الكربلائي: هروب الارهابيين من سجني التاجي وابي غريب فضيحة ما بعدها فضيحة وخرق امني فاضح

منبر الجمعة

2013-07-26

2760 زيارة

وصف خطيب جمعة كربلاء الشيخ عبد المهدي الكربلائي في خطبة الجمعة 17 رمضان 1434هـ 26 الموافق26 / 7 / 2013 عملية هروب الارهابيين من سجني التاجي وأبي غريب بانها فضيحة ما بعدها فضيحة وخرق امني فاضح. واشار ممثل المرجعية في كربلاء ان وسائل الاعلام نقلت عن هروب ما بين 500- 1000 من عتات المجرمين الارهابيين والرقم الاقرب الى الدقة هو 600 ارهابيا لافتا الى تساؤلات تحتاج الى اجابة مهنية وتشخيص الاسباب الحقيقية التي ادت حصول العملية التي تعد عملية نوعية وتنظيمية ودقيقة حيث يتمكن الارهابيون من مهاجمة سجنين واستطاعوا ان يطلقوا سراح عتات المجرمين والكثير منهم محكوم عليه بالاعدام في الوقت الذي يوصف السجن بانه يشتمل على تحصينات امنية قوية وكثيرة مما يصعب على المعتقل فيه الهروب منه وحصول خرق امني مثل الذي حصل لاسيما وان بعض المسؤولين في دائرة الاصلاح ذكروا ان هناك معلومات استخباراتية وامنية دقيقة وصلت عن العملية بل ان تنظيم القاعدة اعلن في الكثير من المواقع الالكترونية عن عملية (هدم الاسوار) في الوقت الذي بين فيه مواطنون لوسائل اعلام انه تناهى الى سمعهم قبل ايام ان المجاميع الارهابية مصممة على مهاجمة هذا السجن الامر الذي دعا هؤلاء المواطنين ترك عملهم في المنطقة التي وقع فيها الحادث. مبينا ان هذه العملية لم تحصل في اية دولة لاتمتلك مثل هذه الاجهزة الامنية والاستخبارية المتوفرة في العراق الامر الذي يؤشر خرقا امنيا فاضحا بل هي فضيحة ما بعدها فضيحة وتؤشر مدى تردي وضعف وهشاشة الاستعدادات والتدابير الامنية بعد اعلان التنظيم عن العملية وقيامه بها وتحقيق اهدافه ومع ذلك لم نجد الاستعدادات الكافية ما يعكس عدم المبالاة وعدم الاكتراث من المسؤولين الامنيين الامر الذي يدمي القلب لما تركه في نفوس عوائل الضحايا من لوعة وحزن واسى لاسيما وان هذه ليست العملية الاولى بل ان بعض الاحصائيات تشير الى 12 عملية تهريب للسجناء والارهابيين ولم نجد استعدادات تمنع حصولها بل وجدنا عدم اكتراث بل وصل الامر الى الاستهانة والاستخفاف من قبل تنظيم القاعدة بالاجهزة الامنية والاستخبارية حيث انهم روجوا قبل فترة في مواقعهم الالكترونية للعملية ، داعيا المسؤولين الى الاعتراف بوجود خلل جذري وفاضح في منظومة الاجهزة الامنية والاستخبارية مطالبا اياها ان تتدارك ما سيتولد من تداعيات خطيرة جراء هذه العملية لافتا الى ان الانتر بول ذكر ان هذه العملية تمثل خطرا كبيرا على الامن الاقليمي والدولي لاسيما وان الهاربين هم من كبار قادة الارهاب في العراق والمنطقة ما يشكل في الوقت ذاته حالة من الاحباط والكآبة والتذمر لدى المواطن وما اصابه من خوف وهلع من مستقبل امني خطير زيادة على الاساءة لسمعة الاجهزة الامنية والاستخبارية وان مابقي من ثقة لدى المواطن بتلك الاجهزة ربما تبدد لديه معرجاً على الاثر النفسي السيء للأجهزة الامنية والاستخبارية والقضائية . مشددا على ضرورة ايجاد حل جذري لاترقيعي داعيا الكتل السياسية الى الكف عن الصراع وتسقيط البعض للاخر والكف عن الصراع الذي يدفع ثمنه الشعب العراقي متسائلا عن اي هدف اكبر سيتوجه اليه تنظيم القاعدة مستقبلا بعد هذه العلمية التي تمثل جرس انذار خطير للكتل السياسية الذين هم في مواقع المسؤولية. وأشار خطيب جمعة كربلاء الى أنه في الوقت الذي يشهد في العراق هذه الهجمات الارهابية ونجد ان مجلس النواب منشغل باقرار الموازنة الخاصة به التي اتفقوا عليها سريعا واقروها سريعا وهي تتضمن نفقات ايفاد وشراء دراجات هوائية في الوقت الذي تعطل فيه تشريعات مهمة للشعب العراقي وتبقى سنوات من دون اقرار موجها تساؤله الى الكتل السياسية "لماذا تجعلون الشعب العراقي يندم على خوض التجربة الانتخابية ويزهد ويتاسف على المشاركة بالانتخابات وهذه الحالة تتجذر بمرور الزمن" واصفا اعضاء البرلمان بانهم هم المسؤولون امام الله تعالى وامام الشعب العراقي الذي صبر كثيرا .

آخر المواضيع

الاكثر مشاهدة

الزيارة الافتراضية

قد يعجبك ايضاً