603 ــ عباس الخاقاني (1355 ــ 1440 هـ / 1936 ــ 2019 م)

قال من قصيدة في الإمام الحسين (عليه السلام) تبلغ (20) بيتاً:

كبرتْ به الدنـيا ولولاها التوى      وجـهُ الـصـبـاحِ عـنِ الحياةِ بعيدا

لـكـنّـهـا قـلـبـتْ موازينَ القِوى      في الأرضِ لم تتركْ لذاكَ وُجودا

هيَ هذهِ دنيا الحسينِ تمخَّضتْ      في (كربلاءَ) مواكـبـاً وحـشــودا

الشاعر

الشيخ عباس بن محمد بن حسن بن علي بن حسين بن عباس بن محمد بن سالم الخاقاني، عالم وأديب وشاعر ولد في النجف الأشرف من أسرة علمية فدرس على يد والده الشيخ محمد وعمه الشيخ تقي كما درس على يد السيد علاء الدين بحر العلوم وتخرج من كلية الفقه وأقام بمدينة القاسم وكيلا شرعيا وإماما للجماعة بطلب من أهالي المدينة حتى وفاته.

شعره

قال من قصيدته:

ظلَّ الحسينُ السبطُ صوتاً هادراً     بـفـمِ الـزمـــانِ قصائداً ونشيدا

يستقطبُ الأجيالَ مِن جيلٍ إلــى      جيلٍ ويرقى في الحياةِ صعودا

بدمائِهِ يومَ الـطـفـوفِ تـكـاملـتْ      حلقاتُ زحفٍ تــرفـضُ التقييدا

فـكـأنّـمـا مِـن أجلِه اتّسعَ المـدى      وبيومِهِ الدامي أثارَ حـــــشودا

تمتدُّ في طولِ الزمانِ وعرضِـهِ     آثــارُ ثــورتِــه تــهـزُّ الــبــيدا

وتتابعتْ أحداثُها وتــجـسَّـــــدتْ      للـظـالـمـيـنَ عواصفاً ورعودا

وتشابكَ الــتــاريـــخُ في أحـداثِهِ      صوراً تريكَ الثائرَ الصـنـديدا

بـقـيـتْ تـشــعُّ بنورِها لا تلتـوي      فجراً بدنيا الـثـائـريــنَ جــديدا

وتهزُّ أعماقَ الـجموعِ بما بهِ انـ     ـتفضتْ تعانقُ زحفَها المنشودا

المرفقات

كاتب : محمد طاهر الصفار