصى من وعـظِ منطقِهِ      فـاعـجـبْ لـقـلـبٍ يـعيهِ دائـماً قاسي

تـحـيـا الـقـلـوبُ بـمـا يبديهِ من حِكَمٍ      وتبعثُ الميتَ لو نُودي مـن ارماسِ

سحَّتْ على الكونِ منه سحبُ عارفةٍ      وعـطّـرَ الـجـوَّ مـنـه طــيـبُ أنفاسِ

عـاري السجيَّةِ عن وصفٍ يُشانُ بهِ      ومن مكارمِ أخلاقِ الــرضـا كـاسي

رعاهُ ربِّـي بـعـيـنِ الـحـفـظِ تحرسُه      فـلـيـسَ يـحـتـاجُ فـي حــفظٍ لحرَّاسِ

تـراهُ كـالـطيرِ إسراعاً لـفـعـلِ نـدىً      وفي الندى إذا اصطفَّ الملا راسي

يا سيَّدَ الـرسـلِ يـا مَـن حـقُّ قاصدِه      يـسـعـى إليهِ على العينينِ لا الراسِ

كُـنِ الـشـفـيـعَ لـعـبـدٍ مـن جـرائـمِه      يـمـسـي ويـصـبحُ في غمٍّ ووسواسِ

وقال في حرف الشين من قصيدة تبلغ (29) بيتاً:

ورمتُ لذنبي غفرةً يومَ عرضةٍ      بمدحِ نبيٍّ انـطـقَ الـضـبَّ والـوحـشا

كريمٌ فـلا الـراجـي نـداهُ بـمخفقٍ      ولا الـخـائـفُ الجاني إذا أمَّه يـخشى

إذا عـبسَ الأجوادُ في يومِ بذلهمْ      تـراهُ وقـد أعـطـى بـهـشٍّ وقـد بـشّــا

هوَ السيِّدُ الراقي إلى ذروةِ العلا      ومَن حلَّ عرشاً بعد ما جاوزَ الفرشا

وشـاهـدَ مـن لا مـبـدأ لــوجـودِه      ومَن أوجدَ الأفلاكَ والفرشَ والعرشا

ومـا شـكّ فـي مـا قد رآهُ بـعينِه      ولا صـعـقٌ أوهـى قـواهُ ولا أغــشــا

ولا شدّةُ الأنوارِ ألـوتْ بطـرفِهِ      وأنـسـابُـه مـا كــانَ عن دركِها أعشى

رأى القلمَ الأعلى وأسمعَ حـسَّه      وعُـلِّـمَ ما قـد خــط كـشـفـاً ومـا أنـشا

وعادَ لإرشادِ الخلائقِ لـلـهـدى      وقـد بـذلَ الـمـجــهودَ نصحاً وما غشّا

فأبدى لهمْ قولاً من النصحِ لـيِّناً      وفـي مـرَّةٍ إذ خــالــفــوا أمــرَه بطشا

وقال في حرف الصاد من قصيدة تبلغ (40) بيتا

إلى أن نرى ذاكَ الضريحَ الـذي ثـوى      بـهِ خـيـرُ من تُنضى إليهِ قلوصُ

وأفضلُ من جـاءتْ بـتـفـصـيلِ فضـلِهِ      نصوصٌ توالتْ أثرهنَّ نصوصُ

هوَ المصـطـفـى من خيرِ قـومٍ وأسرةٍ      نـمـتـه جـدودٌ أكـرمـونَ وعـيصُ

بـطـيـنٌ مـن العرفانِ والفضـلِ والتقى      ومـمِّا نهى الرحمنُ عنه خميصُ

إذا بـحـرُ كــفّـيـه تـلاطــــــــمَ زاخـراً      فإنَّ عُبـابَ الـبـحـرِ فـيهِ خريصُ

هوى الشركُ مذ جاءتْ شريـعةُ أحمدٍ      وصار لها فوقَ الـسماكِ نشوصُ

رسـا ديـنُـه وامـتـدَّ فــي الأرضِ ظلّه      فليسَ له في المشرقـيـنِ قـلـوصُ

أتى بـكـتـابٍ أعـجـزَ الـعـربَ لـفـظُـه      لـريـنِ قـلـوبِ الـمؤمنينَ يشوصُ

مـعـانـيـهِ مـثـلُ الـبحرِ يقذفُ جوهراً      أولـو الـفـهمِ والألبابِ فيه تغوصُ

ومـبـنـاهُ فـي الإتـقـانِ لا شـيءَ فوقه      ومـعـنـاهُ فـي بـابِ الـبيانِ تريصُ

تـطـاولَ قـومٌ إن يــجــيــئـوا بـمـثـلِهِ      وكـيـفَ وأنّـى والـمـرامُ عـويصُ

ولـمَّا رأوا ضـيـقَ الـمـجـالِ تأخَّروا      وصـارَ لـهـمْ فـي خـافقيهِ نكوصُ

 

وقال في حرف الضاد من قصيدة تبلغ (36) بيتا:

وجَـبـتْ بـمـبـعـثِـه قـلـوبُ عـداتِــه      وغدتْ تسنُّ له الـصلاةُ وتُفرضُ

وغـدا مـنـارُ الـشـرعِ يـزهو رفعةً      والـشـركُ أمـسـتْ عـمدُه تتقوَّضُ

حـمـالُ أعـبـاءِ الـشـدائــدِ يــــومَ لا      تُغني القرابةُ والـخـلائقُ تعرضُ

في مـوقـفٍ عـمَّـتْ روائــعُ هـولِـهِ      والحقُّ يرفعُ من يــشاءُ ويخفضُ

ما في جميعِ الأنـبـيـاءِ ورسـلِــهـمْ      حتى الملائكِ من غــدا يـتـعرَّضُ

فهناكَ يأتي الـخـلقَ أشرفُ مرسَلٍ      فـيـشـدُّ مـئـزرَ عـزمِـهِ إذ ينهضُ

فـيـظـلُّ يـسـألُ ربَّــه فـيـجـيــبُــــه      اشـفـعْ أوامِـرُنـا إلـيـكَ تـفــوَّضُ

يا خـيـرَ مـن يـحـلـو مكرَّرُ مدحِهِ      ويـلـذّ نـظـمٌ فــي حــلاهُ يـقـرَّضُ

كُنْ لي الشفيعَ إذا الجحيمُ تسعّرتْ      وغـدتْ تـشـوِّهُ للوجوهِ وترمضُ

فـمَـنْ الـذي يُـرجـى لـيـومِ مُـلـمَّةٍ      ألّاكَ يـكـشـفُـهـا إذا تـــتــــأرَّضُ

فـعـلـيـكَ صـلـى ذو الـجلالِ إلهنا      مـا نـاحَ صـبٌّ جـفـنُه لا يغمضُ

وقال في حرف الطاء من قصيدة تبلغ (60) بيتاً:

هـوَ الـخـاتـمُ المبعوثُ أشرفُ مرسَلٍ      وأكـرمُ مـن ضـمَّـته فـي مهدِه القمطُ

ومن لم يزلْ يقظانَ في المجدِ والعُلا      وقد نعسَ الأقوامُ في المجدِ أو غطوا

تلقّى من الـرحـمـنِ فــي كـلِّ لـحـظةٍ      حقائقَ لا تحصى ولا يـمـكنُ الضبط

أباحَ له الـتـصـريــفُ فـي كـلِّ مـلكِهِ      وقالَ إليكَ الحلُّ في الـحـكـمِ والـربطُ

فـسـاسَ جـمـيـعَ النـاسِ أوفى سياسةٍ      ومالَ بميزانِ الـقـضـايـا بـه الـقـسـطُ

وأخبرَ عن أنـبـاءِ مــا سـطّر الأولى      وعـن مـحـدثٍ يـأتـي لإزنـادِهِ سـقـط

ومـا قـرأ الأسـفـارَ يــومـاً ولا رأى      مـنـالاً ولا لـوحــــاً بـأسـطـــارِهِ خـطّ

يجازي على المعـروفِ عبداً وسيداً      وليسَ عليهِ يومَ يـولــي الـنـدى شرط

ومـا شـابَ مـا يـولــيهِ مّنٌّ ولا أذى      ولا شـانَ مـا يُـولاه كـفرٌ ولا غــمــط

إلـيـهِ الـنـدى ألـقــى مـقـالـيـدَ أمـرِهِ      وقالَ إليكَ القبضُ في البذلِ والـبســطُ

إليكَ رسولُ اللَهِ وجَّـهـت مـطـلـبـي      فما خابَ من رجَّى غياثَ الورى قــط

وتـتـرى صلاةٌ مِن إلهي على الذي      بـه بـشّـرَ الأحـبـارُ والـرومُ والـقـبــطُ

وقال في حرف الظاء من قصيدة تبلغ (30) بيتاً:

والأنـبـيـاءُ عـلـيـهِ أثـنـوا كـلـهـمْ      وكـذلـكَ الـخـطباءُ والـوعّـاظ

من أوتيَ الكلمَ الجوامعَ واغتدتْ      تروي صحيحَ متونِها الحفّاظ

جـزلـتْ مـعـانـيـهـا فبنت مدرَّهاً      ذربَ اللـسانِ ورُقّتِ الألـفـاظُ

تترشّفُ الأسماعُ صرفَ سلافِها      مِـن رقّـةٍ ولـغـيـرِهـا لـفَّـــاظ

سارتْ بها الركبانُ أيـنَ توجَّهوا      يروونَها مهما شتوا أو قاظوا

ما لفظ قسٍّ حين قـامـتْ بـالـملا      يومَ الـمـواسـمِ والوفودُ عُكاظ

يا خيرَ مَن وخدتْ إليهِ قلائـصٌ      أبداً لها نحوَ الـعـقـيـقِ لـحـاظ

كُنْ مُنقذي من صرفِ دهرٍ نابه      أبداً لمثلي في الورى عـظّاظ

إذ لـسـتُ ألـقـى فـيـهِ خـلّا وافياً      يلقى له من سهوهِ اسـتـيـقـاظ

صـلّـى عـلـيكَ اللَهُ يا مَن ذكـرُه      روحٌ على قلبٍ عراهُ كـظـاظ

وقال في حرف العين من قصيدة تبلغ (60) بيتاً:

وللـعـلـمِ الـهـادي إلــى خــيـــرِ مـلّــــةٍ      ضريحٌ بها تومي إلـيـهِ الأصـابعُ

تضمَّنَ مـحـضَ الـجـودِ والحلمِ والتُقى      فأكرمْ بما ضمَّته تلكَ الـمـضـاجعُ

نـبـيُّ الـهـدى الراقي مقاماً مـن الـعـلا      غدتْ دونه الأبصارُ وهيَ خواشعُ

تـقـاصـرَ عـن أدراكِــه كـــــلُّ طـالـبٍ      وآبَ بـفـقـدانِ الـمـنـى عـنهُ طامعُ

وكـيـفَ يُـرجّى فـي الـعُـلا دركُ غايةٍ      وما أمَّلتها في اللحاقِ الـمــطـامــعُ

سرتْ روحُه مذ سارَ في الأفقِ جسمُه      وجاوزَ أفلاكاً لـهـا الـعـــرشُ تابعُ

ومـا انـفـكَّ تـركـيـبَ الـمـزاجِ لـه ولا      عـنـاصـرُ قـد حـلّتْ له وطـــبـائـعُ

وطـافـتْ بـه الأمـلاكُ مِـن كـلِّ جانبٍ      وحـفَّ بـه نـورٌ مـن الـحـــقِّ لامعُ

فـيـا خـيـرَ مـن تُـزجــى إليه ركـائـبٌ      مِن الشوقِ والشوقُ الشديـدِ طلائعُ

لأنـتَ الـمُـرجَّـى لـلـعـصـاةِ وما جنوا      وأنتَ لهمْ في موقفِ الحشـرِ شافعُ

 

وقال من قصيدة في حرف الغين تبلغ (30) بيتاً:

وجعلتُ ذُخركَ في القيامةِ مَن غدا      بـالـحـلـقِ جـبـهـةَ كـلِّ شركٍ يدمغُ

أعـنـي الـنـبـيَّ الأبـطـحـيَّ مـحمداً      مـن جـاءَ عـن ربِّ الـسـمـاءِ يُـبلّغُ

أفـلـتْ كـواكـبُ كلِّ شركٍ مُذ أتـى      كالشمسِ في الآفاقِ أضحتْ تبزغُ

خطمتْ به بـزلُ الضلالِ وأسكِتتْ      لمّا اغتدى هذا الـفـنـيـقُ يُـشـغشغُ

أمــلــى كـتــابــاً أحـكِـمـتْ آيــاتُـه      حـاشـاهُ مـن فـدمٍ بـجـهـلٍ يـنـشـغُ

جمعَ الفصاحةَ والـبـلاغـةَ كـلّــهـا      فهوَ الـفـصــيـحُ ومـن سـواهُ ألـثغُ

نـبـغـتْ مـغـارسُ أصلِهِ في دوحةٍ      مِن هـاشـمٍ فــلـنِـعـمَ ذاكَ الـمـنبغُ

يـا سـيِّـدَ الـرسـلِ الـكـرامِ ومَن به      آمـالـنـا يـومَ الــقـيـامـــةِ نـبـلـــغُ

أنتَ المؤمّلُ للخلاصِ إذا اغـتـدتْ      نـارُ الـجـحـيمِ لـفرطِ غيظٍ تنشغُ

صـلّـى عـلـيـكَ اللَهُ يــا مَـنْ مدحُه      أحلى من الـماءِ الـزلالِ وأسوغُ

 

وقال في حرف الفاء من قصيدة تبلغ (64) بيتاً

إلـى أن يـروا تـلـكَ الـقـبـابَ الـتي بها      شـفـيـعُ الورى ذاكَ الـنـبـيُّ المشرَّفُ

سـلـيـلُ الـعُـلا نـسـلُ الأكــارمِ مَـن له      مـقـامٌ عـلـى هـامِ الـسـمـاكينِ مُشرِفُ

بـه فـخـرتْ عــدنـــانُ كـــلَّ قـبـيــلــةٍ      وبـاءتْ نــزارٌ بــــالـعــلاءِ وخـنـدفُ

بـعـيـدٌ عـن الـفـحـشـاءِ فـعـلاً ومُـقولاً      قــريــبٌ لــه بـالــمـؤمـنـيـنَ تـلـطّفُ

يـجـودُ ولـمْ يــخـلـفْ وعـوداً لـسـائلٍ      وكــمْ وَعَــدَ الأقـــوامُ جـــوداً وأخلفوا

إذا جـادَ لا يـصغـي إلـى لــومِ لائـــمٍ      وأهـونُ شيءٍ مـــا يــقـــولُ الـمُـعنَّفُ

رفـيـعُ الـذرى بادي السنا نورُ وجهِه      كـبـدرٍ ولـكــنْ لـيـسَ كـالبدرِ يخـسفُ

تـرقّـتْ بـه الـعـلـيـاءُ أعـلـى هضابِها      فـهـا هـو مـن أعلى المراتبِ يُشـرفُ

وأنوارُه كالشمسِ تشرقُ في الضحى      عيونُ العدى منها مدى الدهرِ تطرفُ

فـيـا خـيـرَ خـلـقِ الله أرجــوكَ شافعاً      فـأنـتَ عـلـى الـعـاصـينَ مثليَ تعطفُ

وقال في حرف القاف من قصيدة تبلغ (63) بيتاً:

إلى كعبةِ المعروفِ والحلمِ والتقى      إلـى صـابــحٍ فـي كـلِّ مـجدٍ وغـابـقِ

إلـى حـضرةٍ ألقى بها الجودُ رحلَه      وغصَّتْ بأصنافِ الوفودِ الطــوارقُ

إلى خـيـرِ خـلـقِ اللَهِ فرعاً ومحتداً      وأكـرمِ آتٍ بــالأمـــورِ الــخـــوارقِ

إلى مَن علا متنَ الـبُراقِ وقد سما      بهِ في ظلامِ الليلِ فـوقَ الــطــرائـقِ

إلـى سـيِّـدٍ طـابـتْ عـنـاصـرُ ذاتِهِ      فجاءَ شديدَ الــبأسِ سهلَ الــخــلائـقِ

جميلٌ إذا شامَ الفتى برقَ حـسـنِـهِ      يـروحُ بـقـلــبٍ دائمِ الــشــوقِ وامـقِ

أتـى وظـلامُ الشركِ داجٍ فمذ أتى      تـلألأ فـــيــــهِ وامــضـاتُ الـبـوارقِ

وجـاءَ بـديـنٍ حـاسـمٍ كـلَّ شـبـهـةٍ      وللفتقِ مـمَّـا يـغضبُ الــحـقَّ راتــقِ

ولا بدعَ إذ حـازَ الـعـلاءَ ومن قفا      هداهُ وقد فازوا بـخـيـرِ الـخــلائـــقِ

وصلّى عليكَ اللَهُ يـا مَـن قـلـوبُـنا      تحنُّ لـمـغـنـاهُ حـــنـــــيـنَ الأيــانــقِ

وقال في حرف الكاف من قصيدة تبلغ (49) بيتاً:

مـحـمـدٌ سـيِّـدُ الـرسـلِ الـكـرامِ ومَــن      أربـى عـلـى كـلِّ عـبَّـادٍ ونُـسَّــاكِ

مـن أشـرقـتْ بـهـداهُ كـــلُّ داجــيـــــةٍ      لـمَّـا أتـى مـن جهالاتٍ وإشــراكِ

من قصَّرَ الوصفُ عمَّا حازَ مِن رُتبٍ      وآبَ بـالـعـجـزِ عـنها كــلُّ إدراكِ

الفائضُ البذلِ فوقَ السحبِ إذ هـمـعتْ      مـا هـمَّ قـط وقـد ضنَّـتْ بإمـسـاكِ

رامـتْ لـتـحـكـيـهِ فـي فـيضٍ فقيلَ لها      شتّانَ ما بين ذا الـمحكيِّ والحاكي

هـذاكَ يـهـمـي بـعـيـنٍ ضـاحـكٍ جـذلاً      وأنــتِ لـكـنْ بـعـيـنٍ طـرفُها باكي

يا لـيـتَ شـعـريْ مـتـى تدنو الديارُ لنا      حتى نشاهدَ مغنى المرسلِ الزاكي

لا بـدّ أن شــاءَ ربِّــــي أن أقـولَ لـهـا      يا نوقُ سيـري فـليسَ الشامُ مأواكِ

سيري لأحمدَ مولى كـلِّ عـــارفــــــةٍ      مـولـى الأنـامِ ومـولانــا ومــولاكِ

صلّى عليهِ الـذي أولاهُ مِـــن نِـــعـــمٍ      مـا لـيـسَ تـحـصـيـهِ تدقيقاتُ درَّاكِ

وقال في حرف اللام من قصيدة تبلغ (51) بيتاً:

وإن لغبتْ في الـسيرِ غنّتْ حداتُـها      بـمـدحـي نـبـيَّـاً لـلـخـلائقِ مُرسَلا

أبا القاسمِ المبعوثَ للـخـلـقِ رحمةً      مـحـمـداً الـراقي إلـى ذروةِ الــعُلا

وأكرمَ من أعـطـى وأحـلمَ من عفا      وأشرفَ رسلِ اللَهِ جمعاً وأفـضـلا

وأزكى أصولاً فـي لويِّ بنِ غالبٍ      وأنمى فروعاً في المعالي وأكــملا

بهِ أنـقـذَ اللَهُ الـخــلائــقَ مـن عمى      وجلّى به ليلاً مـن الـجـهـلِ ألـيــلا

وأطـفـأ مـن قــومٍ أنــاخَ بـحـبِّـهــمْ      به حرَّ حقدٍ في الأضـالـعِ مُـشــعلا

وألّـفَ ما بـينَ الـقـلـوبِ تـعـشّـقــاً      فكنَّ كـأغـصـانٍ يُـصادفــنَ شـمـألا

إلـيـكَ رسـولُ اللَهِ يـا خـيـرَ مُرسَلٍ      ويا خيرَ مَن أملى الكتابَ الـمُـنزّلا

فكُنْ لي شفيعاً في المعادِ إذا غدتْ      صـحـائـفُ أعـمـالـي تـسوءُ تـأمُّـلا

فأنتَ الذي نبغى إذا عـنَّ حـــادثٌ      وأنتَ الذي نرجوهُ كـهـفـاً ومـوئــلا

وصلّى الذي عمّ الوجودَ بـفـضلِه      عـلـى فـاتـحٍ بـابـاً مـن الـسـرِّ مُقـفَـلا

وقال في حرف الميم من قصيدة تبلغ (72) بيتاً:

مَـن قـدّمـتـهُ الأنـبــيــاءُ جـمـيـعـهمْ      حـتـى الـمـلائـكُ والـرسولُ إمامُ

يا سـيَّـدَ الـرسـلِ الـكـرامِ ومَــن لـهُ      في المكرماتِ وفي العلاءِ سهامُ

أنـتَ الـذي لـولاكَ مـا وخـدتْ بِـنـا      خـوضٌ لـهـا مـمـا تـجـنُّ بِـغــامُ

كُنْ لي فمَن لي ارتـجـيـهِ لـمـوقفي      والـخـلـقُ فـي يـومِ الـحسابِ قيامُ

قد ألـجـمَ الـعـرقَ الخلائقُ واغتدوا      وهـمُ عـلـى الـمـاءِ الـزلالِ هـيامُ

فلقد ركضتُ جوادَ بغيٍ في الـهوى      شـرسَ الـقـيـادِ ولـلـجـيـادِ عـرامُ

ولـقـد شـربـتُ مـع الـغـواةِ بـدلوهمْ      واسمتُ سرحَ اللهوِ حيث أساموا

فـلأنـتَ أسـبـقُ شـافـعٍ مـهـمــا بــدا      لـلأنـبـيـاءِ ورســلــهــمْ إحــجـامُ

صـلـى عـلـيـكَ اللَه ربِّــي كــلّــمـــا      سـحَّـتْ عـليكَ من الصلاةِ سجامُ

وعليكَ يا أزكى الورى مهما سرى      ركـبُ الـحـجـازِ تـحـيــةٌ وسـلامُ

وعـلـى قـرابـتِـكَ الـذيـن إذا انـتموا      فـلـهـمْ جـدودٌ فـي الـعـلاءِ كــرامُ

وقال في حرف النون من قصيدة تبلغ (52) بيتاً:

هادي الخلائقِ والرشيـدُ ومَن دُعي      بـأمـيـنِ صـدقٍ ثــمَّ بـالـمأمونِ

زاكي الأصولِ إذا انتمى بلغَ الـسما      بـفـخـارِ مـجـدٍ بـالـعـلاءِ قمينِ

ثـبـتُ الـجِـنان إذا الكميُّ تزحزحتْ      أقدامُه وارتـاعَ كـالـمـجـنـــونِ

حيثُ الأضالعُ لـلـعـوالـي مـــركــزٌ      والهامُ غـمـدُ الصارمِ المسنونِ

طـلـقُ الـمُـحـيَّـا قـد عـلـتـه وفــــرةٌ      تدجو كـليلٍ فوقَ صبحِ جـبـيـنِ

بـنـواظـرٍ دعـجٍ بـنـبـلِ جــفـونِــهــا      ترمي العداةَ بـحـاجـبٍ مـقرونِ

ومـبـاسـمٍ فـلـجٍ تــرقــرقَ ظــلـمُـها      تبدو كـمـثـلِ الـلؤلؤِ الـمـكـنـونِ

خـلــقَ الإلـــهُ كـــيـــانَه من نــورِهِ      والخلقُ أجمعَ مــن حـماً مسنونِ

جـلّـتْ حـقـائـقُ أبـطِـنـتْ فـي ذاتِـه      عـن دركِ عـقلٍ أو رجومِ ظنونِ

صـلّـى الإلهُ عـلـى الـذي لــولاهُ ما      غنّى الحداةُ على ارتقاصِ أمونِ

وقال في حرف الهاء من قصيدة تبلغ (59) بيتاً:

محمدٌ سـيِّـدُ الـبـطـحـاءِ أكـمـلَ مَــن      زانَ البسيطةَ بالتشريـفِ ممـشاهُ

مـن فـاقَ حسناً على كلِّ الأنـامِ وقـد      عـمَّ الـوجـودَ عـطــاياهُ وحُسـناهُ

مَـن أشـرقَ الـكـونُ لـمَّـا آنَ مـولـدُه      وكانَ قبل ظلامِ الــجـهـلِ أدجــاهُ

لاحتْ عــلـيـهِ تـبـاشـيرُ السرورِ بهِ      حـتـى بدتْ لجـميعِ الناسِ بُشـراهُ

يا مَـن أتـتـه المعالي وهـيَ خاضعةً      وجاءه الـسـعــدُ عـفـواً ما تـوخّاهُ

كُنْ لي شفيعاً إذا ما قمتُ من جَدثي      في موقفٍ تستـطيرُ الـعـقلَ رؤياهُ

مـن كـلِّ ذنــبٍ إذا أذكـرتُ مـاضيَه      قضتْ عليِّ ببـعضِ الكـفِّ ذكراهُ

فـأنـتَ أكـرمُ مـن يرجو المقصِّرُ أن      خافَ العذابَ الذي بالذنبِ يخشاهُ

صـلّـى عـلـيـكَ إلـهـي كـلّـمـا نقطتْ      بأحرفِ القـولِ طولُ الدهرِ أفـواهُ

كـذا عـلـى الطهرِ أهلِ البيتِ قـاطبةً      مِـن كـلِّ خـرقٍ تـتـيـحُ البذلَ كفَّاهُ

وقال في حرف الواو من قصيدة تبلغ (49) بيتاً:

إلى من دنا مـمَّــن تـعـالى وقـد رقــى      عـن المنـزلِ الأدنى إلى الغايةِ القصوى

مـحـمـدٍ الـــمـــــوجـودَ نـوراً مُـحـقّـقـاً      وآدمُ لــم يُــوجَـدْ ولا زوجُـــــه حــــــوَّا

أبي القاسمِ الـمـبـعـوثِ لـلناسِ بالهـدى      وكـان الــورى مــن قـبلُ تخبطُ كالعشوا

تجلّى ظلامُ الــجـهـلِ مـن نـورِ عـلـمِه      ولاحت عـلى الأكوان من نوره الأضوا

وجـاءَ بـمـا يـنـفي عن الـقلـبِ ريـــنَـه      مِـن الحلمِ والـمـعـروفِ والـعلمِ والتقوى

وحـذّرهــمْ طــوراً وبــشّـرَ تــــــــارةً      جـحـيـمـاً وبالرضـوانِ فـي جـنَّـةِ المأوى

وقــــامَ بـــــأمــــرِ اللَهِ حـقَّ قــيــامِــه      ومَن ذا عـلـى حـمـلِ الـذي نـابَـه يـقــوى

وجـاءَ بـقـرآنٍ عــزيــزٍ مُـــصــــــدَّقٍ      لـمـا يـدّعـي مِـن عـالـمِ الـسـرِّ والـنجوى

ويـا خـيـر من يُرجى إذا فاضَ بالندى      وســحَّــتْ لــه بــالــجـودِ كفٌّ وبالجدوى

أغِث من سرى بالعسفِ في ليلِ جهلِهِ      وأدلى بــآبــارِ الــــمــعــاصــي لـه دلــوا

وقال في حرف الياء من قصيدة تبلغ (80) بيتاً:

مـحـمـدٌ الـهـادي وأفـضـلُ مـن أتى      لإسقامِ داءِ الـجـهـلِ بـالـعلمِ شافيا

ولا تنسَ أهلَ البيتِ واحفظ حقوقَهم      وكُـنْ فـيـهمُ صبَّاً مُـحـبَّـاً مُـوالـيـا

ورجِّ مــن اللَهِ الـــكــريمِ بــحــبِّـهـمْ      مراداً تنلْ أضعافَ ما كنتَ راجيا

بـودي ومن لي أن أكونَ إذا رضوا      رقـيـقـاً لـهـم عـبداً بروحي وماليا

فـلا حـرَّ إلا مَـن دعـوهُ بـعـبـدِهـــمْ      ولا خيرَ في شخصٍ لهم باتَ قاليا

فـيـا خـيـرَ خـلـقِ اللَهِ أرجوكَ شافعاً      لـيـومٍ يـجـيـبُ الـنـاسُ فيه المناديا

لـيـومٍ عـبـوسٍ قـمـطـريـرٍ يُرى به      من الهولِ خوفاً ما يشيبُ النواصيا

فلي كلُّ يومٍ في الـمـعـاصي زيـادةً      ونـفـسٌ أبـتْ فـي الـغـيِّ إلا تـماديا

رضيتُ إذا ما أدركـتـنـي شـفـاعـةٌ      بـأنِّـي أنـجـو لا عـلـيَّ ولا لـــيــــا

ولـكـنّ لـي فـي اللَهِ ظـنَّـاً مُـحـقّـقــاً      سـأعـطـي بـه فـضـلاً من اللَهِ وافيا

وصـلـى عـلـيكَ اللَهُ يا خيرَ مُـرسَلٍ      بـنـورِ كـتـابٍ جـاءَ لـلـريـنِ جـاليا

محمد طاهر الصفار

 

آخر المواضيع

الاكثر مشاهدة

الزيارة الافتراضية

قد يعجبك ايضاً