ضيوف مهرجان ربيع الشهادة الثقافي العالمي الرابع عشر يعبرون عن إعجابهم بالمهرجان ويشيدون بالقائمين عليه

اخبار وتقارير

2018-04-23

403 زيارة

عبر ضيوف مهرجان ربيع الشهادة الثقافي العالمي الرابع عشر عن سعادتهم بالمشاركة  لما فيه من تنوع احتفائي ومحاولة الانفتاح على الآخر من خلال تنوع ضيوفه  والمشاركين فيه.

فقد قال المسيحي البريطاني المتخصص في حوار الأديان كريستوفر توماس للموقع الرسمي، ان "هذا المهرجان يجمع الناس بروحية جديدة ومن مختلف الأديان ومن مختلف بقاع العالم ومن مختلف الثقافات في مكان واحد ليتواصلوا فيما بينهم".

وأضاف توماس ان "الإصغاء والتعلم من تجارب الآخرين سببه حضور الجلسات البحثية واللقاءات والمحادثات بين الضيوف أنفسهم وهذه إيجابية أخرى تحسب للمهرجان ..ودعا الى تواصل ضيوف المهرجان فيما بينهم بعد انتهاء المهرجان  وفعالياته من خلال لجان متخصصة أو فرق تخصصية بمجال معين وعلى كل مجموعة أن تعمل بواجب معين لإيصال أهداف المهرجان وما ينشده القائمون والمشاركون".

فيما قال الشيخ شعيب بوكبيه ممثل الطريقة الصوفية في دولة السنغال "الحمد لله جئنا إلى هنا في كربلاء المقدسة لزيارة العتبات المقدسة  ووجدنا إخواننا في الدين وكذلك الباقين من جميع الأديان والاجناس والطوائف هنا وهذا إن دل على شيء فإنه يدل على الانفتاح وتقبل الآخر والاستعداد للتعايش المشترك والعمل لصالح الإنسانية وهذا ما لمسته من شيعة أهل البيت عليهم السلام في كربلاء".

وأضاف للموقع الرسمي، أن "هذا التنوع والتقارب والتعايش السلمي هو من أهم ما يحتاجه المسلمون في هذا الوقت لأن الأعداء تكالبوا علينا ويحاولون تفريقنا بمختلف الوسائل والأساليب".

 وأشار الى، ان "الجميع الان في رحاب الإمام الحسين عليه السلام وهو نموذج للتضحية وتوحيد المسلمين مؤكدا انه اذا توحد المسلمون في رحابه فهذا عمل مشكور ونثمن جهود العتبات المقدسة والمراجع العلمية لترسيخ التعايش مع كافة أطياف المجتمع الإنساني".

فيما قال الشيخ عبد القادر يوسف الترنني من لبنان الى، ان "عدم إقصاء الآخر والتعايش السلمي هو من أهم ما يهدف إليه مهرجان ربيع الشهادة الثقافي العالمي الرابع عشر".

وأضاف للموقع الرسمي "هذه هي المرة الأولى التي ازور فيها كربلاء المقدسة واشارك في هذا المهرجان ومشاركتي تتعلق بالخطاب الديني الجهادي  الاحتوائي والاقصائي في لغة القرآن الكريم فالقرآن الكريم والسنة النبوية الطاهرة وسنة الائمة المطهرين جميعاً صلوات الله وسلامه عليهم أجمعين  كانت تدعوا إلى احتواء الآخر وليس إلى اقصائه".

 وشدد الشيخ عبد القادر على اعادة قراءة هذا التراث بوعي وانفتاح حتى نتخلص من كل  هذه العصبيات والمذهبيات التي سيطرت على اجوائنا وثمن الشيخ عمل القائمين على العتبات المقدسة في كربلاء ودعاهم إلى المزيد من العمل من أجل النهضة بالمجتمع العراقي والعالم الإسلامي ككل.

وبين ان إيصال مفاهيم النهضة الحسينية ورسالة أهل البيت عليهم السلام بشكل صحيح إلى كافة المجتمعات وتبيان زيف الحركات والتنظيمات الفكرية المتطرفة التي شوهت صورة الإسلام المحمدي الأصيل من أهم الأهداف التي تسعى اليها العتبتان المقدستان الحسينية والعباسية من اقامتهما لهكذا مهرجان ثقافي عالمي.

ماجد حميد

الموقع الرسمي للعتبة الحسينية المقدسة

آخر المواضيع

الاكثر مشاهدة

قد يعجبك ايضاً