بوصلة للعاشق

الأدب الحسيني

2018-08-30

324 زيارة

 

إلـى أمـيـر الـمـؤمـنـيـن عـلـي بـن أبـي طـالـب (عـلـيـه الـسـلام)

 

وهـو الـحـبُّ رغـبـــــــــــةٌ وحـبـيـبٌ   ***   وطـريـقٌ بـهـا إلــــــــــــــــيـهِ اسـتـدَلا

إنَّ أُمِّـي ،، أمِّـــــــــي الـقـديـمـةَ جـداً   ***   ورَّطـتْـنـي بـالـــحـبِّ مُـذْ هـيَ حُـبْـلـى

وحـــــــــــــروفـاً كـوفـيـةً نـقَـشـتْـنـي   ***   فـتـرعْـرعــــــــتُ فـي جـداركَ طـفـلا

فـأنـا اسـمٌ لـو قـيـلَ لـي: مـا عَـلـيٌّ  ؟   ***   لانْ حَـتـى ثـمَّ كـالـمـنـارةِ صَــــــــلّـى

يـا عــلـيُّ ،، الـدُّعـاءُ عـنــــــدَكَ ربٌّ   ***   مُـسـتـجـيـبٌ أعـزَّ مـــــــــــن كـانَ ذَلاّ

يـا عــلـيُّ ،، الـدمـــــوعُ فـاطـمـةٌ عـنــــــــــــــدَكَ أُخـرى تُـجِــــــــلُّـهـا حـيـنَ تُـتْـلـى

وأنـا دمـــــــــــــــعـةٌ وصـوتُ دعـاءٍ   ***   ذا جـريءٌ، وتـلـكَ تـهـطِـلُ خَـــــجْـلـى

هـذهِ غـيــمـةُ الـعــــــــذابـاتِ تـهْـمـي   ***   وجَـعَـاً، يُـتَّـقـى بـأنَّـــــــــــــــك مـولـى

كـتَـبَ اللهُ أنَّ وجـــهَـكَ وجــــــهُ اللهِ يـــــــــــــــؤتـى أنَّــــــــــــــــــى الـرجـاءُ تـولـى

وقـضـى اللهُ أنْ أكـــــــــــونَ عَـجـولاً   ***   فـأزجَّ الآثـامَ نـحـوَكَ عَــــــــــــــجْـلـى

فـاقـبَـلَـنِّـي يـا غـايــــــــــــةَ اللهِ هَـدْيـاً   ***   وأضـئْـنـي فـقـد تــــــــــوغَّـلـتُ جَـهْـلا

أنـا يـا والـدي تَـــــــــــــسَـوَّرَنـي الـغــــــــــــــيُّ.. وحـسـبــــــــيْ أنِّـي رأيـتُـكَ هــلا؟

آنَـسَـتْـنـي مِـنْ حـيـثُ وهــــجُـك نـارٌ   ***   فـيـمــــــــــــوتُ الـظـلامُ فـيَّ ويَـصْـلـى

وَلأكُـنْ فـي هـواكَ مَـحْــــــضَ رمـادٍ   ***   أمَـلـي فـي الــرَّمــــــــــــادِ أن يـتـجـلَّـى

بَـشَـراً مُـشـرقَ الـجـهـــــــاتِ سـويَّـاً   ***   هــــــــــــــــزَّ شـبَّـاكَـكَ الـمـقـدَّسَ نـخـلا

إنَّ سَــجَّـادتـي تُـرابُ عَــــــــــــذابـي   ***   طـاحَ مـن مُــــهـجـتـي الـعـتـيـقـةِ أصْـلا

إتِّـجـاهـيْ ربِّـي وبَـوْصَـــــــــلـتـي أنـــــــــــــتَ وخـوفـيْ ،، لا خـوفَ عـنـدِيَ ،، كـلا

أنَـا آمــنـتُ أنْ أرى لــــــــــكَ روحـاً   ***   مـن حــــــــــــنـانٍ وأنْ أرى لـكَ شـكْـلا

نـخـلـةُ الـوعْـدِ لـمْ أزلْ مــــثـمِـراً فـيـــــــــــــهـا وأمِّـي لــــــــــــــــلآنَ طَـلْــعٌ مُـحَـلَّـى

مُـوقِـنـاً أنَّـكَ الـمـديـــــــــــــــــنـةُ لـلَّـــــــــــــــوْذِ فـهـذي بـيــوتُ أمــــــــــــنـيَ تُـعْـلـى

بـيـنَ عـيـنـيـــــكَ يـا عـلـيُّ اطـمـأنَّـتْ   ***   لُـغَـتـي .. لـمْ تــــعـدْ بـبـابِـكَ ثــــــــكْـلـى

ودخـلـنـا _ أنـا وأمِّــــــــــــي _ إلـيـهِ   ***   وخـرجـــــــــــــــــــنـا أمَّـاً وآخـرَ كـهـلا

أبـيـضَ الـقـلـبِ والـقـصـيـــــــدةِ والأمِّ   ***   رجـعـنـا كـكــــــــــــفِّ مـوسـى وأجْـلـى

وابـتـعـدْنـا عـن الـضـريـــــــحِ وعُـدْنـا   ***   مـاءَ وردٍ ,, وعُــــــــروةً ،، ومُـصـلَّـى 

مـهـدي الـنـهـيـري

آخر المواضيع

الاكثر مشاهدة

قد يعجبك ايضاً