234 ــ محمد بن الفضل الهمداني (القرن الخامس الهجري)

موسوعة الامام الحسين

2020-11-18

72 زيارة

ألا يا قبورَ الطفِّ من بطنِ كربلا      عليكنَّ من بـيـنِ الـقبورِ سلامُ

ولا بـرحتْ تسقي عراصَكِ ديمةٌ      يـجـودُ بـها سـحّـاً عـليكِ غَمامُ

ففيكنَّ لي حـزنٌ وفيكنَّ لي جوىً      وفيكنًّ لي بينَ الضلوعِ ضرامُ

أصابَ المنايا سـادتـي فـتـخرّموا      ولـلـدهـرِ أحـداثٌ لـهـنَّ عُـرامُ

دهى ذكرهم قـلـبـي فـبـتُّ مُسهّداً      ولـم يـدْهِ أولادَ الـحـرامِ فناموا

الشاعر

لم ترد ترجمة الشاعر في المصادر التي نقلت الأبيات سوى الإشارة إلى المصدر الذي نقلت منه، فقد نقلها السيد جواد شبر (1) عن الزوزني (2) ونقلها عن شبر المحقق الشيخ محمد صادق الكرباسي الذي اعتمد على وفاة الزوزني سنة (431 هـ) ونسب الشاعر إلى القرن الخامس الهجري (3) وقد اعتمدنا على ما أثبته الكرباسي.

وخلال تتبعنا للشاعر في المصادر وجدنا أن هناك ثلاث شخصيات حملت هذا الاسم لكن لا يوجد في ترجمتها مؤشر واضح على أن إحداها هي شخصية الشاعر وقد ارتأينا ترجمتها لعل الشاعر منها.

ذكر ابن أبي حاتم اسم الشاعر ــ دون ذكر الأبيات ــ وكنّاه بـ (أبي جعفر) وأنه درس على يد: أحمد بن منصور بن سيار بن المبارك، وأحمد بن منصور الرمادي وكان من تلامذته: محمد بن إبراهيم بن علي بن عاصم بن زاذان، ومحمد بن إبراهيم الأصبهاني ووصفه بأنه ثقة مأمون. وأسماه محمد بن الفضل بن يوسف الهمداني وكان مؤذناً في بيت المقدس وأنه ولد في سنة (285 هـ) وتوفي سنة (381 هـ) (4)

كما ذكر هذا الإسم ــ محمد بن الفضل الهمداني ــ الخطيب البغدادي مع تغيير الاسم الثالث والكنية وإضافة لقب النحوي فقال في ترجمته: (محمد بن الفضل بن عيسى، أبو عبد الله الهمذاني النحوي: نزل بغداد وحدّث بها عن محمد بن مزيد التميمي، كتب عنه محمد بن عبد الله ابن بخيت وذكر أنه سمع منه في جامع الرصافة) (5).

ولا يُعرف بالضبط هل إن الشاعر أحدهما أم ليس أي أحد منهما.

كما جاء اسم الشاعر في عدة مصادر ضمن سلسلة سند في حديث عن أمير المؤمنين (عليه السلام) لما قال: (سلوني يا أيها الناس قبل أن تفقدوني - ثلاثا -) فقام إليه صعصعة بن صوحان فقال: يا أمير المؤمنين متى يخرج الدجال ؟ ... الخ

فجاء في سند هذا الحديث كما يلي:

(أخبرنا عبد اللّه بن موهب المكتب قال: حدّثنا عتاب ابن هارون، قال: حدّثنا عبيد اللّه بن الفضل قال: حدّثنا ((محمّد بن الفضل الهمداني))، قال: حدّثنا أبو نعيم محمّد بن يحيى الطوسي قال: حدّثنا إبراهيم بن موسى الفراء الرازي قال: حدّثنا زيد بن الحباب قال: حدّثنا عيسى بن الاَشعث، عن جويبر، عن النزال بن سبرة قال: خطبنا علي بن أبي طالب عليه السلام على المنبر فحمد اللّه وأثنى عليه ...) ثم ذُكر الحديث وقد ذكر هذا السند والحديث كل من:

1 ــ الشيخ الصدوق: المتوفى سنة (381 هـ) (6)

2 ــ المجلسي (7)

3 ــ الحر العاملي (8)

4 ــ لطف الله الصافي الكلبايكاني (9)

5 ــ عثمان بن سعيد المقرئ الداني (10)

6 ــ المتقي الهندي (11)

7 ــ الشيخ محمد علي التسخيري (12)

8 ــ ابن المنادي البغدادي (13)

9 ــ موسوعة أحاديث أمير المؤمنين علي (عليه السلام) (14)

إضافة إلى كثير من المصادر التي تحدثت عن الإمام المهدي (عجل الله تعالى فرجه الشريف).

وإذا افترضنا أن الشاعر هو نفسه كما جاء اسمه في هذا السند فهذا يعني أنه من شعراء القرن الرابع أو الثالث لأن الشيخ الصدوق روى الحديث والسند والصدوق توفي سنة (381 هــ) والله أعلم.

محمد طاهر الصفار

............................................

1 ــ أدب الطف ج 6 ص 333 (المستدركات)

2 ــ حماسة الظرفاء من أشعار المحدثين والقدماء لأبي محمد عبد الله بن محمد العبد لكاني الزوزني المتوفي سنة ٤٣١

3 ــ ديوان القرن الخامس ص 245

4 ــ الجرح والتعديل

5 ــ تاريخ بغداد ج 1 ص 374 الرقم 1505

6 ــ كمال الدين وإتمام النعمة ج 2 ص 525 ــ 528

7 ــ بحار الأنوار ج 52 ص 192 ــ 195

8 ــ إثبات الهداة بالنصوص والمعجزات ج 3 ص 522

9 ــ منتخب الأثر في الإمام الثاني عشر

10 ــ السنن الواردة في الفتن وغوائلها والساعة وأشراطها ص 135 ــ 136

11 ــ كنز العمال ج 14 ص 612  ــ 614 حديث (39709)

12 ــ الأحاديث المشتركة حول الإمام المهدي ص 16

13 ــ الملاحم

14 ــ ج 1 ص 236

آخر المواضيع

الاكثر مشاهدة

الزيارة الافتراضية

قد يعجبك ايضاً