ممثل المرجعية: مما يؤسف له ان الكثير ممن تحملوا مواقع المسؤولية قدموا مصالحهم الشخصية الضيقة على حساب المصالح العامة

اخبار وتقارير

2020-02-14

2537 زيارة

سلط ممثل المرجعية الدينية العليا الضوء خلال خطبة صلاة الجمعة التي اقيمت في الصحن الحسيني الشريف، على بعض النواقص الاخلاقية والممارسات غير الصحيحة في المجتمع.

وقال الشيخ عبد المهدي الكربلائي اليوم الجمعة (14 /2 /2020) ان الانانية تعد من بين الممارسات غير الصحيحة، مبينا ان الانانية تعني ان الانسان يهتم ويعمل على تحقيق مصالحه الشخصية والفردية والضيقة ولا يعتني بمصالح الاخرين.

واضاف ان الانانية بتعبير ادق تعني ان الانسان يقدم مصالحه الفردية والشخصية على حساب المصالح العامة.

وعبر ممثل المرجعية الدينية العليا عن اسفه بان هذه الصفة اتصف بها الكثير ممن تحملوا المسؤولية قائلا " ومما يؤسف له نجد ذلك متمثلا لدى الكثير ممن تحملوا مواقع المسؤولية وبيدهم السلطة والامكانات، والتي كنا نأمل ان توظف للمصالح العامة بدلا من توظيفها للمصالح الشخصية".

ودعا الشيخ الكربلائي جميع المواطنين الى ضرورة ملاحظة تلك الصفة غير الصحيحة في انفسهم كذلك، مشيرا الى ان تقديم المصالح الشخصية والفردية والضيقة يؤدي بالنتجية الى الاخلال بالمصالح العامة.

ولفت الكربلائي الى ان لاي شخص الحق بالبحث عن مصالحه الشخصية ولكن شريطة ان لايؤثر او يخل او يضر ذلك بالمصالح العامة.

ولاء الصفار

الموقع الرسمي للعتبة الحسينية المقدسة

آخر المواضيع

الاكثر مشاهدة

قد يعجبك ايضاً